اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

سيرينا وليامز.. نجمة كرة المضرب تطلق صرخة نصرة للنساء السود

وليامس تطالب بنصرة المرأة السوداء
وليامس طالبت بمساواة المرأة السوداء في الأجور
سيرينا وليامس نجمة كرة المضرب الأميركية
4 صور

أطلقت نجمة كرة المضرب الأميركية سيرينا وليامز، الغائبة عن الملاعب منذ فترة بسبب الحمل، صرخة نصرة للنساء السود تطالب فيها بتحقيق المساواة في الأجر، ولا سيما أنهن بحاجة إلى العمل أكثر من الرجال بمعدل ثمانية أشهر في العام للحصول على الراتب نفسه.
وكتبت الأسطورة الأميركية الفائزة بـ23 لقبًا في بطولات الغراند سلام، التي تعتبر الرياضية الأعلى دخلاً في العالم، مقالاً يقارب الألف كلمة في مجلة «فورتشون» للاحتفال بيوم تحقيق المساواة بالأجر للنساء السود.
النساء السود يتقاضين 17% أقل من النساء البيض!


ومقابل كل دولار يجنيه الرجل في الولايات المتحدة، تحصل العاملة الأميركية من صاحبات البشرة السوداء على 63 سنتًا، والنساء السود يتقاضين 17 بالمائة أقل من النساء البيض، في حين أن النساء السود الحاصلات على إجازة الدراسات العليا، ينلن أجورًا أقل على كل مستوى، بحسب ما كتبت سيرينا التي دائمًا ما تحدثت بصراحة عن التحيز الجنسي والعنصرية.


وأضافت اللاعبة البالغة 35 عامًا أن 44 بالمائة من الرجال البيض يعترفون بأن فجوة الأجور تشكل معضلة، وقالت «عُوملت بطريقة غير عادلة، تعرضت للإهانة من قبل زملائي الذكور، وفي أكثر الأوقات إيلامًا، كنت عرضة لملاحظات عنصرية داخل وخارج ملعب كرة المضرب».
وواصلت: «إن كسر حلقة الفقر والتمييز والتحيز الجنسي أصعب بكثير من كسر الرقم القياسي لعدد ألقاب بطولات الغراند سلام»، داعية إلى وضع تشريعات واتخاذ إجراءات من أجل تغيير الوضع الراهن.


تعرضت لموقف عنصري رغم مكانتها!
ورغم مكانتها باعتبارها إحدى أعظم لاعبات كرة المضرب في التاريخ إن لم تكن أعظمهن؛ تعرضت سيرينا في نيسان/أبريل لموقف عنصري «بطله» قائد منتخب رومانيا في كأس الاتحاد للسيدات النجم السابق إيلي ناستازي الذي تناول الأميركية بكلام عنصري حول حملها.
وسُمع ناستازي -بحسب وسائل إعلام إنكليزية- يقول لأحد أفراد فريقه: «ماذا سيكون لون المولود، طفل سيرينا، حليب أم شوكولا؟».
وتنتظر سيرينا وضع مولودها الأول في أيلول/سبتمبر المقبل من خطيبها أليكسيس أوهانيان، أحد مؤسسي موقع «ريديت» الإلكتروني، على أن تعود إلى الملاعب في 2018.


طَالِبن بأجر متساو دون خوف
ونصحت اللاعبة الأميركية النساء السود بعدم الخوف: «طَالِبن بأجر متساوٍ. كلما رفعتن الصوت جعلتن الطريق أسهل للنساء القادمات من بعدكن»، مضيفة: «لكن الأمر الأهم، هو الإدراك أنكن تستحققن ذلك، المساواة بالأجر. يمكن أن يستغرق الأمر وقتًا طويلاً من أجل تحقيقه. لكن جميعنا نستحق ذلك».
وصنفت مجلة «فوربس» اللاعبة الأميركية الرياضية الأعلى دخلاً في العالم وتصل أرباحها الى نحو 27 مليون دولار، لكنها لا تحتل سوى المركز 51 في القائمة التي تشمل الرياضيين، من الجنسين، الأعلى أجرًا.