أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

كسرت ذراعها وأحرقت نفسها ولم تشعر بالألم.. والسبب؟

مع عائلتها
مع عائلتها
كسرت ذراعها وأحرقت نفسها ولم تشعر بالألم
كسرت ذراعها وأحرقت نفسها ولم تشعر بالألم

الإحساس والشعور بالألم غريزة طبيعية تلازم كل واحد منا، فبمجرد الوخز يشعر الإنسان بالألم، فما بالكِ لو كان الأمر قطع جزء من جسمكِ من دون تخدير، كيف سيكون شعوركِ ؟!! لكنّ سيدة عجوز تفتقد لهذا الإحساس ولا تشعر بأيّ ألم رغم بتر قدمها، وكسر ذراعها، وإحراق نفسها !!
وفي التفاضيل... لاحظت جدة تدعى جو كاميرون، 71 عامًا، أنها لا تشعر بالآلام مطلقًا، لدرجة أنها أحرقت نفسها حتى فاحت رائحة جلدها، وأجرت عملية بتر في مفصل قدمها، ولكنها رفضت تناول البارسيتامول وبعض المسكنات التي ظل المسعفون يقنعوها بها.

ماتت وهي ترضع طفلها وسقطت فوقه وأنهت حياته


وبحسب الأطباء فإنّ السيدة جو” من اسكتلندا، لديها طفرة وراثية نادرة، تجعلها لا تشعر بالآلام مطلقًا، حيث تمتلك مستويات عالية من مادة أنانداميد الكيميائية، التي لا تجعلها تشعر بالألم.
آلام الولادة التي لم تشعر بها عندما أنجبت طفليها.
وقالت جو: “عندما كنت في الثامنة من عمري، كُسر ذراعي ولم أشعر بالألم، وكنت أحرق نفسي ولا أشعر حتى أشم رائحة الجلد المحترق، كما كنت أجرح نفسي ولا أتوجع بالرغم من رؤيتي للدم”.
وأضافت: “أجريت عملية استئصال في المفصل بسبب هشاشة العظام الشديدة، لكنني لم أشعر بالآلام، فقط شكوت من التشوه”.وأنجبت طفلين ولم أشعر بأيّ ألم .
واستكملت: “لم تكن هذه الحالة غريبة عليّ، فأنا قد ورثتها عن أبي، ففي إحدى المرات أثناء مشاركته في الحرب العالمية الأولى أصيب بشظيّة في ساقه، لكنه لم يشعر بأيّ ألم”.
وللتعرف إلى هذه الحالة الغريبة، أجرى الباحثون تحليلًا للحمض النووي الخاص بالسيدة، وعدد من أفراد عائلتها، ووجدوا أنها تمتلك مستويات عالية من مادة أنانداميد الكيميائية التي تهدّىء من آلامها.

أرادت الولادة عبر الإنترنت ففقدت حياتها وخسرت جنينها

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X