اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

طرق لإدارة الضغوط والتوتر جيداً تجنّبك الأمراض الخطيرة

طرق لإدارة الضغوط والتوتر جيداً تجنّبك الأمراض الخطيرة
طرق لإدارة الضغوط والتوتر جيداً تجنّبك الأمراض الخطيرة
تعاملي مع الضغوط والتوتر جيداً لتجنّب الأمراض الخطيرة
تعاملي مع الضغوط والتوتر جيداً لتجنّب الأمراض الخطيرة
متلازمة التكيف العامة وكيفية ادارتها
تدربي على تمارين التنفس
ارتفاع ضغط الدم من علامات متلازمة التكيف العامة
ارتفاع ضغط الدم من علامات متلازمة التكيف العامة
طرق لإدارة الضغوط والتوتر جيداً تجنّبك الأمراض الخطيرة
تعاملي مع الضغوط والتوتر جيداً لتجنّب الأمراض الخطيرة
متلازمة التكيف العامة وكيفية ادارتها
ارتفاع ضغط الدم من علامات متلازمة التكيف العامة
4 صور

متلازمة التكيف العامة (GAS) هي العملية التي يخضع لها الجسم عندما يستجيب للضغوط والتوتر، سواء أكانت فسيولوجية أو نفسية، فهي العملية التي يخضع لها الجسم لمحاولة العودة إلى التوازن، من خلال استخدام الهرمونات، وتتكون العملية من ثلاث مراحل: الإنذار والمقاومة والإرهاق.. حيث يُعتقد أنه بمرور الوقت، تتسبب الاستجابة للضغط في الشيخوخة والمرض عندما نتعرض للإجهاد بشكل مزمن.
اكتشفي ماهية متلازمة التكيف العامة (GAS) وكل ما يتصل بها، وفقاً لموقع verywellmind في الموضوع الآتي:


متلازمة التكيف العامة (GAS)

- مرحلة رد فعل الإنذار

هذه هي المرحلة الأولى من متلازمة التكيف العامة. خلال هذه المرحلة، يرسل جسمك إشارة استغاثة إلى عقلك، يستجيب دماغك عن طريق إرسال رسالة إلى الجسم لإطلاق هرمونات تسمى الجلوكوكورتيكويد والأدرينالين، تُعرف هذه أيضاً بهرمونات "القتال أو الهروب".. أثناء مرحلة رد فعل الإنذار، ستواجهين أيضاً ارتفاعاً في ضغط الدم ومستويات معدل ضربات القلب.

- مرحلة المقاومة

تحدث مرحلة المقاومة بعد مرحلة التفاعل. خلال هذه المرحلة، يحاول جسمك إحباط التغيرات التي حدثت أثناء مرحلة التفاعل باستخدام الجهاز العصبي السمبثاوي، يحدث هذا عادةً عندما يتوقف كل ما كان يسبب لك التوتر.. إذا بقيت متوترةً، ستستمر مرحلة رد الفعل، في مرحلة المقاومة، يبدأ جسمك في خفض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، كما أنه يقلل من كمية الأدرينالين والكورتيزول التي يتم إنتاجها، ويظل جسمك في حالة تأهب في هذه المرحلة، ويمكن أن يعود بسهولة إلى مرحلة رد الفعل إذا استمر الإجهاد.. في هذه المرحلة، يحاول جسمك ببساطة التعافي من صدمة مرحلة رد فعل الإنذار.

- مرحلة الإرهاق

الإجهاد يضع جسدك تحت عبء. وتحدث مرحلة الإرهاق بعد إجهاد طويل، تمرّين بهذه المرحلة بعد أن يمرّ جسمك بفترة طويلة من التوتر، هنا، حتى لو استمر عامل التوتر؛ فإن جسمك مستنزف جداً بحيث لا يمكنه الاستمرار في مكافحته، هذه هي المرحلة الأكثر خطورة من متلازمة التكيف العامة؛ حيث تكونين أكثر عرضة للإصابة بالظروف الصحية هنا.


علامات متلازمة التكيف العامة

ارتفاع ضغط الدم من علامات متلازمة التكيف العامة

تابعي المزيد: فوائد زيت السمك للنساء بالغة الأهمية

خلال كل مرحلة من المراحل الثلاث لمتلازمة التكيف العامة، يُظهر جسمك علامات مختلفة:

مرحلة رد فعل الإنذار.. يتفاعل جسمك بالطرق التالية:

• ارتفاع ضغط الدم.

• تسارع معدل ضربات القلب.

• توسّع الشرايين.

• احمرار الجلد.

مرحلة المقاومة.. يُظهر جسمك في مرحلة المقاومة ما يلي:

• التهيج.

• تركيز ضعيف.

• إحباط.

مرحلة الإرهاق.. يُظهر على جسمك الأعراض التالية:

• قلق.

• صعوبات معرفية.

• اكتئاب.

• إعياء.

• أرق.

تحديد متلازمة التكيف العامة

الإجهاد هو المسؤول عن حدوث متلازمة التكيف العامة. خلال المرحلة الأولى من متلازمة التكيف العامة، ينتقل جسمك إلى وضع "القتال أو الهروب".. هذا الوضع ضروري لحماية نفسك أثناء المواقف العصيبة أو الخطيرة، تحصلين على دفعة من الطاقة تساعدك على التفكير بشكل أكثر نقداً، وتساعد بشكل فعّال على معالجة الموقف المليء بالضغوط في متناول اليد.

المضاعفات المصاحبة لمتلازمة التكيف العامة

في حين أن متلازمة التكيف العامة ليست حالة تحتاج إلى التشخيص أو العلاج؛ فهي في الأساس وصف لما يحدث لجسمك تحت الضغط، يمكن أن يتسبب التواجد في حالة إجهاد لفترة طويلة، في حدوث مضاعفات طبية، يمكنك تطوير مجموعة من الحالات الجسدية والطبية، تتضمن بعض الحالات الأكثر شيوعاً التي تمَّ ربطها بتجربة مستويات طويلة من الإجهاد البدني أو العقلي ما يلي:

• ارتفاع ضغط الدم.

• اضطرابات المزاج والقلق.

• مرض قلبي.

• كبت المناعة.

إدارة متلازمة التكيف العامة

تدربي على تمارين التنفس

يساعد إيجاد طرق للتغلب على التوتر لفترات طويلة، على منع جسمك من الدخول في مرحلة الإرهاق، خلال هذه المرحلة يضعف جهاز المناعة لديك، وتكونين أكثر عرضة للإصابة بحالات صحية؛ مثل: ارتفاع ضغط الدم، والسكتات الدماغية، وأمراض القلب.

فلا توجد طريقة واحدة لإدارة التوتر، سيتعين عليك تحديد مسببات التوتر لديك ومحاولة التخلص منها أو تقليلها. تتضمن بعض التقنيات التي تمَّ اختبارها وتجربتها، والتي استخدمها الأشخاص لإدارة الإجهاد لعدة قرون، ما يلي:

• اتباع نظام غذائي متوازن:

ما تأكلينه يلعب دوراً مهماً في شعورك، إذا قمت بتزويد جسمك بأطعمة غير صحية، فستكونين غير مجهزة للتعامل مع المواقف العصيبة.

• ممارسة الرياضة بشكل أكثر انتظاماً:

تُظهر الأبحاث أن ممارسة الرياضة بانتظام يمكن أن تساعد على تقليل مستويات التوتر لديك. إذا كنت جديدةً في ممارسة الرياضة، أو لا تحبين الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية؛ فإن التنزه يومياً حول الحي الذي تعيشين فيه، يعَد طريقة رائعة لبدء الحركة.

• تدربي على تمارين التنفس:

يمكن أن يساعدك أخذ أنفاس عميقة ومنضبطة، عندما تكونين في موقف مرهق، على الاسترخاء والتعامل بشكل أفضل مع الوضع.

• حددي محفزاتك:

تتمثل الخطوة الأولى لإدارة التوتر في تحديد ما يحفزه في المقام الأول، قد تكون هذه وظيفة تتطلب الكثير من المتطلبات، أو التواصل مع قريب منفرد، أو الذهاب إلى مكان معين.. يمكن أن يساعدك تحديد مسببات التوتر على التخلص منها.

• اكتبي مشاعرك:

كتابة اليوميات هي طريقة غالباً ما يتم التغاضي عنها للتعامل مع التوتر، لكن يمكن أن يساعدك تدوين مشاعرك والتصالح معها على التأقلم بشكل أفضل.


ملاحظة من "سيدتي نت": قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب مختص.

تابعي المزيد: فوائد العصفر للنساء تتفوق على بعض العقاقير