اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

في اليوم العالمي للسمنة.. "على الجميع التصرّف" في مواجهة المرض المزمن

السمنة تعرّف بأنّها  "تكدّس" الدهون بنسبة تزيد عن 33% في أجسام النساء
السمنة تعرّف بأنّها "تكدّس" الدهون بنسبة تزيد عن 33% في أجسام النساء و25% في أجسام الرجال
على النساء البالغات البدينات متابعة حالتهن مع الطبيب
على النساء البالغات البدينات متابعة حالتهن مع الطبيب واختصاصي التغذية
يوم السمنة العالمي يرفع عنوان "على الجميع التصرّف"
يوم السمنة العالمي يرفع في العام الجاري عنوان "على الجميع التصرّف"
نور بو زردان، اختصاصيّة التغذية
اختصاصيّة التغذية نور بو زردان
بين الشاكين في العالم من الأمراض المزمنة، هناك 800 مليون فرد؛ 55% منهم نساء و45% رجال يعانون من السمنة
بين الشاكين في العالم من الأمراض المزمنة، هناك 800 مليون فرد؛ 55% منهم نساء و45% رجال يعانون الأمرّين جرّاء السمنة
السمنة تعرّف بأنّها  "تكدّس" الدهون بنسبة تزيد عن 33% في أجسام النساء
على النساء البالغات البدينات متابعة حالتهن مع الطبيب
يوم السمنة العالمي يرفع عنوان "على الجميع التصرّف"
نور بو زردان، اختصاصيّة التغذية
بين الشاكين في العالم من الأمراض المزمنة، هناك 800 مليون فرد؛ 55% منهم نساء و45% رجال يعانون من السمنة
5 صور

بين الشاكين في العالم من الأمراض المزمنة، هناك 800 مليون فرد؛ 55% منهم نساء و45% رجال يعانون الأمرّين جرّاء السمنة، التي تعرّف بأنّها "تكدّس" الدهون بنسبة تزيد عن 33% في أجسام النساء و25% في أجسام الرجال. تصف السمنة حالة المرأة أو الرجل الذي يزيد مؤشر كتلة جسمه(ا) BMI عن 30 كجم/م2. في يوم السمنة العالمي الذي يوافق في الرابع من مارس، ويرفع في العام الجاري عنوان "على الجميع التصرّف"، معلومات عن الداء، الذي يؤرّق حياة بشر كثيرين، وطرق المكافحة، في معلومات مستمدّة من اختصاصيّة التغذية نور بو زردان.

مخاطر السمنة

بين الشاكين في العالم من الأمراض المزمنة، هناك 800 مليون فرد؛ 55% منهم نساء و45% رجال يعانون الأمرّين جرّاء السمنة

 


يزيد تراكم الدهون المفرط جرّاء السمنة، مخاطر الإصابة بعدد من الأمراض والمشكلات الصحّية، مثل: السكّري وأمراض القلب والارتفاع في ضغط الدم وبعض أنواع السرطان ومشكلات التنفّس وأمراض الكبد الدهنيّة و... وفق الآتي:

 

  • تتجه أصابع الاتهام إلى السمنة عند زيادة مستوى الأحماض الدهنية والالتهابات في الجسم. تقود "الزيادة" إلى "مقاومة الإنسولين"، فالإصابة بالنوع الثاني من السكّري، في نهاية المطاف.
  • تُراكم زيادة الوزن أو السمنة المواد الدهنية في الأوعية الدموية (الشرايين) التي تنقل الدم إلى القلب. لمجرد انسداد الشرايين، وتلفها، يزداد خطر حدوث النوبة القلبيّة. في هذا الإطار، كانت دراسة منشورة عام 2016، أجراها الطبيب الأميركي من أصول أفريقيّة شيادي ندوميلي أفادت بأن الأفراد الذين يشكون من السمنة المفرطة كانوا أكثر عرضةً للإصابة بفشل القلب بأكثر من الضعف، مقارنة بالأشخاص من ذوي مؤشّر كتلة جسم الصحّي، الذي يتراوح بين 18.5 و24.9 كجم/م2. تولّد السمنة ارتفاع ضغط الدم، حيث يتعيّن على القلب العمل بجدٍّ أكبر لضخّ الدم عبر الجسم.
  • ترتبط زيادة الوزن أو السمنة بزيادة خطر الإصابة بنحو 13 نوعاً من السرطانات حسب دراسة الأميركيّة بروك ستيل المنشورة عام 2017.

السمنة و"كوفيد_19"

نسبة مرضى السمنة الذين ثبتت إصابتهم بـ"كوفيد_19"، واحتاجوا إلى الاستشفاء، كانت أكثر بمرّتين، مقارنة بالمصابين الآخرين بالفيروس


سؤال "سيدتي الاختصاصيّة نور بو زردان عمّ إذا كان مرضى السمنة يتعرّضون لمخاطر أعلى، لناحية التهابات الجهاز التنفّسي الفيروسية، بما في ذلك "كوفيد_19"، مقارنة بالنحاف، تجيب عنه بالإيجاب، شارحةً أن "نسبة مرضى السمنة الذين ثبتت إصابتهم بـ"الفيروس التاجي"، واحتاجوا إلى الاستشفاء، كانت أكثر بمرّتين، مقارنة بالمصابين الآخرين بالفيروس". كما لوحظ أن معدّلات الاعتلال والوفيات بين المصابين بـ"كوفيد_19" تزيد في صفوف السمينين.

اختصاصيّة التغذية نور بو زردان


تشرح الاختصاصيّة اشتداد حالة "كوفيد_19" في صفوف السمينين، قائلةً إن "الدهون "المكّدسة" في البطن تدفع عضلات الحجاب الحاجز لأعلى، مما يؤثّر سلباً في الرئتين، لناحية "تقييد" تدفق الهواء". وهي تستشهد بدراسة أجراها الدكتور أحمد البشير في عام 2020 خلصت إلى أن السمنة قد تضرّ بوظيفة الجهاز التنفّسي، الأمر الذي يجعل مرضى السمنة المصابين بـ"كوفيد_19" يحتاجون إلى دخول المشفى، وإلى علاج أقوى.

8 نصائح للنساء البدينات

على النساء البالغات البدينات متابعة حالتهن مع الطبيب واختصاصي التغذية


من جهةٍ ثانيةٍ، تدعو الاختصايّة النساء البالغات البدينات إلى متابعة حالتهن مع الطبيب واختصاصي التغذية، وتوجّه إلى الفئة المذكورة النصائح الثماني الآتية:
1 البعد عن تفويت وجبة الفطور، لأنّها تُساعد متناولها في التقليل من كمّ الدهون المستهلك خلال اليوم، كما من الوجبات الخفيفة.
2 اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على منتجات الألبان قليلة الدسم والفواكه والخضروات الطازجة والبقوليات والحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون والدهون الصحّية.
3 التقنين في تناول الأطعمة والمشروبات الغنيّة بالسعرات الحراريّة.
4 تجنّب تناول الوجبات الخفيفة "العشوائية" ذات السعرات الحرارية العالية طوال اليوم.
5 تناول الكمّ الكافي من الألياف (من 21 إلى 25 غراماً منها في كلّ يوم) والبروتين (من 10 إلى 35% من إجمالي الاستهلاك اليومي) لتعزيز الشبع.
6 الحدّ من استهلاك الأطعمة المُصنّعة والسكّريات المضافة.
7 تقليل حجم حصص الطعام المتناولة، باستخدام أطباق أصغر، مثلاً.
8 البدء في ممارسة النشاط البدني، كالمشي والركض، وذلك لـ150 دقيقة في الأسبوع، كما صعود الأدراج بدلاً من استقلال المصاعد.