سيدتي وطفلك /صحة وتغذية

ماذا تفعلين إذا كان طفلك يستيقظ باستمرار ليلاً؟

الطفل بين السنة الأولى والرابعة من العمر بحاجة إلى بيئة خاصة من أجل النوم، وأي خلل في هذه البيئة ربما يجعله عرضة لرؤية الأحلام المزعجة التي تجعله يستيقظ كثيراً في الليل ويسعى إلى إيجاد مكان آمن يشعر فيه بأنه غير معرض لأي نوع من الأخطار التي يشاهدها في أحلامه المزعجة.



ذكر تقرير عن الأطفال تحت عنوان «الأطفال والأحلام المزعجة» لمعهد \كريانسا\ البرازيلي المتخصص بشؤون الأطفال والأمهات، إن نسبة 35 % من الأطفال ما بين السنة الأولى والرابعة من العمر يعانون من مشكلة نفسية تتمثل في رؤية الأحلام المزعجة بكثافة الأمر الذي يجعلهم يستيقظون، ومن ثم يعاودون النوم إلا أن نسبة
22 % من هؤلاء الأطفال لا يستطيعون العودة للنوم بعد الاستيقاظ من الحلم المزعج.

 

إجبار الطفل على النوم


 


إن إجبار الأم لطفلها المستيقظ بسبب الحلم المزعج على النوم أو الصراخ في وجهه؛ لكي يعاود النوم من جديد. خاطئ وربما يتسبب في إصابة الطفل بمجموعة من العقد النفسية، على رأسها الخوف الذي يتحول إلى خوف مرضي في الكبر، وكذلك الخجل المرضي وعدم القدرة على الحديث أمام الملأ (مجموعة ضخمة من الناس). أما في سنه الذي هو فيه فإنه قد يتبول ليلاً بشكل شبه يومي.

 

نصائح إذا كان الطفل يستيقظ بسبب الأحلام المزعجة



1 – أفهميه أنه من الطبيعي أن يخاف ومن ثم أعطيه شعوراً بالأمان عبر إفهامه بأنه الآن معك، وستحميه من كل خطر شاهده في حلمه المزعج.
2 – إذا تبين أنه شاهد وحشاً خيالياً فحاولي أن تشرحي له بأنه ليست هناك وحوش من النوع الذي شاهده في الحلم. أما إذا كان في العام الأول أو الثاني من العمر فأفضل شيء هو معانقة الطفل والضحك بوجهه وإعطاؤه كوباً من الماء

 

.
3 – ضرورة انتظارك حتى يخلد طفلك للنوم بنفسه دون أي تدخل عنيف أو صراخ منك.

 


4 – التحلي بالصبر والاستماع إذا كان طفلك يريد أن يقول شيئاً عن الذي رآه في الحلم؛ لكي تفسري له الأمور فيرتاح بعد ذلك ويعود للنوم.
5 – لا مانع من الاستلقاء بجانبه في السرير إذا طلب؛ لكي ينام من جديد. ولكن يجب أن تفهميه أنك لن تنامي معه حتى الصباح لكي لا يفاجأ عندما يستيقظ مرة ثانية ولا يراك بجانبه.

 


6 – حاولي أن تروي لطفلك قصة مفرحة كل يوم قبل أن يخلد إلى النوم، فذلك يعمل على تحسين حالته النفسية وتفادي رؤية الأحلام المزعجة بنسبة تصل إلى 80 في المائة بحسب قول المجلة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X