سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

كل ما يمكن معرفته عن صيام الحمل

كل ما يمكن معرفته عن صيام الحمل
ابدئي التحضير مبكراً عن طريق التسوق والمهام قبل الصيام
طول الوقت الذي تصومينه خلال النهار
لديك الصحة العامة قبل أن تصبحي حاملاً
احتفظي بمذكرة للطعام حتى تعرفي ما تأكلينه وتشربينه

تحار أغلب النساء الحوامل في الصيام، وهل عليها الصوم، وهل هو آمن لجنينها ولا يشكل خطورة على صحتها وصحة الجنين، وما هي أبرز النصائح التي تمكنها من التعامل مع الصوم، وكيف تستعد للصوم، ومتى عليها أن تفطر وتصبح من ضمن النساء الممنوعات من الصيام؟ نقدم لك توجيهات الدكتور أحمد الجزار استشاري النساء والتوليد، عن صيام الحامل

 

 

هل الصيام آمن للجنين؟


لا توجد إجابة واضحة. رغم البحث، لا يمكننا التأكد من أن الصيام آمن لك ولجنينك، إذا كنتِ حاملاً، فإن الشريعة الإسلامية يسر، لا تطلب منك الصيام. يمكنك قضاء الصوم في وقت لاحق، أو الفدية، وهي وسيلة للتعويض عن صيامك ،ومع ذلك، إذا كنتِ ترغبين في الصيام، يبدو أنه أكثر أماناً لك إذا كنت تشعرين بالقوة، وإذا كان حملك يسير على ما يرام.
إذا لم تشعري بالراحة الكافية للصيام، أو إذا كنت قلقة بشأن صحتك أو صحة الحمل، فتحدثي إلى طبيبك العام أو ممرضة التوليد، واحصلي على فحص صحي عام قبل أن تقرري الصيام، عامل واحد هو عندما يهل شهر الصيام تزامناً مع الصيف، فهذا يعني الطقس الحار والأيام الطويلة، مما يعرضك لخطر أكبر وهو الجفاف. 

 

 

ماذا تظهر دراسات الصيام في الحمل؟

 

 


تظهر بعض الدراسات تأثيراً ضئيلاً أو معدوماً على الأطفال حديثي الولادة الذين صامت أمهاتهم أثناء الحمل، يتوقع آخرون مشاكل صحية في وقت لاحق من الحياة، أو أن صيام الحمل قد يكون له بعض التأثير على الذكاء أو القدرة الأكاديمية للطفل، قد يؤدي الصيام في الحمل إلى انخفاض وزن المولود، خاصة إذا حدث الصيام في الثلث الأول من الحمل، ومع ذلك وجدت دراسات أخرى أن الفرق في وزن الولادة صغير جداً، يتغير التوازن الكيميائي للدم عند الصيام، لكن لا يبدو أن التغييرات ضارة لك أو لطفلك ،هناك بعض المخاوف من أن الصيام قد يؤثر على نمو الطفل في الرحم، أو أن الصيام قد يرتبط بالولادة المبكرة، تشير بعض الدراسات إلى أن المزيد من الأطفال يولدون مبكراً إذا كانت أمهاتهم تصمن خلال شهر رمضان. 

 

 

كيف أتعامل مع الصيام؟

 

 

 

 

  • إذا كنتِ تتمتعين بصحة جيدة، فاعلمي أن طفلك يحتاج إلى مغذيات منك، وإذا كان جسمك لديه مخازن طاقة كافية، فمن المرجح أن يكون للصوم تأثير أقل. 
  • تعتمد كيفية تعامل جسمك مع الصيام أيضاً على أنك: 
  • لديك الصحة العامة قبل أن تصبحي حاملاً.
  • لديك مرحلة من مراحل الحمل.
  • طول الوقت الذي تصومينه خلال النهار.
  • من المرجح أن يكون الصيام في أشهر الصيف، أصعب بالنسبة لك مما سيكون عليه في الشتاء بسبب الأيام الأطول وارتفاع درجات الحرارة. 

 

ماذا تفعل النساء الأخريات؟

 

 

  • وفقاً لبعض الدراسات، يختار نحو ثلاثة أرباع النساء المسلمات الحوامل في جميع أنحاء العالم صيام شهر رمضان، ولكن لكل شخص طريقته الخاصة في مراقبة رمضان. 
  • أنت فقط يمكنك الحكم على صحتك، وما هو القرار الصحيح بالنسبة لك، تحدثي مع عائلتك أو ممرضة التوليد أو الطبيب وعالم مسلم؛ لمساعدتك في التفكير في خياراتك.

 

 

كيف أستعد للصيام؟

 


خططي للمستقبل لتسهيل الأمور خلال شهر رمضان

  • الحديث مع ممرضة التوليد الخاصة بك؛ حتى يمكن التحقق من صحتك والاستعداد لاحتمال المضاعفات، فالصوم يجعلك أكثر عرضة لمرض السكري (سكري الحمل) وفقر الدم، فقد تحتاجين إلى إجراء فحوصات أكثر تكراراً أثناء الصيام لمراقبة مستويات السكر في الدم، لا يعتبر الصوم آمناً إذا كنتِ مصابة بداء السكري وكنت حاملاً. 
  • إذا كنتِ معتادة على تناول الكثير من المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل القهوة والشاي والكولا، فخفضيها قبل الصيام لمنع صداع الانسحاب، لا يجب أن يكون لديك أكثر من 200 مجم من الكافيين يومياً عندما تكونين حاملاً، أي نحو فنجانين من القهوة الفورية، تذكري أن الشوكولاته والشاي الأخضر يحتويان أيضاً على بعض الكافيين.  تحدثي إلى صاحب العمل حول إدارة عملك خلال شهر رمضان، سواء من خلال تقليل ساعات العمل أو الحصول على فترات راحة إضافية. 
  • يمكن أن يساعدك طبيبك أو ممرضة التوليد أو اختصاصي التغذية في تحديد احتياجاتك الغذائية. 
  • احتفظي بمذكرة للطعام؛ حتى تعرفي ما تأكلينه وتشربينه. 
  • ابدئي التحضير مبكراً عن طريق التسوق والمهام قبل الصيام. 

 


ما هي العلامات التحذيرية أثناء صيام الحامل؟

 


اتصلي بطبيبك في أقرب وقت ممكن إذا 


- كان وزنك قليلاً، أو تفقدين الوزن، لذا حاولي أن تزني نفسك بانتظام في المنزل أثناء الصيام. 
- إذا كنت تعانين من العطش بنسبة كبيرة أثناء الصيام، أو إذا أصبح لونك داكناً ورائحتك قوية، هذه علامة على الجفاف، ويمكن أن يجعلك هذا أكثر عرضة لالتهابات المسالك البولية (UTIs) أو مضاعفات أخرى. 
- إذا كنت تعانين من صداع أو آلام أخرى أو حمى، وتصابين بالغثيان مع التقيؤ، فيجب عليك الاتصال بطبيبك على الفور. 
- إذا كان هناك تغير ملحوظ في حركات الجنين، كما لو كان لا يتحرك أو يركل بالقدر نفسه. 
- تلاحظين آلاماً تشبه الانكماش، قد يكون هذا علامة على الولادة المبكرة. 
- تشعرين بالدوار أو الإغماء أو الضعف أو الارتباك أو التعب، حتى بعد أن تستريحي جيداً، افطري على الفور واشربي الماء الذي يحتوي على الملح والسكر، أو محلول الإماهة الفموي مثل الديوراليت، واتصلي بالطبيب فوراً.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X