سيدتي وطفلك /صحة وتغذية

فوائد الزيتون الأخضر للحامل في الشهور الأولى

فوائد الزيتون الأخضر للحامل
يحوي العديد من المعادن والفيتامينات
الزيتون الأخضر يفيد الحامل والجنين
لزيت الزيتون فوائد كثيرة
الزيتون الأخضر وأهميته للجلد

للزيتون أهميته للحامل ..وشجرة الزيتون يتم زراعتها في كل البلاد العربية، وهي من المحاصيل المنتشرة في منطقة البحر الأبيض المتوسّط، ومن جمالياتها أنها تظل محافظة على أوراقها ولونها الأخضر في جميع فصول السنة، كما أن زيت الزيتون يعتبر أفضل أنواع الزيوت، إضافة إلى أن لزيت الزيتون عدّة أنواع تختلف في مذاقها، ورائحتها، ودرجة حموضتها، والزيتون الأخضر تحديداً يحتوي على الكثير من الفوائد التي تستفيد منها الحامل في الشهور الأولى، عن هذه الفوائد للحامل تحدثنا خبيرة التغذية الدكتورة هنادي شحاتة بمعهد التغذية.

فوائد الزيتون للحامل والجنين

  • تناول الزيتون الأخضر للحامل فوائده كثيرة؛ حيث يعمل على تقليل خطر الإصابة بمرض السكري، يقوم بعلاج التهابات المفاصل والعضلات، مع تقليل خطر الإصابة بمرض السرطان.
  • كما يحتوي الزيتون على أحماض كثيرة مفيدة، ومن هذه الأحماض حمض البانتوثنيك، وهو مفيد جداً ويساعد في نمو الخلايا وتجديدها عند المرأة الحامل وجنينها.
  • أكل الزيتون بشكل دائم ومنظم يساهم في تسوية مستوى ضغط الدّم والكولسترول في دم المرأة الحامل، كما يساهم في تقوية النظر ويجعل نسبته صحيحة وصحية.
  • ويساعد الزيتون على تعزيز جهاز المناعة عند المرأة الحامل والجنين، فينتج عن ذلك تقليل الأمراض والالتهاب الذي يمكن أن يحدث للمرأة خلال فترة الحمل.
  • الزيتون به مادة تسمى مادة النياسين، ووظيفة هذه المادة تعمل على إنتاج الهرمونات وتنشيطها خلال فترة الحمل، كما يساعد الزيتون على تقليل إصابة المرأة الحامل بصفير التنفس بعد الولادة.

الزيتون الأخضر والفيتامينات

  • بالزيتون كمية كبيرة جداً من فيتامين E الذي يعتبر مضاداً للأكسدة ويعمل على حماية كريات الدم الحمراء، وأيضاً يحتوي على فيتامين C وهو من الفيتامينات التي تفيد جسم الإنسان والأنسجة والأوعية والشرايين الدموية.
  • كما أنه يحتوي على فيتامين K وهذا الفيتامين مهم جداً لأنه يعمل على تخثر الدّم والصفائح الدموية، وينتج عن ذلك تقليل الإصابة بالنزيف الدموي عند المرأة الحامل في فترة ما بعد الولادة.

الزيتون ومرونة الجلد

  1. من فوائد الزيتون أنه يساهم في مرونة الجلد فينتج عنه التخلص من التشققات المزعجةالتي تحدث أثناء فترة الحمل، ويحدث ذلك عن طريق دهن جسم المرأة الحامل بزيت الزيتون خلال فترة الحمل حتى لا تتكون التشققات في الجلد بعد الولادة.
  2. يعطي الزيتون الطاقة التي تحتاجها المرأة الحامل في يومها، لذلك دائماً تنصح المرأة الحامل بأكل الزيتون في الصباح حتى تظل المرأة نشيطة، وحتى لا تشعر بالغثيان والقيء في فترة الحمل.
  3. يمنع من الإصابة بالتشوهات الخلقيّة البدنية والعصبيّة للأجنّة، ويساهم في النمو السليم للجهاز العصبي المركزي لديهم.
  4. يساهم في تقليل خطر الإصابة بمرض ألزهايمر؛ حيث إن بعض المواد في زيت الزيتون يمكنها أن تكون مفيدة جداً لوظائف المخ.
  5. تقليل خطر الإصابة بمرض السكري للمرأة الحامل والآثار الجانبية على مستوى السكر، وأيضاً الحساسية الناتجة عن الأنسولين.
  6. علاج التهابات المفاصل والعضلات عند المرأة الحامل.

زيت الزيتون وخفض الوزن

  • وهو الزيت الذي يتم استخراجه من الزيتون، ويستخدم على الجلد للتخلص من الخطوط البيضاء التي توجد في منطقة البطن والثدي.
  • هذا الزيت يعمل على تحسين مؤشرات الالتهابات، وأيضاً يعمل على تقليل الإجهاد عند المصابين بالتهاب المفاصل والعضلات من الحوامل.
  • ويمكن إضافة زيت الزيتون مع زيت السمك فهو يساعد على تخفيف تصلب المفاصل وآلامها عند المصابين بها.
  • من الطبيعي أن المرأة أثناء فترة الحمل يزداد وزنها، وإذا أرادت أن تسيطر على زيادة الوزن، كل ما عليها أن تستبدل بالزيت الذي تستخدمه في طهي الطعام زيتَ الزيتون، وسبب ذلك لأن زيت الزيتون يحتوي على نسبة قليلة من الكولسترول والسعرات الحرارية ويحتوي على مواد دهنية بسيطة.

فائدة الزيتون على الجنين

  • الزيتون يعد من أفضل أنواع الأطعمة التي تكون خفيفة ويمكن للمرأة الحامل تناولها أثناء فترة الحمل.
  • يعتبر أكل الزيتون بعناصره الغذائية آمناً على جسم المرأة الحامل، ورغم ذلك ينصح بعدم تناول كمية كبيرة بسبب عدم وجود أي دراسات أثبتت سلامته عند تناول كمية كبيرة منه.
  • تناول الزيتون بكمية كبيرة يمكن أن تؤدي إلى حدوث خلل في الدورة الدموية، لذلك على الحامل أن تعتدل في تناول الزيتون بشكل يومي حتى لا يسبب أي ضرر.
  • يمكن استخدام زيت الزيتون على الجلد للتخلّص من علامات التمدّد في البطن، والورك، والثدي.
  • غني بمضادّات الأكسدة: حيث يُعدّ زيت الزيتون البكر من الأطعمة المُغذّية، ويحتوي على الأحماض الدهنيّة الصحيّة، بالإضافة لفيتامين هـ، وفيتامين ك، كما يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة التي يمكن أن تقلّل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المُزمنة، كما تقلّل خطر الإصابة بالالتهابات، ويمنع تأكسد الكولسترول؛ مما يُمكن أن يقلّل خطر الإصابة بأمراض القلب.

امتلاكه خصائص مضادّة للالتهابات

  • حيث يمكن أن يقلّل زيت الزيتون البكر من الالتهابات، وقد يكون هذا التأثير هو المسؤول عن فوائده للصحة، كما يعود هذا التأثير لاحتوائه على مضادات الأكسدة، تقليل خطر الإصابة بالسكتات الدماغيّة وأمراض القلب.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، حيث إن زيت الزيتون من المكوّنات الرئيسيّة لهذا النظام، ويمكن أن يحمي هذا الزيت صحّة القلب بعدّة طرق؛ وذلك لأنّه يقلّل الالتهابات، ويمنع تأكسد الكولسترول السيئ، ويُحسّن بطانة الأوعية الدمويّة، كما يقلّل تخثّر الدم الزائد، وبالإضافة إلى ذلك فإنّه يقلّل ضغط الدم؛ والذي يُعدّ من عوامل الخطر المؤدية لأمراض القلب، والموت المبكّر.
  • استخدام زيت الزيتون يقلّل حاجة المرضى لأدوية الضغط بنسبة 48 في المائة. إمكانيّة تقليل خطر الإصابة بألزهايمر، كما أن زيت الزيتون مفيد لوظائف الدماغ. إمكانيّة تقليل خطر الإصابة بمرض السكري.
  • إمكانيّة تقليل خطر الإصابة بالسرطان:ويمكن لتناول هذا الزيت مع زيت السمك أن يُحسّن قوة القبضة، ويُخفف تصلّب وآلام المفاصل عند المصابين بهذا المرض. يساعد الزيتون الأخضر على تعزيز نمو الجنين. يساعد تناول الزيتون على إمداد الجنين بجميع العناصر الغذائية المهمة له. يساعد على الحفاظ على صحة الجهاز المناعي. يحتوي الزيتون على نسبة كبيرة من الكالسيوم وهو عنصر مهم للحفاظ على عظام وأسنان الجنين. يحتوي الزيتون على عناصر مضادة للأكسدة تساعد على تقليل الالتهابات أثناء الحمل. يساعد تناول الزيتون على تنشيط الدورة الدموية أثناء الحمل. يساعد في تقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

فوائد عامة للزيتون الأخضر

  • أظهرت بعض الدراسات أن الزيتون قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، ويحتوي على 75 أو 80 في المائة من الماء، و10 أو 15 في المائة من الدهون.
  • يحتوي الزيتون على 59 سعراً حرارياً تقريباً، و4 في المائة أو 6 في المائة من الكربوهيدرات، يعتبر الزيتون مصدراً جيداً للحديد والكالسيوم والنحاس.
  • يحتوي الزيتون الأخضر على نسبة عالية من الألياف الغذائية التي يحتاجها الجسم.
  • تناول الزيتون قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 28 في المائة.
  • يحتوي الزيتون على نسبة كبيرة من الحديد والنحاس، وهذه عناصر مهمة للحفاظ على صحة الجسم.
  • يحتوي الزيتون على الدهون الأحادية غير المشبعة التي تساعد على الحفاظ على صحة القلب.
  • يمكن تناول الزيتون أو إضافة زيت الزيتون لجميع أنواع الأطعمة مثل السلطات والخضراوات والمكرونة، كما يمكن الطهي به
  • وماذا عن الزيتون الأسود؟

  •  

  • تُنصح النساء بتناوله بكميّاتٍ معتدلة كالموجودة في الطعام خلال فترة الحمل.
  • يتميّز الزيتون الأسود بمحتواه المرتفع من الحديد، والدهون المُفيدة التي تُساهم في تقليل مستوى الكولسترول الضار.
  • بالإضافة إلى الكالسيوم المُهمّ لصحّة العظام، كما يحتوي على نسبة قليلة من فيتامين أ المُهم لصحّة العين والجلد.
  • إلى جانب احتوائه على نسبة جيّدة من الألياف والسعرات الحراريّة
  • يُعدُ زيتون الكالاماتا أحد أنواع الزيتون الأسود من الأطعمة الغنيّة بالعديد من العناصر الغذائيّة المهمة في النظام الغذائي المتوازن.
  • يمكن إضافته للنظام الغذائي لتقليل الوزن حيث إنّ ثلاثة حبّاتٍ منه تزود الجسم بـ45 سعرة حراريّة.
  • وينصح بشكل عام بعدم استهلاكه بكمية مفرطة، ويمكن إضافة عدد قليل من حباته للوجبة.
  • يُعدّ استهلاك زيت الزيتون غالباً آمناً في حال كانت السعرات الحرارية التي يُزوّد بها الجسم تُكوّن ما نسبته 14 في المائة من المجموع الكلّي للسعرات الحراريّة اليوميّة، أي ما يُعادل ملعقتي طعام تساوي 28 ميليلتراً.

حالات عليك أخذ الحيطة!

  • هُناك بعض الحالات الصحيّة عليها أخذ الحيطة والحذر عند تناوُل الزيتون ومنتجاته، ومن هذه الحالات الصحيّة: مرضى السكري: يمتلك زيت الزيتون خصائص قد تُقلّل مُستوى السكر في الدم، ولذلك من الأفضل لمرضى السكري أن يراقبوا مستوى سكر الدم لديهم عند استهلاكهم له.
  • الأشخاص الّذين سيخضعون لعمليّات جراحيّة: نظراً إلى خصائص زيت الزيتون التي قد تُقلّل مُستوى سكر الدم، فإنّ ذلك من شأنه أن يؤثّر في مستوى السكر في الدم أثناء العمليّة الجراحية وبعدها، وعليه يُعدّ من الأفضل التوقف عن تناول زيت الزيتون قبل أسبوعين من الموعد المُحدّد للعمليّة الجراحيّة.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X