اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي يطلق كتاباً بالذكرى السنوية لتأسيسه

عرض كتاب رواق الفن لمعالي نورة الكعبي وزيرة الثقافة والشباب

كشف رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي عن مطبوعة خاصة تستعرض نجاحات الرواق ومنشوراته وفعالياته خلال ست سنوات منذ تأسيسه، مع مجموعة من النصوص والمقالات حول قطاع المعارض والفنون في الجامعة والإمارات عموماً.

ويحتفي الكتاب، الذي يحمل عنوان "رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي: 2014-2020"، بإنجازات الرواق الأكاديمية خلال سنوات التأسيس الأولى، كما يتحدث عن المشاريع المستقبلية القادمة. ويسلّط الكتاب الضوء على مساهمات الرواق في المشهد الفني والثقافي الغني لدولة الإمارات، عبر مد جسور التواصل مع الجماهير المتنوعة وتشجيع الحوار الفكري والإبداعي من خلال معارضه المتقدمة، سواءً في صالة المعرض الرئيسية أو مساحة المشروع أو غيرها من المشاريع الأخرى. ويقدّم الكتاب نصوصاً وصوراً من أشهر معارض الرواق، ومقالات بتوقيع القيّمين، ومقابلات مع فنانين وأعضاء من المجتمع الفني، بالإضافة إلى مقتطفات من الكتب المنشورة في رواق الفن حتى الآن.

وناقشت مقدمة الكتاب التي حملت توقيع زكي نسيبة، المستشار الثقافي لرئيس الدولة والرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، تطورَ الفن في ظل التقدّم الاجتماعي لدولة الإمارات، بالإضافة إلى دور رواق الفن في تطوير مشهد الفنون في الدولة.

معالي نورة الكعبي وزيرة الثقافة والشباب
نورة الكعبي وزيرة الثقافة والشباب


أما المقالة الافتتاحية، التي كتبتها مارييت ويسترمان، نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي، فناقشت أهمية معارض متحف الجامعة وارتباط مساحة العرض الفنية بالمكان.
 

تابعوا المزيد: مؤسسة الإمارات للآداب تُطلق مسابقة كتابة القصة

وفي هذا الصدد، قالت مارييت ويسترمان - نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي: "تعمل برامج رواق الفن كجسر يربط بين إبداع الفنانين في الإمارات مع العالم أجمع. في رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي تلتقي الجامعة بالمجتمع المحلي والعالمي على أسس وروابط إنسانية مبنية على الفنون والإبداع".

مايا أليسون توقع كتاب رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي 2014-2020
مايا أليسون توقع كتاب رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي 2014-2020


وتعليقاً على هذا الموضوع، قالت مايا أليسون، المديرة التنفيذية لرواق الفن ورئيسة القيّمين الفنيين في جامعة نيويورك أبوظبي: "يستعرض هذا الكتاب مشروعنا المميز حول تجربة المعارض الجامعية في جزيرة السعديات، ويلقي نظرة على الازدهار الثقافي خلال العقد الماضي. 

أشرف رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي خلال الأعوام الستة الماضية على إدارة وإنتاج ما يقارب من 100 معرض، كان 11 منها في صالة العرض الرئيسية، في حين استضافت مساحة المشروع ومرافق الحرم الجامعي الباقي منها. وكما عَهَد الحال في كل عام، يعمل الرواق على إصدار مطبوعة ترافق أحد المعارض الرئيسية، وتتناول المواد الفنية الجديدة، ويصاحبها عدد من الأبحاث والمقابلات والمقالات الفنية التاريخية. ويتم أيضاً إصدار دليل لليافعين وتكليف فنان محلي للتعاون معه في تصوير رسومات الدليل وتطوير المطبوعة بالتزامن مع كل معرض. وعلى مر السنين، عمل رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي مع القيمين والفنانين من جميع أنحاء العالم ومن المنطقة، مثل أمار كانوار، وأريج قاعود، وسام بردويل، وأليساندرو بيتي، وميليسا راكليف، وآخرين.
 

تابعوا المزيد: وزارة الثقافة السعودية تنظم معرض "رحلة الكتابة والخط"