فن ومشاهير /مشاهير العرب

نقاد لـ "سيدتي": الدراما السعودية في رمضان توائم متشابهة... والنتيجة أقرب إلى الانتكاسة

ابطال العمل الثلاثي لمسلسل شير شات
ناصر القصبي
حبيب الحبيب وريماس منصور من مسلسل العاصوف
فايز المالكي وحسن عسيري في احد مشاهد شير شات
ناصر القصبي امام تحد صعب في مسلسل العاصوف
اسرة الطيان كما ظهرت في العاصوف
عبد الله السدحان وابراهيم الحساوي في مسلسل بدون فلتر

حقَّق العمل الدرامي "العاصوف" نسبة مشاهدات عالية، نظراً لما صاحبه من ضجةٍ وجدلٍ كبيرين، خاصة في المجتمع السعودي، وأحداثٍ مثيرةٍ، شدَّت أفراده، الذين تفاعلوا بقوة مع حلقـات معيَّنة، احتوت على مشاهد، أُشيرَ إلى أنها تجسد واقع حال المجتمع السعودي في حقبة السبعينيات، منها مشاهد تعكـس الترابط الأسري، وبساطة العيش، والعلاقات الاجتماعية القوية بين أهالي الحي الواحد، وتُظهر البيوت الطينية والمحلات في بعض الأحياء.
كذلك أظهرت بعض الحلقـات تقاليد الزواج في الماضي، حيث غلبت عليها البساطة، وعدم التكلفة، وكيف كانت النسوة يعشن أجواء الفرح فوق أسطح المنازل، ويضربن الدفوف ابتهاجاً بالزواج.
ولعل أكثر ما يثير الجدل والتفاعل مع العمل "عائلة الطـيان" التي يعد أفرادها أبطال "العاصوف"، فما إن تنتهي حلقة ما حتى تعج مواقع التواصل الاجتماعي بنقـد تصرفات بعض أفرادها، أو الإشادة بها، وكذلك الحال مع التفاعل مع الأحداث والوقائع في تلك المرحلة، التي تبرز الجوانب الإيجابية والسلبية فيها، حيث يسلط "العاصوف" في جزئه الأول، الذي يُعرض في رمضان الجاري، الضوء على الجوانب الاجتماعية والإنسانية، وما تبعتها من مواقف حسَّاسة، على أن يتم عرض أجزائه المتبقية في الفترة المقبلة.

ناصر القصبي
وقد سبقت العمل حملة دعاية وإعلان كبيرة، استمرت عاماً، ونالت اهتمام المشاهد السعودي والعربي، فأخذ يتساءل عن موعد عرضه، وينتظره بلهفة.
هذا الأمر بدا واضحاً من خلال تدشين الناشطين هاشتاقات عدة عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، منها هاشتاق بعنوان #العاصوف_تاريخ_أم_تشويه، الذي سرعان ما تصدر "الترند" السعودي، بعد مرور أسبوع كامل على عرض حلقات العمل، وفيه عبَّر المغردون عبر تعليقاتهم عن غضبهم لعرض مشاهد بعينها، أثارت حفيظتهم، منها مشاهد "الخيانة الزوجية"، ووضع "اللقيط" عند أحد المساجد، حيث كان هذا الأمر، ولايزال، منتشراً في المجتمعات الشرقية والغربية، على أنهم في الوقت نفسه أثنوا على مشاهد أخرى أظهرت الجوانب الإيجابية لحياة الأهل في تلك الحقبة.
وعلى الجانب الآخر، أيَّد كثير من الناشطين ما يقدمه "العاصوف"، خاصة أنه يعرِّف الأجيال الجديدة بطبيعة الحياة في الزمن الجميل، ويفجِّر الحنين لدى الأهل إلى تلك المرحلة الذهبية، على اعتبار أن الدراما العين التي يرى من خلالها المشاهدون وقائع الماضي.
وقد جسَّدت مشاهد "العاصوف" واقع الحال في المجتمع قديماً عبر رصد الجوانب الاجتماعية من حياة الأهل، والأحداث الحسَّاسة التي مروا بها في تلك الحقبة الزمنية من خلال دراما تاريخية، كلَّفت كثيراً من المال لترى النـور في رمضان.
ويعد "العاصوف" المسلسل الأهم والأكثر مشاهدة في رمضان بين الأعمال الدرامية السعودية، نظراً لتفرُّده في طرحه، حيث إن باقي المسلسلات السعودية، ومنها "شير شات"، و"بدون فلتر"، اللذان يُعرضان على قناة SBC، تتشابه إلى حدٍّ ما في طرحها القضايا المختلفة عبر حلقات منفصلة ومتصلة، فمثلاً يقدم أبطال "شير شات" دراما اجتماعية بقالب كوميدي، تهدف إلى الوصول إلى حلول لكثير من القضايا، وتبنيها وبالتالي التأثير على المشاهدين.
بينما يجسِّد الممثل عبدالله السدحان دور البطولة في مسلسل "بدون فلتر"، الذي يعالج عبر حلقات منفصلة قضايا حصلت في المجتمع السعودي خلال الفترة الماضية. وما يميِّز العمل الاستعانة بمجموعة من المخرجين والكتَّاب السعوديين، تنفيذاً لتوجيهات هيئة الإذاعة والتلفزيون في ذلك، وأكد السدحان عبر تصريحات خلال تقديمه العمل، أن "بدون فلتر سيغيِّر مسار الدراما السعودية".
على أن الحكم الأول على مدى نجاح، أو فشل المسلسلات السعودية، التي وصلت إلى مراحل متقدمة في عرضها، وبدأت ملامحها تظهر جلياً، هو بالتأكيد المشاهد.

آراء النقـاد بالمسلسلات السعودية هذا العام

حبيب الحبيي وريماس منصور
أوضح عبدالرحمن الناصر، الناقد الفني، أن مسلسل "العاصوف" أثار جدلاً كبيراً هذا العام حتى قبل عرضه، حيث أُعلن أنه سيعود بالمشاهد عبر مشاهده الدرامية إلى أحداث سياسية واجتماعية وقعت في مدينة الرياض، وسيبرز الواقع الاجتماعي في حقبة السبعينيات حتى ما يُطلق عليه "مرحلة الصحوة"، وهو ما حصل فعلاً، حيث شدَّ العمل المشاهد بمجرد عرضه، ومثل هذه العناوين لا تتصدر إلا الأعمال الوثائقية، على أن الحلقات الأولى منه شهدت رفض بعضهم المساس بتاريخ المدينة وطبيعة حياة أهلها، من ذلك مشهد الطفل اللقيط، وعلى ما يبدو أن الجمهور كان يتوقع أن يكون المسلسل شبيهاً بالمسلسل السوري "باب الحارة"، الذي نقل واقع حال المجتمع الشامي في حقبة العشرينيات والثلاثينيات الميلادية.
وأضاف الناصر، أن "العناوين" قبل عرض العمل، كانت من النقاط الاستفزازية للمشاهد، وقال: "الأمر الأكثر غرابة أن القائمين على "العاصوف" لم يُظهروا نوعية المسلسل، إن كان عملاً وثائقياً، أم فكرة درامية فقط".
وعن بقية الأعمال السعودية، قال الناصر: "بنظرة عامة، نرى أن ردود أفعال الجمهور في مواقع التواصل الاجتماعي، جاءت متباينة حولها، وقد تصدر تلك الأعمال مسلسل "العاصوف"، و"بدون فلتر"، و"شباب البومب"، كما كانت الأكثر إثارة للمشاهد".
وأضاف "على الرغم من الدعم المادي والإعلامي لمسلسلي "عوض أباً عن جد"، و"شير شات"، إلا أنهما لم يظهرا حتى الآن بالشكل المطلوب، ولم يتمكنا من منافسة باقي الأعمال على الرغم من مكانة أبطال العملين، وشهرتهم". وقال الناصر: "الأعمال المنتجة قليلة جداً مقارنة مع النهضة الثقافية التي تشهدها السعودية، وهذا ما أعدُّه انتكاسة".
بينما قال الكاتب سعد المدهش: "إن "العاصوف" كان الأكثر إثارة للجدل بين جميع الأعمال الدرامية السعودية، ويعود السبب في ذلك إلى أن القائمين عليه اعتمدوا فيه الجرأة "المفتعلة".
وأوضح المدهش "أنا من الأشخاص الذين عاشوا في تلك الحقبة، لذا أؤكد أن "العاصوف" لم يوفَّق في نقل أحداثها، كما لم يتطرق إلى الجوانب الإيجابية فيها". وقال المدهش: "معظم ما شاهدناه يعرض أموراً سلبية وغير واقعية".
وعن بقية الأعمال الدرامية، قال: من الصعب الحكم عليها إلا بعد مرور 20 حلقة على الأقل، ليكون الحكم عادلاً. وأكد أن جميع المسلسلات السعودية "توائم متشابهة" في الأفكار والشخصيات، وقد تُغني مشاهدة مسلسل واحد عن الأعمال كلها.

بالصور: تامر حسني يصطحب زوجته بسمة بوسيل لأداء مناسك العمرة

المحامي أشرف الموسوي: لهذه الأسباب نقاضي "الهيبة العودة" أمام محكمة الجنايات ومصيره سيحدّد يوم الأربعاء

بالتفاصيل الكاملة: مسلسل نيللي كريم "اختفاء" في ورطة بعد اتهام مؤلفه بالسرقة

مسلسل "العاصوف".. بعد مرور 10 حلقات هل يكسب الرهان ويقلب الموازين؟

هل أصبحت ألتشين سانجو أثرى مشاهير تركيا؟

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X