اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أخيرًا.. آبل تحدد موعد إطلاق خوذتها AR بمعالج iMac M1

أخيرًا.. آبل تحدد موعد إطلاق خودتها AR بمعالج iMac M1
آبل مصدر الصورة موقع unsplash.com

كشفت شركة آبل عن موعد الانتهاء من مشروع خوذة الواقع المعزز AR الخاصة بها، والتي تقوم على تطويرها بأن يتم الإفراج عنها في نهاية العام 2022.

تابعوا المزيد : 4 تطبيقات مصنفة الأفضل على متجر جوجل بلاي هذا الأسبوع

وقررت الشركة الأمريكية أن تدمج معالجًا رئيسيًا في الخوذة تمتاز بقدرة معالجة مثل الموجودة في كمبيوتر سطح المكتب iMac M1.

وفي هذا الصدد تحدث مانج شي كو Ming-Chi Kuo الخبير التقني المهتم بأدوات آبل، بان الخوذة الجديدة سوف يتم دعمها بمعالجين وليس واحد فقط، أحدهما مثال للموجود في iMac.

بحسب كو فإن هذا المعالج الأكثر تطورًا يأتي بنفس تحسينات وقدرة الحوسبة الموجودة في iMac M1 من آبل، والذي تم تقديمه قبل عام فقط من الآن، وتدعمه الشركة بشريحة آخرى منخفضة، لتدير من خلالها تشغيل المستشعرات.

ولكن لماذا تضع آبل هذا المعالج في الخوذة المنتظرة؟


الأمر يعود إلى أن قوة الحوسبة للمستشعرات تكون أعلى منها في هواتف الآيفون.

سماعات الرأس AR سوف تحتاج إلى قرابة الثماني وحدات بصرية لإتجاز عملية توفير خدمات RA للفيديو في الوقت نفسه للمستخدم، فيما يحتاج آيفون إلى 3 وحدات بصرية فقط تعمل بوقت واحد، ولا يتطلب حوسبة مستمرة.

تابعوا المزيد : ساعة ذكية يمكن ربطها بالمحمول

وعن مواصفات خوذة آبل يقول كو إنها سوف تكون مدعومة بشاشتي سوني 4K micro OLED، على أن تدعن تجربة الواقع الإفتراضي VR، على أن تعمل بشكل مستقل وربما لن تحتاج إلى الاتصال بجهاز آخر لتعمل.

بحسب خبير التقنية فإن الخوذة الجديدة ستعمل بشكل مستقل، فسيكون لها نظامًا إيكولوجيًا خاصًا بها، لتوفر للمستخدمين تجربة مكتملة ومرنة بدون الحاجة إلى وضعها كملحق لجهاز آخرى آيفون أو ماك برو. برغم الاستقلالية التي منحتها آبل لخوذتها الجديدة عبر دعمها بقدرات حوسبة ومساحة تخزينية وشاشات وغيرها، إلا أنها لن تأتي بنفس القوة والأداء التشغيلي التي توفرها لآيفون، ولكن سيحصل منتج الشركة الجديد على تحسينات لاحقة تجعله أفضل.

تابعوا المزيد : آبل تتيح لعملائها صيانة أجهزتهم بأنفسهم