صحة ورشاقة /الصحة العامة

الفرق بين القولون العصبي والهضمي

الفرق بين القولون العصبي والهضمي

القولون العصبي والهضمي من الأمراض الشائعة التي لا يدرك غالبية المصابين بها كيفية التعامل معها.
"سيدتي نت" يطلعك على الفرق بين القولون العصبي والهضمي، وطريقة العلاج في الآتي:




تعريف القولون


القولون هو اسم يُطلق على الأمعاء الغليظة في جسم الإنسان، وهي أمعاء طويلة بها عضلات، مسؤولة عن تخليص الجسم من الفضلات والحفاظ على توازن الأملاح والسوائل في الجسم.
وتعدُّ متلازمة القولون العصبي، من أشهر أمراض هذا الجزء من الجسم، وعادة ما يصيب النساء بنسبة أكبر من الرجال.



أعراض الإصابة بأمراض القولون

الغازات الزائدة أحد أعراض أمراض القولون
الغازات الزائدة أحد أعراض أمراض القولون


لا تختلف الأعراض بين النساء والرجال، ولكن تتفاوت حدّتها، ومحفزاتها، حيث ترتفع حدتّها عند النساء في فترة الحيض وما قبلها، وكذلك في فترة الحمل، وتتراجع الأعراض مع انقطاع الطمث وتخفت قوتها، بينما تكون الأعراض أقل حدّة لدى الرجال وأقل شيوعاً.

وتتفاوت الأعراض من شخص إلى آخر كالتالي:
• نوبات متكررة من الإسهال لدى البعض، ومن الإمساك لدى البعض الآخر.
• غازات زائدة تصاحبها انتفاخات في البطن.
• الشعور بعدم الراحة بعد تناول الطعام، وانتفاخ في البطن.
• الشعور بتشنجات وألم في النصف السفلي من البطن والبطن بشكل عام.
• زيادة ملحوظة في حجم البطن والمنطقة المحيطة به، وبروز البطن عن باقي الجسم.
• تغيّر في خصائص البراز حيث يصبح أكثر صلابة، ويتسبب في ألم أثناء عملية التبرّز مصحوباً بالنزف، أو يكون أكثر ليونة.
• ظهور مزعج للمخاط في البراز.
• مواجهة مشاكل في بدء عملية التبول، وأثناء العلاقة الجنسية.

 

تابعي المزيد: القولون العصبي: علاج جديد واستثنائي يعتمد على الإنترنت

 


محفزات أعراض القولون العصبي

المشروبات الغازية تحفّز أعراض القولون العصبي
المشروبات الغازية تحفّز أعراض القولون العصبي


تظهر أعراض القولون العصبي على الأشخاص في الفترة الممتدة من أواخر المراهقة إلى سن الأربعين، وهي متلازمة لا تهدد الحياة، إلا أنها تعتبر مرضاً مزمناً، يُلازم الشخص طوال حياته. ويحتاج المصاب بها إلى اتباع نظام غذائي متوازن وتجنّب بعض الأطعمة، ومحاولة عدم الوصول إلى حالة الإمساك.
لكل مريض قولون، نظام خاص في العلاج، والذي قد يتضارب ويتناقض تمامًا مع مريض قولون عصبي آخر من الجنس والسن كليهما، فمثلًا: بعض الأشخاص يتهيج القولون العصبي لديهم من البصل، بينما يجد البعض الآخر راحة عند تناوله ويساعدهم في عملية التبرّز. لذلك ولفهم الأمور التي تثير متلازمة القولون العصبي عليك بالتالي:

• تجنّب تناول بعض الأطعمة التي تتحسس منها أمعاؤك، قد تكون منتجات الحليب، وقد تكون منتجات القمح، وقد تكون الحمضيات أو البقوليات أو المشروبات الغازية.
• تناول بعض أنواع الأدوية.
• المعاناة من التوتر والقلق والتعرّض للضغوط النفسية، والتي تحفّز تشنجات العضلات وعدم الرغبة في الأكل.
• التغيرات الهرمونية لدى النساء.

 

تابعي المزيد: كيف تعرف أنك مصاب بسرطان القولون؟.. وأعراض شائعة عن المرض لا تصدقها


الفرق بين القولون العصبي والهضمي


مريض القولون الهضمي (أو التهاب القولون الهضمي التقرحي) يعاني من:
• تقرحات المعدة.
• نزيف دموي وارتفاع في درجة حرارة الجسم.
• ويرجع السبب فيه للإصابة بخلل في النظام المناعي، وليس للحالة النفسية والهرمونية كما هي الحال مع النوع العصبي.
• ويحتاج لتدخل الطبيب وأحيانًا للجراحة ولحمية فقيرة بالألبان والحمضيات والدهون.
 


علاج القولون

 


لا يوجد شفاء من متلازمة القولون العصبي أو الهضمي، فهو مرض مزمن يحتاج لنمط حياة معين للتعامل معه، مثل:
• تغيير مواعيد النوم والاستيقاظ، حيث تعمل الأمعاء بشكل مثالي من الخامسة صباحاً وحتى السابعة مساءً.
• المواظبة على تناول وجبة الفطور في وقت مبكر، لتبدأ المعدة بالعمل باكراً وبالتالي تتحسن عملية الهضم.
• تناول كمية كافية من الألياف، الموجودة في الخضر وخصوصاً الخضراء، وبعض أنواع الفواكه.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X