بلس /أخبار

عشرات القتلى ومئات الجرحى بزلزال عنيف ضرب شمال باكستان

من آثار الزلزال شمال باكستان
تعبيرية
بقوة قاربت على الـ6 جرجات بمقياس ريختير
شمال باكستان
أودى بحياة 19 شخصاً وأصاب المئات

في خضم انشغال العالم بإعصار هيكا الذي ضرب سلطنة عُمان يوم الثلاثاء الماضي 24 أيلول/سبتمبر، أعلنت السلطات الباكستانية في اليوم نفسه عن وقوع زلزال شديد للغاية بلغت قوته ما نحوه 6 درجات على مقياس ريختير، ضرب عدة مناطق شمال باكستان، مخلفاً عشرات القتلى من بينهم عدد من الأطفال، إلى جانب المئات من الجرحى.

ووفقاً لما ذكره موقع سكاي نيوز، فقد صرح ساردار غولفاراز، مساعد رئيس المحققين في مدينة ميربور في كشمير الباكستانية، أن الزلزال أودى بحياة 19 شخصاً على الأقل، وخلّف ما يزيد عن الـ300 جريح. مبيناً أن الزلزال الذي ضرب شمال البلاد سجل 5.8 درجات على مقياس ريختير. وأوضح غولفاراز أيضاً أن عدد القتلى والجرحى هو الحصيلة الأولية التي تم اكتشافها إلى الآن، وأن الأعداد من الممكن أن تكون أكثر من ذلك.

ونقلت عدد من وسائل الإعلام العالمية، أن هيئة المسح الجيولوجي الأميركية، قد أشارت إلى أن الزلزال كان قد وقع على بعد ما يقارب 23 كيلومتراً شمال منطقة جيلوم في شمال شرق باكستان. وأضافت هيئة المسح الجيولوجي أنه كان على بعد قرابة الـ120 كيلومتراً من جنوب شرق العاصمة إسلام أباد.

ومن الجدير بالذكر أن باكستان من المناطق التي تتعرض بشكل مستمر لمثل هذه الكوارث الطبيعية لاسيما الزلازل، حيث أنه خلال شهر شباط/فبراير من العام 2017، كان قد ضرب زلزال بقوة 6.3 درجات على مقياس ريختير عدة مناطق قبالة السواحل الباكستانية. وحينها صرح المعهد الأميركي للرصد الجيوفيزيائي، أن مركز الزلزال كان يبعد فقط 23 كيلومتراً عن جنوب شرق مدينة بسني.

وأيضاً في العام الذي سبقه، وتحديداً خلال شهر نيسان/أبريل من العام 2016، كان قد ضرب زلزال آخر شديد بقوة بلغت 6.6 درجات على مقياس ريختير شمال غربي باكستان قرب الحدود الأفغانية، ووصل تأثيره القوي إلى عدد من المباني في كل من عاصمتي باكستان وأفغانستان، موقعاً العديد من الخسائر المادية.

X