اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

علاقة الخوف بمناعة الجسم.. وطيدة!

علاقة الخوف بمناعة الجسم.. وطيدة!

منذ بداية ظهور جائحة الكورونا والعالم كله يبحث عن وسائل لتعزيز المناعة؛ من خلال الأطعمة المختلفة التي ترفع أداء الجهاز المناعي، أو من خلال تناول الفيتامينات بشكل مباشر، وذلك لمقاومة العدوى إن حصلت.
وبجانب هذا، يشعر الملايين حول العالم بالقلق والتوتر؛ بسبب هذا الفيروس سريع الانتشار، والذي لا يعرف أبعاده الكثيرون؛ إذ إنّ البعض يُصاب به ويشفى سريعاً، والبعض الآخر يواجه الموت، لذلك يجتاح الخوف العالم بسبب هذا الفيروس

فما هي علاقة الخوف بمناعة الجسم؟



قد لا يدرك الكثيرون أن الخوف والقلق يقللان من المناعة، وبعيداً عن الخوف من الكورونا، فكرة القلق والتوتر تجعل جسم الإنسان أضعف من مقاومة الفيروسات والأوبئة.

ففي فترة الثمانينيات، قام بعض الباحثين بكلية الطب جامعة "أوهايو" بإجراء بحث، وذلك من خلال دراسة أُجريت على طلبة كلية الطب، ووجدت أن في فترة الامتحانات تنخفض خلالها مناعتهم؛ بسبب التوتر البسيط الذي يمرون به.

تابعي المزيد:طرق الوقاية من انخفاض درجة حرارة الجسم

 

 

نصائح تقلل من الخوف

تناولي المزيد من الأغذية التي توفر لك الفيتامينات
تناولي المزيد من الأغذية التي توفر لك الفيتامينات



لذلك ينصح الأطباء بالعمل على تقليل الشعور بالقلق والخوف؛ لتقوية الجهاز المناعي، وفي حالة الشعور بهذه المشاعر السلبية، يجب العمل على تقوية الجهاز المناعي؛ من خلال تناول الأطعمة الغنية بالمعادن ومضادات الأكسدة، وفيتامينات سي C وديD ، إلى جانب الأوميجا 3؛ لرفع مستويات المناعة.

كما يجب تناول الماء بكميات مناسبة مع اعتماد العصائر الطبيعية الغنية بفيتامين سي؛ مثل الليمون والبرتقال، والتقليل من تناول الكافيين والمشروبات الغازية؛ لأنها تزيد من الشعور بالتوتر والقلق.

وأيضاً من الأسباب التي تصيب الإنسان بالتوتر والخوف هو التحدث في مخاوفه، لذلك ينصح بالعمل على التحدث على المحيطين بك في أمور تبعد عنك هذه المخاوف، إلى جانب محاولة تغيير البيئة التي تبعث على التوتر، فمثلاً إذا كان العمل في المنزل يشعرك بالتوتر، حاول العمل في الهواء الطلق. وإذا شعرت أنك مضطرب وخائف، فقم بجولة مشي في الطبيعة أو على شاطئ البحر، فهي تؤمن الراحة النفسية وتعطي دفعاً لجهازك المناعي.

ملاحظة من "سيدتي نت" : قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج استشارة طبيب مختص.

تابعي المزيد: اليوم العالمي للسعادة: 6 تغيرات إيجابية عليك القيام بها