اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أسباب البرود العاطفي خلال فترة الخطوبة

أسباب البرود العاطفي خلال فترة الخطوبة
أسباب البرود العاطفي خلال فترة الخطوبة
أسباب البرود العاطفي خلال فترة الخطوبة
أسباب البرود العاطفي خلال فترة الخطوبة
أسباب البرود العاطفي في فترة الخطوبة
قلة التواصل بين الخطيبين
أسباب البرود العاطفي في فترة الخطوبة
الخطوبة هي علاقة تحدد ما تكون عليه علاقة المرأة بزوجها بعد الزواج
أسباب البرود العاطفي في فترة الخطوبة
هناك أيضاً بعض التصرفات التي تفعلها النساء تجعل الرجل يشعر بالجفاف العاطفي
أسباب البرود العاطفي خلال فترة الخطوبة
أسباب البرود العاطفي خلال فترة الخطوبة
أسباب البرود العاطفي في فترة الخطوبة
أسباب البرود العاطفي في فترة الخطوبة
أسباب البرود العاطفي في فترة الخطوبة
5 صور

تعتبر فترة الخطوبة من أهم الفترات وألطفها في حياة المخطوبين، حيث إنها فترة يرغب كل من الرجل والمرأة أن يعيشها مع شريك حياته المستقبلي؛ لأنها تشكل الأساس لحياة زوجية قائمة على التفاهم بين الطرفين، ولكن هذه الفترة يمكن أن تُصاب في بعض الأحيان بالبرود العاطفي، مما يشعر الرجل أو المرأة بالملل في العلاقة وعدم الشعور بالسعادة، ويشوه جمال تلك الفترة المليئة بالحب والحيوية.
يقول الدكتور تامر شلبي خبير التنمية البشرية لسيدتي: "الجفاف العاطفي شيء وارد حدوثه بعد الزواج، ولكن عندما يحدث في فترة الخطوبة يعد ذلك ناقوس خطر للعلاقة فيما بعد، حيث إن فترة الخطوبة هي فترة الحب والمشاعر المتبادلة".

*مشاعر الخطوبة الملتهبة

الخطوبة هي علاقة تحدد ما تكون عليه علاقة المرأة بزوجها بعد الزواج

 


فإذا كان الرجل يحب زوجته أو خطيبته بالفعل فلن يمل منها، ولكن هناك أيضاً بعض التصرفات التي تفعلها النساء تجعل الرجل يشعر بالجفاف العاطفي تجاهها، ومنها الاهتمام المبالغ فيه وكثرة المكالمات والحديث والهدايا والكلمات الرومانسية، فالرجال بعد فترة من تلك المعاملة يشعرون بالملل والبرود تجاه المرأة، فتصبح المشاعر أقل والعلاقة لا تسير في طريقها الصحيح.
وأكد تامر: أن الخطوبة هي علاقة تحدد ما تكون عليه علاقة المرأة بزوجها بعد الزواج، وهي العلاقة التي يجب أن تكون مليئة بالحب والمودة والرحمة، ولذلك يجب أن تعترض المرأة على الإهمال والبرود العاطفي من خطيبها قبل الزواج حتى لا يكون ذلك علامة على فشل زواجها في المستقبل.

 

*أسباب البرود العاطفي

قلة التواصل بين الخطيبين

-قلة التواصل بين الخطيبين:

حيث إنه عندما لا يتحدث أحد الطرفين بشكل منتظم، ولا يتذكران بعضهما البعض حتى ولو بمكالمة قصيرة، فذلك يدل على عدم الاهتمام وغياب مشاعر الحب، والشوق، فعلى الفتاة أن تعلم أنه إذا كان خطيبها منشغلاً طوال الوقت بالعمل وأمور الحياة الأخرى لدرجة عدم التواصل، فيدل هذا أنك لستِ من ضمن أولوياته أو لا يوجد توافق بينكما حيث إن التواصل من فترة لأخرى أثناء فترة الخطوبة يقوي العلاقة، ويجعل كلا الطرفين يفهمان بعضهما البعض.

-كثرة الجدال

وأن كثرة الجدالات أيضاً بين المخطوبين سواء أثناء لقائهم أو على الهاتف من أسباب البرود العاطفي في هذه الفترة، لذلك لابد من الانتباه، والابتعاد عن المجادلات الكثيرة والنقاشات الغامضة؛ حيث إن هذا النوع من الجدال يخلق عداوة بين الطرفين، مما يدفع كل طرف إلى الترقب للطرف الآخر لرصد أي خطأ يقع فيه.

-التصنع الخادع

انعدام العفوية في التعامل أو الحديث من أهم أسباب البرود العاطفي، فعندما يكون هناك تحفظ وتكلف في الحديث أو لا تكون أمور للتحدث والنقاش فيها يبدأ الملل في العلاقة، ويبدأ يشعر كل طرف بفقدان الشعور بالسعادة والراحة تجاه الطرف الآخر، ففترة الخطوبة فترة جميلة يحلو فيها الحديث بين الطرفين عن الحاضر والمستقبل، وكل ما مرّ به في يومه بكل صدق وأحياناً بروح المرح والضحك، فالأهم في فترة الخطوبة ألا تكون العلاقة بين الطرفين قائمة على التصنع والتكلف؛ لأنه ينتج عن التصنع فشل العلاقة فيما بعد.

-عدم الالتزام بالمواعيد:

يدل عدم الالتزام بالمواعيد على أن الشخص عديم الثقة وكاذب، وهذا من أهم أسباب البرود العاطفي في فترة الخطوبة. فعندما تطلب المخطوبة من خطيبها اللقاء مثلاً للتحدث عن أمور مستقبلهما، ويتهرب أو يعتذر أو يعِد ثم يخلف، فإن هذا التهرب دليل على أن مشاعر الحب لديه ليست قوية، وهو ما يؤدي إلى فتور المشاعر والبرود العاطفي في فترة الخطوبة.

-انعدام العفوية:

انعدام العفوية في الحديث والتعامل بين الطرفين هو من أكبر أسباب البرود العاطفي في فترة الخطوبة. فعندما يكون هناك تكلف في الحديث أو لا توجد أمور للتحدث فيها يبدأ الملل في التسلل إلى العلاقة، و يبدأ كل طرف في فقدان الشعور بالأريحية و الارتياح للطرف الآخر. فترة الخطوبة هي فترة جميلة يحلو فيها الحديث بين الطرفين بكل عفوية عن الماضي والحاضر والمستقبل والأحداث اليومية بكل صدق وأحياناً بروح من الدعابة، والأهم من ذلك كله أن يكون التعامل بين الطرفين بعفوية ودون تكلف أو تكبر أو تصنع. ولكن غياب هذه العفوية سيشكل بكل تأكيد سبباً من أهم اسباب البرود العاطفي في فترة الخطوبة، كما أنه يدل على أن الخطوبة غير موفقة واحتمال فشلها كبير.