أسرة ومجتمع /شباب وبنات

رياضة الملاكمة.. موضة أم حاجة؟

تصحيح مفهوم او فكرة لديهم تأسست انها حكر للأولاد
رياضة الملاكمة موضة أم حاجة؟
رؤى زارع

مقولة إن المرأة لا تستطيع الدفاع عن نفسها أو أن بنيتها والتركيب البيولوجي لجسمها أضعف من الرجل، أصبحت لا تؤخذ بعين الاعتبار من قبل الفتيات، اللاتي بات اهتمامهن نحو هذه الرياضة في تزايد، ولكن السؤال هل رياضة الملاكمة موضة أو غاية وحاجة؟
"سيدتي" التقت بمدربة الملاكمة رؤى زارع لتفسر لنا سبب اقبال الفتيات المتزايد على رياضة الملاكمة.

أوضحت زارع أن سبب زيادة إقبال الفتيات على هذا النوع من الرياضة أولا للتخلص من الضغوطات والطاقة السلبية.
ثانياً لحاجة الكثير منهم لتعلم الطرق الصحيحة للدفاع عن النفس التي تساهم برفع وزيادة الثقة لدى الفتيات.
وتؤكد بأن الإقبال على هذا النوع من الرياضة ليست موضة، "بل من باب الفضول للتعرف على حقيقتها وتصحيح مفهوم أو فكرة تأسست لدى البعض أنها حكر على الشباب وأن البنت إن مارستها تفقد أنوثتها"، وأضافت " كما يعتقد البعض أن اختيار الفتاة لهذا النوع من الرياضة فقد سيسبب لها ندبات في الوجه نتيجة تعرضها للعنف"، لافتة إلى أن هناك المثير من الوعي اليوم لدى الفتيات اللاتي ما زلن يبحثن ويكشفن هذه الرياضة ويخضن التجربة دون خوف.

تقليد إيجابي
من جهتها أوضحت الاخصائية الاجتماعية والأسرية عالية الشمراني أن دخول الفتيات في هذه الرياضة قد يكون من باب الفضول والتقليد وقالت "طبيعة مجتمعاتنا تشاهد الأشياء من باب الفضول أو المعرفة، ثم قد تعجب وتتأثر بها، مما قد يؤدي إلى الغيرة والتقليد لغرض التميز والبحث عن الأفضلية في المجتمع، ولا يمكن انكار أن هناك تقليد وتميز سلبي على الشخص والمجتمع وهناك تقليد ايجابي نافع كهذا النوع الي هو بهدف الدفاع عن النفس والاهتمام بالرشاقة والرياضة والأكل الصحي"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X