اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

تعرف على آخر القرارات حول تخفيف الإجراءات الاحترازية ل‎كورونا في ‎السعودية

مؤتمر صحفي يكشف آخر القرارات حول تخفيف الإجراءات الاحترازية من كورونا في السعودية
مؤتمر صحفي يكشف آخر القرارات حول تخفيف الإجراءات الاحترازية من ‎كورونا في السعودية

عُقد، مساء اليوم الأحد، المؤتمر الصحفي الخاص بتخفيف الإجراءات الاحترازية الخاصة بفيروس كورونا المستجد في السعودية، وشارك فيه مجموعةٌ من ممثلي القطاعات الحكومية ذات العلاقة.

وخلال المؤتمر، أكد متحدث وزارة الداخلية صدور الموافقة الكريمة على تخفيف الإجراءات الاحترازية ابتداءً من اليوم الأحد 17/10/2021م، وعدم الإلزام بارتداء الكمامة في الأماكن المفتوحة للمحصَّنين بجرعتين من لقاح كورونا، مبيناً أنه سيتم مخالفة كل مَن لا يرتدي الكمامة في الأماكن المغلقة، وعلى مؤسسات القطاع العام والخاص الاستمرار في التحقق من الحالة الصحية.

بدوره، أكد متحدث وزارة الصحة، أن إجمالي جرعات لقاح كورونا المعطاة تجاوزت 44 مليوناً، وأن أكثر من 21 مليون شخص تلقوا الجرعتين في السعودية، وقال: "بدأنا بإعطاء الجرعة المعززة للفئات الأكثر عرضة للخطر، وفي الأيام المقبلة سنتوسع أكثر في شريحة المستفيدين".

وأضاف أنهم سيعتمدون على أمرين في المرحلة المقبلة، هما وعي المجتمع باستكمال التحصين، ومسؤولية الجهات والمواقع ومنظمي الأنشطة بتطبيق الاحترازات.

كذلك شدد متحدث الصحة على أن استكمال التحصين بجرعتين من اللقاح آمن وفاعل ومهم جداً للحوامل في كافة مراحل الحمل، مشدداً على ضرورة المسارعة بأخذ الجرعة الثانية سواء تلقت الحامل الجرعة الأولى، أو كانت متعافية من كورونا، حتى لو لم يبقَ سوى أيام على موعد الولادة لسلامة الحمل والأم.

وأشار إلى أن الدراسات والأبحاث أظهرت أخيراً، أن لقاح موديرنا أثبت أنه ذو كفاءة عالية، بالتالي أعلى من غيره في مواجهة التحورات المثيرة للقلق، من أبرزها تحور دلتا.

فيما أوضح متحدث هيئة الصحة العامة "وقاية"، أن التحديثات الأخيرة تشمل إلغاء اشتراط فحص الحرارة عند المداخل، والاكتفاء بالتحقق من الحالة الصحية في تطبيق "توكلنا"، وعودة نشاط البوفيهات سواء في المطاعم والفنادق التي تم تعليقها في الفترة الماضية، وعودة نشاط قاعات الأفراح.

وبيَّن متحدث "وقاية"، أنه تم تقليص حد التباعد إلى 30 سم بين الطاولات في منشآت التعليم العام والجامعي، والسماح للمعلمين باستخدام الواقي الطبي بدلاً من الكمامة لتسهيل إيصال رسالتهم، وتوضيح مخارج الحروف.

وطمأن الجميع بأن فيروس كورونا في السعودية لم يشهد حتى الآن أي متحورات جديدة تدعو للقلق.

من جانبه، أكد متحدث الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الوصول إلى الجاهزية التامة لاستقبال المعتمرين والمصلين بكامل الطاقة الاستيعابية، ورفع عدد أبواب دخول المعتمرين إلى 44 باباً، مع إشراف 780 موظفاً وموظفة على التفويج، كاشفاً عن أن صحن الطواف سيكون مخصصاً للمعتمرين فقط.

وذكر أنه سيتم الاستفادة من كامل الطاقة الاستيعابية للمصليات بالتوسعة السعودية الثالثة بطوابقها المتعددة، وساحاتها الخارجية، وأروقتها الداخلية وكافة مرافقها، مع التأكيد أن جميع المصلين في الحرمين الشريفين سيكونون ممن تلقوا جرعتين من لقاح كورونا، إضافةً إلى وجوب ارتداء الكمامة طوال الوقت، لافتاً إلى أنه تم إعادة الفرش والسجاد إلى كامل المصليات في المسجد الحرام، وسيتم تعقيمها قبل كل صلاة وبعدها مباشرة، وتهيئة ساحات المسجد الحرام بفرشها يومياً بـ 5 آلاف سجادة.

وأكد متحدث رئاسة شؤون الحرمين، أن الخدمات التي كانت تقدم في الحرمين الشريفين قبل جائحة كورونا ستعود إلى سابق عهدها قبلها، مع تطبيق الإجراءات الاحترازية، مشيراً إلى أنه تم إعادة أكثر من 4 آلاف حافظة ماء زمزم إلى الحرمين الشريفين، مع توزيع نصف مليون عبوة ماء زمزم على المصلين والمعتمرين والزائرين.

تابعي المزيد: هيئة الطيران المدني تُعلن تشغيل كامل الطاقة الاستيعابية لمطارات السعودية

وكشف عن أن الرئاسة جنَّدت نحو 10 آلاف عامل وعاملة وموظف وموظفة للقيام بخدمة ضيوف الرحمن على مدار الساعة، وقال: "نتشرف بتعقيم وتطهير الحرمين الشريفين 10 مرات يومياً باستخدام أحدث تقنيات التعقيم والتطهير".

وأضاف "سخَّرت الرئاسة عديداً من آليات الذكاء الاصطناعي للقيام بخدمة التعقيم والتطهير وتوزيع ماء زمزم المبارك، وتقديم الخدمات التوجيهية والإرشادية للمعتمرين والمصلين الذين يبحثون عن إجابات شرعية لأسئلتهم أو فتواهم من خلال التواصل المباشر مع منسوبي التوجيه والإرشاد في الحرمين الشريفين على مدار الساعة بـ 10 لغات عالمية، كما عادت الدروس العلمية والحلقات القرآنية في جنبات الحرمين الشريفين حضورياً مع استمرار بثها أيضاً عبر منصة وتطبيق منارة الحرمين على الهواء مباشرة باللغات الـ 10، واستمرار المقرأة الإلكترونية في تقديم خدماتها للمسلمين في أنحاء العالم.

وأردف "أطلقت الرئاسة عديداً من التطبيقات الإلكترونية التي نسعى من خلالها لتسهيل المناسك لقاصدي الحرمين الشريفين منها تطبيق تنقل، الذي يتيح خدمة حجز العربات الكهربائية واليدوية بشكل مبكر للراغبين باستخدامها حال أداء المناسك".

في حين، أكد متحدث وزارة الشؤون البلدية والقروية، على السماح بإقامة المناسبات في قاعات الأفراح وغيرها دون التقيد بالعدد، مع مراعاة الالتزام بالضوابط والبروتوكولات الصحية المعتمدة من قِبل هيئة الصحة العامة "وقاية"، التي يمكن الاطلاع عليها في الموقع الإلكتروني، منها التحصين بجرعتين لمَن يُسمح لهم بدخول قاعات الأفراح، وارتداء الكمامة داخلها، والسماح بتقديم خدمة التزيين النسائي وفقاً لبروتوكول صالونات التجميل النسائية، مع وجود مَن يتابع التزام الحضور بالاشتراطات والبروتوكولات الصحية.

وشدد متحدث الشؤون البلدية على عدم إلزامية ارتداء الكمامة في الأماكن العامة، عدا المستثناة منها، ووجوب ارتداء الكمامة داخل المطاعم والمقاهي وقاعات الأفراح.