اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

نصائح لشد جلد البطن بعد الحمل والولادة

صورة لبرتقالة  حولها شريط قياس محيط الخصر
علاج السيلوليت
صورة لأم ترضع طفلها
الرضاعة الطبيعية
صورة لحامل تمسك بحفنة من الخضروات الورقية
تناول طعام صحي
صورة لسيدة تمارس التمارين الرياضية
ممارسة التمارين الرياضية
صورة لحامل تتناول الماء
تناول الماء
صورة لبرتقالة  حولها شريط قياس محيط الخصر
صورة لأم ترضع طفلها
صورة لحامل تمسك بحفنة من الخضروات الورقية
صورة لسيدة تمارس التمارين الرياضية
صورة لحامل تتناول الماء
5 صور

قد تبحث بعض الأمهات عن طرق لشد جلد البطن بعد الحمل والولادة، فمن الطبيعي أن يرتخي الجلد حول البطن بعد الحمل، ويظهر مترهلاً. لكنه عادة ما يتقلص إلى حالته الطبيعية بسبب تقلصات الرحم التي تحدث بسبب التقلبات الهرمونية.

على الرغم من أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت، إلا أنه من خلال هذه النصائح المفيدة، ستبدئين في ملاحظة رجوع الشكل الأصلي لمعدتك.

تعرّفي إلى المزيد: احذري التسمم الغذائي أثناء الحمل، وتعرفي إلى أسبابه وطرق علاجه

نصائح لشد جلد البطن بعد الحمل

وفقاً لموقع "parentinghealthybabies" قد تساعد الطرق التالية في استعادة وشد جلد المعدة المترهل بعد الحمل. ومع ذلك، قد لا تصلح بنفس الطريقة لجميع الأمهات:

1. تناول طعام صحي

يساعد فيتامين أ الموجود في الخضروات في منع جفاف الجلد

تتطلب بشرتك العناصر الغذائية للحفاظ على مرونتها. لذلك، تحتاجين إلى تناول ما يكفي من العناصر الغذائية؛ حتى تظل البشرة مرنة وناعمة. اتباع نظام غذائي متوازن من الفواكه والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون؛ لتعزيز مرونة وشد الجلد المترهل.

  • تحتوي الفواكه والخضروات مثل البروكلي والسبانخ والفراولة على فيتامينات أ و ج. يمكن أن يساعد فيتامين أ في منع جفاف الجلد، بينما يساعد فيتامين ج على إنتاج الكولاجين الذي يمنح الجلد ثباتاً.
  • يحتوي اللوز وبذور دوار الشمس والبندق على دهون صحية، وأيضاً فيتامين E ومضادات الأكسدة التي تساعد في الحفاظ على صحة الجلد.
  • يعمل الليمون الحلو والبرتقال والفراولة والتوت على تعزيز إنتاج الكولاجين الذي يساعد في شد الجلد.
  • الأطعمة الغنية بالزنك، بما في ذلك بذور اليقطين والحمص والكاجو والفطر، قد تساعد أيضاً في شد الجلد.

2- ممارسة التمارين الرياضية

تساعد التمارين الرياضية على خسارة الوزن الزائد تدريجياً

تساعد التمارين الرياضية على خسارة الوزن الزائد تدريجياً، وتقوية عضلات المعدة يمكن أن تساعد في شد الجلد المترهل عن طريق تقوية عضلات البطن وإنقاص الوزن الزائد تدريجياً.

تعمل التمارين أيضاً على تعزيز الدورة الدموية، مما يحسن إمداد الأنسجة بالأكسجين، ويساعد على تعزيز الكولاجين والإيلاستين.

تعرّفي إلى المزيد: أسرع طريقة لمعرفة الحمل قبل الدورة

3. التنفس بشكل صحيح

قبل الانخراط في أي نظام أو نشاط رياضي، يجب القيام بتصحيح طريقة تنفسك، تنفسي بعمق من خلال أنفك ودعي الهواء يملأ رئتيك، الزفير ببطء من خلال الفم لتفريغ الرئتين. قد يساعد في تمدد وتقلص البطن عن طريق التنفس أيضاً في شد الجلد المترهل.

4. الاسترخاء

تشير دراسة بحثية إلى أن الأمهات الجدد اللائي ينمن أقل من خمس ساعات في الليلة أقل عرضة لفقدان وزن أطفالهن، واكتساب وزن إضافي أيضاً. لا تفقدي هدوءك إذا كنت غير قادرة على شد بطنك، يستغرق الأمر وقتاً، وتحتاجين إلى عقل صافٍ من التوتر والإجهاد؛ للتركيز على هدفك، قومي بأنشطة تجعلك سعيدة مثل ممارسة التنفس العميق والتأمل، الاستماع إلى الموسيقى المفضلة، اللعب مع طفلك الصغير، والقيام ببعض الأنشطة الخارجية مثل البستنة.

5. تناول الماء

تناول الماء بانتظام يعزز ويحافظ على مرونة الجلد

إن تناول الماء بانتظام يعزز ويحافظ على مرونة الجلد ورطوبة الجسم؛ لذلك حافظي على تناول الماء بانتظام طوال اليوم؛ حيث يقلل الماء من احتباس الماء ويحرق السعرات الحرارية، مما يجعل الجلد المترهل أقل وضوحاً.

تعرّفي إلى المزيد: علاج التهاب الحلق للحامل

6. الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية قد تساعد الأم على خسارة القليل من السعرات الحرارية

الرضاعة الطبيعية مفيدة لك ولطفلك، حيث تظهر بعض الدراسات أن الرضاعة الطبيعية قد تساعد الأم على خسارة القليل من السعرات الحرارية الزائدة في اليوم.

7. تقشير بشرتك

يعزز التقشير نمو الجلد الجديد الذي سيكون أكثر صحة، وأكثر إحكاماً من الجلد القديم. كما أنه يحسن الدورة الدموية، مما يخلق بشرة جديدة ويعزز المرونة. استخدمي ليفة أو فرشاة استحمام لفرك بطنك أثناء الاستحمام.

8. التدليك

يمكن أن يؤدي الحصول على تدليك للبطن إلى تعزيز الدورة الدموية. ومع ذلك، يجب استشارة الطبيب قبل إدراجه في روتينك. يمكنك استخدام زيت الزيتون لفرك خط البطن؛ لأن الزيت يحتوي على مضادات الأكسدة.

في النهاية يجب الانتباه إلى أنه ستعتمد سرعة ودرجة التحول على عوامل مختلفة. بالنسبة لبعض النساء، قد يستغرق الأمر بضعة أشهر، بينما بالنسبة للأخريات قد يستغرق وقتاً أطول، بعض العوامل المساهمة هي: حجم البطن قبل الحمل، وزيادة الوزن أثناء الحمل.

تعرّفي إلى المزيد: كيفية التعامل مع المولود في الأسبوع الأول

ملاحظة من «سيدتي نت»: قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص

سيدتي وطفلك فيسبوك