بلس /حياتنا

كيف تتخلصين من التوتر؟

10 طرق تخلصك من التوتر!

 

التوتر و القلق أو التفكير الزائد في المشكلة أصبح سمة من سمات العصر.. وهذا ليس بغريب ؛ فمن الطبيعي ألا تخلو حياة الإنسان من المشاكل والحيرة على أمر من الأمور الحياتية؛ والتي تخصك كطالبة للعلم أو نتيجة لمشاكل عاطفية ما، أو لصعوبات مهنية في العمل، ومستقبلاً لمشاكل مادية أو أسرية وهكذا، وهذا يسبب الكثير من الإحساس بالتوتر قد يصل لحد الاضطراب والعصبية. معنا استشاري طب النفس الدكتور يسري عبد المحسن للشرح والتوضيح

أسباب التوتر

يأت التوتر بسبب مشكلات العمل أو الدراسة
  • المشكلات الماليّة، الانشغال الدائم، مشكلات العمل أو المدرسة، تغييراتٌ كبرى في نمط الحياة، العلاقات المعقّدة، الضغط بسبب الأسرة أو الأطفال
  • كما يأتي التوتر نتيجة التغييرات في حياتك العملية أو الدراسية أو الصعوبات المادية أو مشاكل الأطفال والعائلة
  • التوتر والقلق بسبب التشاؤم المستمر والحديث السلبي أو التأثر بنظرة الأهل والأصدقاء المحيطين
  • وهناك توتر مرحلة المراهقة وما يصاحبها من تغيرات، أو نتيجة لطلاق الوالدين، أو فقدان أحد المقربين
  • التوتر لدى كبار السن بسبب المرض أو التقاعد أو وفاة شريك الحياة
  • وينتاب البعض المزيد من التوتر؛ حالة الخوف من الأضواء والشهرة أو الحديث أمام حشد من الناس
  • وكذلك يوجد التوتر الإيجابي؛ الذي يصاحب الزواج أو شراء منزل جديد، أو النجاح أو تلقي عرض ما

الصحبة والثقة بالنفس تقلل نسبة التوتر

الثقة بالنفس ونظرتك للحياة..تقلل من توترك
  • ويؤكد الدكتور يسري أنه كلما كنت وحيدة زاد خطر إصابتك بالتوتر، وتقل النسبة عندما يكون لديك أشخاص يمكنك الاعتماد عليهم والثقة بهم
  • وكلما زادت ثقتك في نفسك وقدرتك على التعامل مع الموقف، تكوني أقل عرضة للاكتئاب ولزيادة الشعور بالتوتر
  • كما أن الطريقة التي تنظرين بها للحياة وتحدياتها - تفاؤل أو تشاؤم- تحدث فرقاً كبيراً في قدرتك على التعامل مع التوتر
  • انتبهي..إذا كنت تعرفين كيفية تهدئة النفس عند شعورك بالحزن أو الغضب، فسوف يقل تعرضك للضغط والإثارة والقلق
  • كما أن التحضير المسبق للموقف، بمعنى كلما زادت معرفتك المسبقة بحدوث الموقف المجهد، كان تعاملك معه أسهل... وقل التوتر المتوقع

طرق لتخفيف التوتر

الرياضة أفضل طرق مكافحة التوتر
  • التمارين الرياضية واليوغا من أفضل وسائل مكافحة الإجهاد والتوتر؛ فهي تقلل من مستوى هرمون التوتر في الجسم على المدى الطويل 
  • كما تساعد التمارين الرياضية في إطلاق الأندر وفين الذي يحسن المزاج ويمنع الأرق ويعمل كمسكن طبيعي للألم
  • الذين يتناولون مكملات أوميغا 3 بانتظام، قلت لديهم أعراض القلق مقارنة مع غيرهم
  • الشاي الأخضر يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة؛ والتي تمنحك فوائد صحية عديدة من ضمنها التقليل من مستوى التوتر والقلق
  • كما أن استخدام الزيوت والروائح المنعشة مثل مستخلصات البرتقال العطرية والبخور قد يقلل من شعورك بالتوتر والقلق
  • أظهرت دراسات عدة أن الأشخاص الذين يمضغون العلكة يزداد شعورهم بالراحة النفسية؛ فهي تعزز تدفق الدم إلى الدماغ
  • الدعم الاجتماعي وقضاء بعض الوقت مع العائلة والصديقات المقربات، يمكن أن يساعدك في تجاوز الأوقات العصيبة
  • كما يساهم الضحك في زيادة تدفق الأكسجين إلى الجسم والأعضاء وتحسين نظام المناعة والمزاج، الأمر الذي بدوره يساعد في استرخاء العضلات وتخفيف التوتر
  • وقد يكون الشعور بالتوتر في بعض الحالات طبيعياً ولا يدعوا للقلق، كأن يشعر الإنسان بألمٍ بسيطٍ في المعدة، أو أن يعاني من تعرُّق اليدين عند التحدث

 خطوات للتخلص من التوتر

تحدثي مع صديقاتك عن مشاعرك ومشاكلك

1-هيا.. تواصلي مع صديقة مقرّبٍة أو شخصٍ عزيزٍ، وتحدُّثي معهم عن المشاكل أو المشاعر التي تؤرق تفكيرك وتشغل بالك وتسبب لك التوتر

العلاقات الجيدة والتواصل مع الأصدقاء والمقربين مهمٌ جداً لعيش نمط حياةٍ صحيّةٍ، خاصة حالة الوقوع تحت ضغط نفسيّ

2-تحدثي مع نفسك.. فضفضي معها.. فالتحدث الإيجابي مع النفس يحل الكثير من المشاكل.

3- استمعي إلى الموسيقى في جوٍ مريحٍ وهادئٍ وحالةٍ من الراحة والاسترخاء.. الموسيقى الهادئة لها تأثيرٌ إيجابيٌّ في الدماغ وعلى الجسم

  • الموسيقى تساعد على خفض ضغط الدم، والحد من الكورتيزول؛ وهو هرمونٌ يرتبط بالشعور بالإجهاد والتوتر
  • الاستماع إلى صوت المحيط أو إلى أصواتٍ من الطبيعة قد يشعر الإنسان بالاسترخاء والهدوء أيضاً

4-تناول الغذاء الصحّي له تأثيرٌ كبيرٌ على خفض مستويات التوتر، وكذلك الإكثار من الخضروات والفواكه والأسماك والأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية أو الأوميغا3

5-الضحك يساعد على فرز هرمون يحسن المزاج ويقلل مستويات الهرمون الذي يسبب التوتر، ويمكن مشاهدة المقاطع المضحكة التي تغير المزاج وتحسن النفسيّة

6- ما رأيك في استبدال القهوة أو مشروبات الطاقة بالشاي الأخضر؟ ؛ حيث يحتوي على نسبةٍ أقل بالنصف من الكافيين ويحتوي على مضادات الأكسدة المهدئة في الجهاز العصبي

7-المشي يساعد على تحريك الدورة الدمويّة ويزيد هرمون الأندورفين، مما يحسن المزاج على الفور ويقلل الإجهاد والتوتر

8-الحصول على النوم الكافي، حيث إنّ قلّة النوم أو النوم بدون الشعور بالراحة يعدُّ مسبباً رئيسياً للتوتر، وكذلك حال الأرق واستمرارية عدم النوم الجيد.

9-القيام بتمارين التنفس التأملي؛ كأن يجلس الشخص على كرسيه وقدماه على الأرض واليدان على الركبتين ثمّ التنفس ببطء مع التركيز على توسع الرئتين، ومحاولة تصفية الذهن

10-ما رأيك في التخلص من القلق بالعلاج النفسي الحديث مثل: اليوغا، والتأمل ..والمستحب إتباعهما كروتين في أسلوب الحياة

التأثيرات السلبية للتوتر

التوتر يسبب لك شعور بالإعياء ومشكلات في النوم
  • يتمثل في آلام أو تشنجات في العضلات، آلام في الصدر، صداع، شعور بالإعياء، اضطرابات في المعدة، مشكلات في النوم
  • الشعور بالإرهاق، بالقلق، عدم القدرة على التركيز، الشعور بعدم وجود حافز أو هدف، الشعور بالعصبيّة أو الغضب، الشعور بالحزن أو الإحباط
  • الإفراط في تناول الطعام أو نسيان تناول الطعام أوعدم الرغبة فيه، نوبات الغضب، ممارسة الرياضة بشكل أقل، التدخين، الانسحاب الاجتماعي
X