سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

أعراض نقص الكالسيوم على الحامل

أعراض نقص الكالسيوم على الحامل
مضاعفات نقص الكالسيوم بعد الولادة
فوائد الكالسيوم للجنين
هناك فواكه غنية بالكالسيوم
أطعمة غنية بالكالسيوم
نقص الكالسيوم وتأثيره على العظام
معلومات طبية عن الكالسيوم

 

جدول المحتوى

1- معلومات طبية عن الكالسيوم.

2- مضاعفات نقص الكالسيوم على الحامل.

3- أعراض نقص الكالسيوم بعد الولادة.

4- أطعمة غنية بالكالسيوم للحامل.

5- احتواء السردين والسلمون على الكالسيوم.

6- الفواكه الغنية بالكالسيوم.

7- فوائد الكالسيوم للجنين.

نقص الكالسيوم عند الحامل من المشاكل الصحية الكبيرة في فترة الحمل. والتي يجب أن تهتم فيها المرأة بالحفاظ على صحتها وصحة جنينها، لذلك تسعى دائمًا لاتباع نظام غذائي متكامل لتمر فترة الحمل بسلام دون مشاكل، ولكن هناك كثيرات لا يفضلن تناول بعض الأطعمة أو المشروبات وخاصة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكالسيوم المفيد للحامل وللجنين معاً.معنا خبيرة التغذية الدكتورة وفاء البغدادي المختصة بغذاء الحامل.

1-معلومات طبية عن الكالسيوم

يعتبر الكالسيوم أكثر المعادن التي يزخر بها الجسم، ويوجد 99 بالمائة من كميته بالعظام، ونقص الكالسيوم خلال فترة الحمل يهدد متانة وسلامة عظام الأم وخاصة الحوامل دون سن الخامسة والعشرين؛ حيث إن عمليات إحلال هذا المعدن بالعظام تكون مستمرة بدرجة نشطة

يؤكد الباحثون على أهمية تأمين كميات الكالسيوم بالجسم قبل حدوث الحمل؛ نظراً لأن كثافة العظام تتعرض للنقصان خلال أول ثلاثة أشهر من الحمل، وأثناء الحمل يكون تركيز الكالسيوم بالجنين النامي أكبر من تركيزه بجسم الأم.

الكالسيوم يستخدم لبناء عظام الجنين وأسنانه في المستقبل، والحامل التي تهتم بتناول كميات كافية من الكالسيوم ينعكس أثره على أسنان وليدها؛ حيث تنمو أسنانه قوية صلبة على عكس الأم التي تعاني من نقص الكالسيوم أثناء الحمل.

تُنصَح المرأة الحامل باختيار مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحيَّة من مُختَلف المجموعات الغذائيَّة؛ للتأكد من تلبية الاحتياجات الغذائيَّة لها ولجنينها، مما يُساعد على تحسين صحتهما إضافة إلى التعزيز من نمو الجنين.

نقص الكالسيوم غير شائع في فترة الحمل، لكنّه يحدُث في حالة إصابة الحامل بقُصور الغدة الدَّرقية، نتيجة نقص التغذية الشديد.

2-مضاعفات نقص الكالسيوم على الحامل

الشعور بتشنجات في عضلات الجسم بشكل عام.

جفاف البشرة وحدوث التهاب في الجلد، ضعف عام في الأسنان وإصابتها بالسوس.

شعور بألم في منطقة أسفل البطن وتحديدًا عند الجلوس، ضعف ملحوظ في الأظافر وقد يؤدي إلى كسرها.

ارتفاع ضغط الدم مصحوبًا بعدم انتظام في ضربات القلب.

انخفاض مُستَويات الكالسيوم بالدم قد يرتبط بارتفاع ضغط الدم، إضافة إلى ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل.

طبياً الكالسيوم يُساعد على نمو الهَيكَل العظمي للجنين، لكن إذا لم يكن لدى الأم الحامل مخزونّ كَافٍ من الكالسيوم في عِظامها فله تأثيره السلبي على الجنين.

يُشير حدوث ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل، ومقدمات الارتعاج إلى اضطرابات؛ وفي حال عدم تشخيصها والتحكم بها بشكلِ صحيح، فإنها قد تتطور إلى مُضاعَفات تعرَف بتسمم الحمل.

وفي الحالة الشديدة من مُقدمات الارتعاج قد تظهر بعض المُضاعفات الآتية، ومنها: الصُّداع الشديد. اضطرابات في الرؤية. الارتباك. الغَثَيان أو القيء. ضِيق التنفس، أو متلازمة الضائقة التنفسية الحادة، أو قصور القلب الناتج عن زيادة الإجهاد.

حدوث ألم في المنطقة الوسطى العُليا من البطن ومنطقة رأس المعدة لنقص التروية في الكبد. السّكتة الدماغية في حالات نادرة.

نقص الكالسيوم قد يسبب الأرق أو النعاس، لكنّ بعض الناس قد يُسَبب لهم الخمول. الكسل. نقص مستويات الطاقة. الدوار، الدوخة. ضبابية الوعي الذي يرتبط بانخفاض التركيز، النسيان والارتباك.

كما تشمل الأعراض فقدان الذاكرة، التشنجات العضلية، الشعور بخدران اليدين والقدمين والوجه، الاكتئاب، الهَذَيان أو الهَلوسة، سُهولة حدوث الكسر في العِظام، ضعف الأظافر وسهولة تكسرها.

3-أعراض نقص الكالسيوم بعد الولادة

قد ترتبط أعراض نقص الكالسيوم بعد الولادة بمشاكل في العظام لدى الأم؛ حيث تُشِير الأبحاث إلى أنَّ الأم قد تفقد 3-5% من كتلة عظامها خِلال فترة الرضاعة وذلك نظراً، لأنها تفقد بعضاً من الكالسيوم عبر تزويدها للرضيع بحليب الرضاعة الطبيعية.

ومن المعروف أن استهلاك مُكملات الكالسيوم على النحو المُوصى به أثناء الرضاعة الطبيعية يعدُّ أمراً ضرورياً، إضافة إلى تناول الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم لاستعادة كتلة العظام التي فُقِدَت في غُضون ستة أشهر بعد التوقف عن الرضاعة الطبيعية.

تختلف الكميات الموصى بها من الكالسيوم حسب تَفَاوت الأعمار أثناء الحمل؛ حيث إنَّ الكَمية المُوصى بها من الكالسيوم للمرأة الحامل والمرضعة في عُمُر 14-18 سنة تعادل 1300 ملي غرام، لكنّها بالنسبة لمن هنُّ في عُمُر 19-50 سنة فإنَّ الكمية المُوصى بها من الكالسيوم تساوي 1000 ملي غرام.

4-أطعمة غنية بالكالسيوم للحامل

تساعدك على تعويض نقص الكالسيوم في جسمك خلال فترة الحمل؛ إذ تحتاج المرأة الحامل إلى 1000 ملجم من الكالسيوم خلال فترة حملها، ويفضل أن تستمر في تناول الكمية نفسها بعد الولادة أيضًا.

اختاري المفضل لكِ من بينها لتحافظي على نسبة الكالسيوم في جسمك طوال فترة حملك

اللفت: يعتبر اللفت من أهم المصادر للكالسيوم، فهو يحتوي على 139 ملجم من الكالسيوم وعناصر أخرى مفيدة لجسم الحامل.

يحتوي البروكلي على نسبة 74 ملجم من الكالسيوم لكل كوب، ويحتوي كذلك على فيتامين "سي" و"أ" اللازمين لجسم الحامل.

السبانخ: تحتوي السبانخ على 145 ملجم من الكالسيوم للكوب الواحد، وتعمل كذلك على تعزيز مناعة الجسم لحماية جسم الحامل من أي أمراض.

فول الصويا: يحتوي فول الصويا على 175 ملجم من الكالسيوم للكوب الواحد، لكن يجب الاعتدال في تناوله خلال فترة الحمل حفاظًا على صحتك.

السلق: من أكثر أنواع الخضروات الغنية بالكالسيوم، فهو يحتوي على 102 ملجم من الكالسيوم للكوب الواحد.

البامية: سنجد نسبة الكالسيوم في البامية كبيرة جداً، فهي تحتوي على 123 ملجم من الكالسيوم للكوب الواحد.

5- احتواء السردين والسلمون على الكالسيوم

ينصح بتناول ما لا يزيد على 340 جم في الأسبوع من المأكولات البحرية الآمن تناولها في أثناء الحمل بمعدل مرة أسبوعيًا.

والتونة المعلبة لا تزيدي على 170 جم في الأسبوع.

الشوفان: من أكثر الوجبات الخفيفة سهلة التحضير والغنية بالألياف والفيتامينات، تناوليه مع قليل من الماء أو الحليب، ويمكنكِ إضافة قليل من الزبيب والمكسرات وملعقة صغيرة من العسل الطبيعي.

البقوليات: تحتوي على نسبة عالية من البروتين والألياف، وتعتبر مصدرًا جيدًا للحديد وحمض الفوليك والكالسيوم والزنك.

6-الفواكه الغنية بالكالسيوم

الكيوي: يحتوي الكيوي على 34 ملجم من الكالسيوم لكل 100 جم.

البرتقال: سنجد نسبة الكالسيوم في البرتقال 43 ملجم لكل 100 جم.

التين: يعتبر التين من أكثر الفواكه الغنية بالكالسيوم، إذ تبلغ نسبته 162 ملجم لكل 100 جم.

التمر: يحتوي التمر على 15 ملجم من الكالسيوم لكل حبة تمر.

الكمثرى: تحتوي الكمثرى على 58 ملجم لكل ثمرة كمثرى.

الخوخ: سنجد نسبة الكالسيوم في الخوخ معقولة، فهو يحتوي على 75 ملجم من الكالسيوم لكل كوب.

7-فوائد الكالسيوم للجنين

يساعد تناول الحامل للكالسيوم على تقوية عظام الجنين بشكل كبير، ويسهم بشكل فعال في تكوين أسنان قوية للجنين، ولتحقيق ذلك يحتاج الجنين إلى 25 ملجم يوميًا من الكالسيوم بداية من الشهر الثاني، وتزاد تدريجيًا بنمو الجنين إلى أن تصل إلى 300 ملجم يوميًا عند نهاية الشهر التاسع.

احرصي على تناول الكميات المناسبة من الكالسيوم يوميًا، وداومي على إجراء التحاليل بشكل دوري طوال فترة حملك للتأكد من نسبة الكالسيوم الموجودة في جسمك، وذلك من خلال متابعتك مع الطبيب الخاص بكِ.

ن

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X