اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

رسالة «واتساب» تخلص سيدة من خاطفيها بعد 24 ساعة من احتجازها

خطف
واتساب
2 صور

اصطحبت صديقها وذهبت لقضاء بعض أغراضها المنزلية في محافظة الإسكندرية، وخلال سيرهما على الطريق الساحلي الدولي، أجبرهما 3 شباب على الوقوف بعد أن صدموا سيارتهما، وخلال فحص السيارتين أخرج أفراد العصابة الأسلحة النارية الخرطوش والبيضاء واعتدوا على صديقها بالضرب، وتمكنوا من خطفها واحتجزوها داخل «عشة» زراعية ثم تناوبوا اغتصابها تحت تهديد السلاح.


مأساة «هدى» 27 سنة كادت تودي بحياتها؛ حتى نجحت في خداع المتهمين وطلبت منهم أن ترسل رسالة لوالدتها من على هاتف أحدهم حتى تطمئنها وتبعد شبهة الخطف والاغتصاب عنهم؛ فوافقوا فقامت بإرسال صورة أحدهم إلى والدتها، وبعد ساعات من الجريمة توجه صديق المجني عليها إلى قسم شرطة ثالث المتنزه وحرر محضراً بالواقعة، وشرح فيه ملابسات الواقعة وكيفية خطف المجني عليها في أقل من دقيقة.


قال صديق المجني عليها، إنه أحد أقاربها وكان بصحبتها وقت اختطافها، وأنه فوجئ خلال سيرهما بسيارته على الطريق الساحلي الدولي وتحديداً في آخر شارع 45، بـ3 شباب يستوقفونه، ويشهرون في وجهه الأسلحة النارية والخرطوش واعتدوا عليه بالضرب، وتمكنوا من اختطاف المجني عليها والهرب بها إلى الزراعات.


وبعد ساعات من البلاغ، قدم صديق المجني عليها ووالدتها رسالة فيها أحد الأشخاص، وتبين من تتبع المباحث أنه أحد المتهمين وتمت مداهمة العشة في اليوم التالي للجريمة، بعدما نجحت المباحث في تحديد مكانهم وألقي القبض عليهم، وهم: «شعبان. ر» 24 عاماً، بائع متجول، و«محمد. ح» 32 عاماً، عاطل، «حسين. ع» 25 عاماً، بائع خضار، وبمواجهتهم اعترفوا بتفاصيل الجريمة، وأنهم نصبوا فخاً لصديق المجني عليها بعدما شاهدوها تجلس بجانبه؛ فقرروا خطفها واغتصابها.


وقالت المجني عليها في محضر الشرطة، إنها اصطحبت قريبها من منزل أسرتها بقصد توصيلها إلى الإسكندرية لإنهاء بعض أغراضها الخاصة وشراء بعض احتياجاتها المنزلية، لكنها فوجئت أثناء سيرهما على الطريق الساحلي بقطع المتهمين للطريق وإشهار الأسلحة في وجهيهما، وعندما حاول صديقها التصدي لهم، اعتدوا عليه بالضرب فأحدثوا إصابة في وجهه ثم اقتادوني داخل سيارتهم وفروا هاربين، واغتصبوها داخل عشة بالزراعات لمدة 24 ساعة.