صحة ورشاقة /رشاقة ورجيم

طرق التخلص من الجلد المترهل بعد فقدان الوزن

طرق التخلص من الجلد المترهل بعد فقدان الوزن

يعتبر فقدان الكثير من الوزن إنجازًا رائعًا، وهو ضروري للوقاية من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة. لكن، يواجه الافراد الذين فقدوا كيلوغرامات كثيرة من أوزانهم مشكلة الجلد المترهّل، مما قد يؤثر سلبًا في المظهر ونوعية الحياة.
ما الذي يسبب الجلد المترهل بعد فقدان الوزن؟ الجلد هو أكبر عضو في الجسم ويشكل حاجزًا وقائيًا ضد البيئة.
تتكوّن الطبقة الداخلية من البشرة من البروتينات، بما في ذلك الكولاجين والإيلاستين. يوفر الكولاجين، الذي يشكل 80٪ من بنية البشرة الصلابة والقوة. ويوفر الإيلاستين المرونة لمساعدة البشرة في البقاء مشدودة.



تقول اختصاصية التغذية ديانا عميش لـ"سيدتي. نت" أن "كلما زاد فقدان الوزن، كان تأثير الجلد الفضفاض أكثر وضوحًا".

تابعوا المزيد: رجيم الصيام العكسي

وتستشهد الاختصاصية عميش بدراسة تفيد بأن المرضى الذين خضعوا لجراحة فقدان الوزن، يتشكل الكولاجين الجديد على بشراتهم بصورة أقل، مقارنة بالكولاجين في الجلد الشاب والصحي.
 


ما الذي يؤثر في مرونة البشرة؟


العمر: مع التقدم في العمر تصبح البشرة أقل مرونة.
مقدار الوزن المفقود: يؤدي فقدان الوزن البالغ 100 رطل فأكثر إلى زيادة كمية الجلد المتدلي.
الوراثة: تؤثر الجينات في مدى ثبات الجلد مع التقدم في العمر، فبعض الناس يتعرض أكثر لتدهور الجلد.


الوقت



إذا كان الفرد عانى من زيادة الوزن لفترة طويلة من الزمن، فقد لا تتمكن البشرة من العودة إلى شكلها الأصغر بالكامل عند فقد الوزن.


ما هي مدى سرعة فقدان الوزن؟


عندما يفقد الفرد الكثير من الوزن بسرعة كبيرة، في إثر جراحة إنقاص الوزن مثلًا، فإن النتيجة هي بشرة فضفاضة.

التغذية والماء: قد لا تكون البشرة صحية أو صلبة إذا لم تحصل على تغذية متوازنة بالفيتامينات والمعادن (بخاصة الفيتامينات C و E)، أو على الترطيب الدائم.

التدخين: يمكن أن يسرّع التدخين من عملية الشيخوخة الطبيعية للبشرة.
 


العلاجات الطبيعية لشد الجلد المترهّل



قد تحسن العلاجات الطبيعية الآتية قوة البشرة ومرونتها إلى حدّ ما لدى الأفراد الذين فقدوا كميات صغيرة إلى معتدلة من الوزن.

أداء تدريب المقاومة

أداء تمرين القوة بصورة منتظمة هو أحد الطرق الأكثر فعالية في بناء كتلة العضلات لدى كل من الشباب وكبار السن، بالإضافة إلى المساعدة على إحراق المزيد من السعرات الحرارية، فزيادة كتلة العضلات قد تساعد أيضًا في تحسين مظهر الجلد المترهّل.

استهلاك بعض العناصر الغذائية

استهلاك بعض العناصر الغذائية الها لإنتاج الكولاجين، منها:

البروتين والأحماض الأمينية كالليسين، فهي تلعب دورًا مباشرًا في إنتاج الكولاجين.

الفيتامين ج.

أحماض الأوميجا 3، فقد وجدت دراسة صغيرة أن أحماض الأوميجا 3 المتوافرة في الأسماك الدهنية قد تساعد في زيادة مرونة الجلد.

الماء يحسن مظهر البشرة، فقد وجدت إحدى الدراسات أن النساء اللاتي زدن من استهلاكهن اليومي من الماء عرفن تحسينات كبيرة في ترطيب البشرة ووظيفتها.

تابعوا المزيد: تمارين سهلة لعلاج خشونة الركبة

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X