سيدتي وطفلك /مولودك

هل يضر النوم أثناء الرضاعة؟

هل الرضاعة الطبيعية تجعلك تشعرين بالنعاس
كيف تمنعين نفسك من النوم عند الرضاعة
الرضاعة الطبيعية والنوم
هل يضر النوم أثناء الرضاعة الطبيعية

 جدول المحتوى
1.هل الرضاعة الطبيعية تجعلك تشعرين بالنعاس؟
2.هل يضر النوم أثناء الرضاعة؟
3.أشياء يجب تذكرها عندما تكونين على وشك الرضاعة الطبيعية.
4.كيف تمنعين نفسك من النوم أثناء الرضاعة؟
بعد الولادة، قد تعاني المرأة من الحرمان من النوم لعدة أسابيع حيث لا يزال الطفل يعاني من دورة نوم منتظمة وجدول تغذية ليلي. قد تكون رعاية الطفل مرهقة، وقد يعني قلة النوم، المناسب في الليل أنك قد تغفين أثناء إرضاع الطفل رغم تحذير أغلب الأطباء من هذه الوضعية، ولكن الأم المرضعة أحياناً لا تستطيع أن تقاوم النوم في هذا الوقت، لذلك التقت سيدتي نت بالدكتور يوسف علي فريد استشاري الأطفال وحديثي الولادة، ليخبرنا عن أسباب النوم أثناء الرضاعة الطبيعية، ومخاطرها المحتملة، وطرق منعها.

1. هل الرضاعة الطبيعية تجعلك تشعرين بالنعاس؟

الرضاعة الطبيعية قد لا تجعلك تنامين مباشرة، ولكن الأسباب المرتبطة بالرضاعة الطبيعية قد تجعل الأم المرضعة تشعر بالنعاس. فيما يلي الأسباب الشائعة لأمهات الرضاعة الطبيعية للنوم أثناء الرضاعة الطبيعية.
التعب
عادة ما يتغذى الأطفال حديثي الولادة كل ساعتين إلى ثلاث ساعات أو 8 - 12 مرة خلال 24 ساعة. يؤدي الجدول إلى قلة النوم المستمر للأم. يتمتع الأطفال أيضاً بالرضاعة المريحة، وبالتالي إطالة مدة الرضاعة الطبيعية. يلجأ الرضّع إلى الرضاعة المريحة حتى لو لم يكونوا جائعين، أو الانجراف إلى النوم، أو عندما يكونون متعبين، أو إذا كانوا يريدون لمسة الأم واهتمامها.
الشعور بالأمان
قد تشعر الأمهات بالتوتر والقلق بشأن سلامة أطفالهن في الليل. قد يقلق الطفل من أن يتدحرج من المهد أو يختنق. قلة النوم والقلق على صحة الطفل والشعور بالأمان أثناء حمل الطفل يمكن أن يتسبب في نوم الأم المرضعة أثناء الرضاعة الطبيعية.
إعداد الغرفة
عادة ما يتم تغذية الطفل في غرفة مظلمة جيدة التهوية في بيئة هادئة. من المحتمل أيضاً أن تكون الأم جالسة على سطح نوم مريح أو كرسي. تجعل إعدادات الغرفة هذه تجربة مريحة للرضاعة الطبيعية.
الأوكسيتوسين
الأوكسيتوسين هو هرمون يجعل الحليب يتدفق عبر الثديين. يحث الهرمون أيضاً على الشعور بالهدوء والاسترخاء والنعاس لدى الأمهات المرضعات.
البرولاكتين
وهو هرمون مهم لإنتاج حليب الثدي. يجعل الأم تشعر بالاسترخاء، مما يؤدي إلى النعاس.

2. هل يضر النوم أثناء الرضاعة؟

لا ينصح بالنوم أثناء الرضاعة الطبيعية؛ حيث إن هناك خطراً من وفيات الرضع المرتبطة بالتغذية. يمكن أن يكون ضاراً للطفل بسبب الأسباب التالية.
قد يسقط الطفل من ذراعيك إذا كنت نائمة أثناء حمل الطفل.
قد يختنق الطفل على صدرك.
تطعم بعض الأمهات أطفالهن أثناء الاستلقاء جنباً إلى جنب على السرير. رغم ندرتها، فقد تضع الأم ساقيها أو ذراعيها على الطفل بطريق الخطأ.
قد تنام الأمهات أثناء التغذية لأسباب مختلفة. ولكن، هناك بعض الطرق للتحكم في البقاء مستيقظة أثناء تغذية الرضع.

3. أشياء يجب تذكرها عندما تكونين على وشك الرضاعة الطبيعية

إذا كنت تميلين إلى النوم، فقد تساعدك الإجراءات التالية على إدارتها بشكل أفضل.
الموقف الصحيح
ضعي نفسك على وسادة مريحة أو على كرسي مريح. تجنب السطح المريح؛ لأنه قد يجعلك أكثر نعومة. اختاري سطح جلوس بحواف مرتفعة؛ حتى لا تدخلي أنت ولا طفلك في النوم. حددي أماكن التغذية الليلية الآمنة في منزلك واستخدميها.
ضبط المنبه
قبل أن تبدأ الرضاعة الطبيعية، اضبطي المنبه في هاتفك أو المنبه. حافظي على انخفاض حجم الهاتف واهتزازه لمنع إزعاج الطفل. أيضاً، احتفظي بالهاتف أو الساعة على مسافة آمنة من الطفل.
اطلبي مساعدة شريكك
اطلبي من شريكك أو أحد أفراد أسرتك إيقاظك إذا كنت نائمة. يمكنك الحصول على جلسة تمريض نوم هادئة ومريحة وخالية من التوتر إذا كان لديك شخص ما حولك.
أبقي المحيط واضحاً
لا تبقي الأخطار المحتملة مثل كوب من المشروبات الساخنة أو الأدوية أو الأشياء الحادة أثناء الرضاعة الطبيعية للطفل. يمكن أن يساعد في منع الحوادث في حالة النوم، ولا يزال الطفل مستيقظاً.

4. كيف تمنعين نفسك من النوم أثناء الرضاعة؟

حددي العوامل التي تجعلك تشعرين بالنعاس وحاولي تجنبها. إليك بعض النصائح للمساعدة على منع النوم أثناء الرضاعة الطبيعية.
حاولي الحصول على قسط كافٍ من الراحة. نامي عندما ينام الطفل. قد لا يكون النوم الليلي المستمر ممكناً، لذا حاولي الحصول على بعض القيلولة أثناء النهار، بالتزامن مع عادات نوم طفلك.
اطلبي المساعدة من شريكك أو أصدقائك أو أفراد عائلتك لإطعام الطفل الرضيع المعبر عنه أثناء الراحة.
تناولي نظاماً غذائياً صحياً؛ مما يساعد في الحفاظ على مستويات الطاقة لديك والحفاظ على كمية كافية من الحليب.
حافظي على مشاركتك في بعض الأنشطة مثل قراءة كتاب أو الاستماع إلى الموسيقى أو مشاهدة التلفزيون أو ممارسة لعبة على هاتفك للبقاء يقظة.
تحديد إشارات إطعام الطفل في الوقت المحدد.
حاولي تعديل تغذية طفلك ودورة نومه. يبدأ الأطفال بالرضاعة الغريزية إذا احتضنته الأم. ضعي طفلك على جسمك بحيث تكون معدته وصدره على اتصال بجلدك. يُعرف هذا بالرعاية البيولوجية، سوف ينغمس الطفل في الرضاعة حتى في النوم الخفيف بهذه التقنية. يمكن أن يساعد في منع دورة النوم المضطربة للطفل. في النهاية يسمح للأم بالحصول على نوم أفضل.
إذا كنت تعانين من الإرهاق المزمن، فتحدثي إلى استشاري الرضاعة للحصول على المساعدة.
يمكن أن يجعلك الإرهاق وبيئة نوم الرضيع تشعرين بالنعاس أثناء الرضاعة الطبيعية. حددي الأسباب وحاولي تعديل عادات نومك وفقاً لعادات الطفل. خذي قسطاً من الراحة والنوم عندما ينام الطفل. لا تترددي في طلب المساعدة من الأصدقاء والعائلة.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X