صحة ورشاقة /الصحة العامة

صحة قلب المرأة: "اهديها قلب لتنقذ قلب"

لأنَّ صحة قلب المرأة باتت في خطر في العصر الحالي، ولأنَّ مركز "يدنا" يهتم بقلوب النساء ويدعم ويساهم في فحوص الكشف المبكر، أطلق هذا العام حملة "اهديها قلب لتنقذ قلب".


من القلب للقلب، مجموعة جديدة من مجوهرات مكرزل في إصدار محدود صُمّمت لتطال قلب وروح كلّ رجل وامرأة. تمَّ إطلاق هذه المجموعة في نادي اليخوت في "زيتونة باي" للاحتفال بشراكة سبّاقة بين مؤسسة يدُنا ومجوهرات مكرزل.حضر الحفل كبار الشخصيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإعلامية والمؤثرون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكانت لهم الفرصة بالمشاركة في هذا العرض الراقي لدعم قضية تطال كلّ النساء، في دعوة إلى الحفاظ على صحة قلوبهنّ.

تمَّ استيحاء المجموعة الحصرية- "مكرزل ليدُنا"- من جوهرة يدُنا الأكثر رمزية: القلب الذي يحمل الحبّ والقوة والشجاعة التي يجب أن تتحلّى بها كل امرأة للوقاية من أمراض القلب.بفضل هذه المجموعة ستمدّ مؤسسة يدُنا يدها لكل امرأة، لتذكّرها بأنّ صحة قلبها تعنيها كأي قطعة مجوهرات جميلة منحوتة بحرفية عالية.


"تمثّل قطع المجوهرات على شكل القلب مهمة يدُنا التي تصبو إلى إنقاذ أكبر عدد ممكن من النساء منذ تأسيسها في العام 2012. ونأمل زيادة الوعي حول أمراض القلب والأوعية الدموية، فقد حان الوقت لتضع النساء قلوبهنّ أوّلاً"، تقول رئيسة مؤسسة يدُنا- مركز صحة قلب المرأة السيدة وفاء سليمان، معربة عن سعادتها للتعاون مع مجوهرات مكرزل لتصميم وإنتاج هذه المجموعة الحصرية.

يذكر أن مجموعة "مكرزل ليدُنا" تتمحور حول قصة القلب ونبضاته، وتتألف من سلسلة مميزة من القلادات والخواتم والأساور التي تجمع بين أناقة الأشكال وفرادة خطوط التصميم، وخامات المعادن الثمينة لإنتاج محدود من قطع المجوهرات النادرة البسيطة بتعبيرها والغنية الراقية بانعكاساتها.


"هذه المجموعة المصمّمة بدقة من الذهب والماس والياقوت،تتوجّه لمن تبحث عن أسلوب أنيق مترف ببساطته وتقدّر الحرفية العالية التي تعيش طويلاً. أما شراكتنا مع مؤسسة يدُنا فتتخطى التعاون البسيط، فنحن أمضينا حياتنا نوفّر للنساء أكثر المجوهرات استثنائية. أما هذه المرّة فقد خطونا خطوة نوعية وقرّرنا الاهتمام بصحة قلب المرأة"، يقول السيد جان-كلود مكرزل.

تمثّل مجموعة "مكرزل ليدُنا" قصة مناضلات تحاربن أمراض القلب يومياً، وستكون متوفرة في جميع محلات مجوهرات مكرزل ابتداءً من 11 نوفمبر، 2016. ويعود ريع هذه المجموعة لدعم مؤسّسة يدُنا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X