صحة ورشاقة /رشاقة ورجيم

أهم التمارين الرياضية اليومية للنساء

أهم التمارين الرياضية اليومية للنساء
اختصاصيّة التغذية ديانا عميش

لا يكفي الالتزام بـ النظام الغذائي المتوازن، بل يجب الاهتمام بمجموعة من الأمور التي تحافظ على صحّة الجسم، وأهمّها التمارين الرياضيّة اليومية، بخاصّة من قبل النساء. فإلى دور التمارين الرياضيّة في الوقاية من الإصابة بالعديد من الأمراض، هي ضروريّة لقيام الجسم بوظائفه الحيويّة المختلفة، بالإضافة إلى فوائدها في خفض الوزن ورشاقة الجسم. في الآتي، أهمّ التمارين الرياضيّة التي يجب على النساء ممارستها، يوميًّا.
تنصح اختصاصية التغذية ديانا عميش النساء بالمداومة على ممارسة الرياضة، لمنافعها الكثيرة، فالرياضة تحافظ على القوام متناسقًا والبشرة نضرة، كما تزيد القدرة على التحمّل، والمرونة.

 

أهم التمارين الرياضية اليومية للنساء


السباحة



تشغل السباحة معظم العضلات، بما في ذلك الساقين والذراعين والظهر والكتفين والبطن، وتزيد المرونة، الأمر الذي يمنع الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
عندما تكون الرياضة جزءًا من الروتين الأسبوعي، يمكن للمرأة أن تنجح في عدم جعل الوزن يتركّز في الذراعين والبطن.

تابعوا المزيد: تمارين شد الأرداف في أسبوع


اليوغا



من الفوائد الأكثر ارتباطًا بالمداومة على اليوغا، من قبل النساء، هي تلك التي تتعلّق باللياقة البدنيّة. تشمل فوائد اليوغا الجسديّة، بحسب Harvard Health Publishing:
* زيادة القوة العضليّة.
* زيادة القدرة على التحمّل.
* مرونة الجسم.
* تحسين التنفّس.
* التقليل من آلام المفاصل.
* زيادة التوازن.

يلاحظ الخبراء في Harvard Health Publishing أيضًا بعض الفوائد الأقلّ وضوحًا. قد تؤدي ممارسة اليوغا المتسقة إلى انخفاض في الصداع النصفي، وقلة المضاعفات الصحية الناتجة عن هشاشة العظام والتصلّب المتعدد ومرض التهاب الأمعاء والفيبروميالغيا. من خلال الجمع بين زيادة قوة العضلات وتحسين المرونة، تعدّ اليوغا أيضًا سلاحًا فعّالًا في المعركة ضد آلام الظهر.


ركوب الدراجة



يساعد ركوب الدراجة، بصورة منتظمة، في إنقاص الوزن والتقليل من التوتر وتحسين اللياقة بشكل عام، كما أنه يمنح القلب والرئتين والأوعية الدموية والأعصاب تمرينًا جيدًا. ركوب الدراجة هو نشاط ممتع وموفر للوقت، عندما يجمع بين التمرين المنتظم مع الروتين اليومي.


المشي لمسافات طويلة



يعزّز المشي لمسافات طويلة المزاج، وفي هذا الإطار يقول "رئيس الجمعيّة الأمريكيّة لرياضة المشي لمسافات طويلة" غريغوري أ. ميللر: "يظهر البحث أن المشي لمسافات طويلة له تأثير إيجابي على مكافحة عوارض التوتر والقلق"، فالتواجد في الطبيعة متأصل في حمضنا النووي، وننسى ذلك أحيانًا".
 


الركض 



إلى جانب إحراق المزيد من السعرات الحرارية، فإن الركض أو الجري يساعد في زيادة قدرة الأوعية الدموية وزيادة القدرة على التحمل العضلي. وهو أحد التمرينات التي تساعد على إنتاج الطاقة من خلال اتحاد الجلوكوز أو الدهون الموجودة في الجسم مع الأُكسجين.

تابعوا المزيد: تمارين للحفاظ على استقامة الظهر

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X