اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

سيدة الأعمال فاطمة أحمد: العمل التطوعي والنسوي صقل شخصيتي

سيدة الأعمال فاطمة أحمد
سيدة الأعمال فاطمة أحمد
سيدة الأعمال فاطمة أحمد
سيدة الأعمال فاطمة أحمد
سيدة الأعمال فاطمة أحمد
سيدة الأعمال فاطمة أحمد
سيدة الأعمال فاطمة أحمد
سيدة الأعمال فاطمة أحمد
سيدة الأعمال فاطمة أحمد
سيدة الأعمال فاطمة أحمد
سيدة الأعمال فاطمة أحمد
سيدة الأعمال فاطمة أحمد
سيدة الأعمال فاطمة أحمد
سيدة الأعمال فاطمة أحمد
سيدة الأعمال فاطمة أحمد
5 صور

فاطمة أحمد، المالكة والمديرة التنفيذية لشركات عدة للسفر والسياحة والشحن، والوكيل الحصري للطيران الأذربيجاني في البحرين، حاصلة على الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة كامدن الأميركية في مارس 2010، وأول عضوة في مجلس إدارة جمعية وكالات السفر والسياحة البحرينية منذ سبتمبر 2019، وجهت قدراتها في اقتحام مجالات ظلّت حكراً على الرجال، ونجحت في إدارة حجوزات الطيران، إضافة إلى الخدمات السياحية بمختلف أقسامها.. تكشف في حوارنا معها عن بداية الفكرة، ودور الأهل والصديقات، وكيف صقلها العمل التطوعي، وعن أهمية تمكين المرأة والشباب، وطموحاتها المستقبلية.

 

 

 

 


بمفرداتك الخاصة، من هي فاطمة أحمد؟ وكيف بدأت قصة الشغف والطموح؟


في بداياتي، خلال المدة 1989-1991، دخلت تجربة التجارة من خلال محل خياطة، حيث ركزت على خياطة الجملة للسوق، ثم كنت أول من بدأ فكرة خياطة وتأجير ملابس العروس في عام 1990، ولكن بسبب حالة الحمل المعقدة عندي؛ حيث وجب عليّ استراحة تامة في السرير، تنازلت عن حلم التجارة، وانتهت التجربة هناك.

في عام 2005، بينما كنت أعد نفسي لاحتفالي بعمر الـ 40، اتخذت القرار بأنه ليس لدي الرغبة في العمل لدى الآخرين، وأن الوقت قد حان لدخول معترك التجارة مرة أخرى، وقمت بتأسيس أول شركة (مؤسسة سمارت للتطوير الشخصي)، لتقديم الكثير من برامج التطوير الذاتي، في مجالات مختلفة من تمكين الشباب والمرأة، إلى تمكين المؤسسات التطوعية بمساعدة جبارة من صديقاتي.

تابعي المزيد: سيدة الأعمال الإماراتية منى عيسى القرق:أستقي الدروس من تجارب النساء الأخريات


العمل التطوعي


حدثينا عن أبرز محطاتك المهنية؟ وما الإنجازات التي تفخرين بها؟


محطاتي المهنية متنوعة، فقد دخلت مجالات متعددة، وفي كل مرة كنت أشعر برغبة جامحة لدخول مجال جديد لأتعلم المزيد، ولكن المحطة التي صقلتني هي دخولي عالم العمل التطوعي والنسوي، ففي عام 2002، قررت تنظيم سوق خيري، بدأت الفكرة صغيرة مع صديقاتي، ثم تطورت إلى سوق خيري باسم (فلسطين جرحنا النازف)؛ حيث كانت نقطة البداية في دخولي من ضمن المؤسسين لجمعية مدينة حمد النسائية، وضمن مجلس الإدارة لدورات انتخابية عدة؛ ما ساعدني كثيراً على صقل الكثير من المهارات الإدارية والإجرائية خارج نطاق العمل المكتبي.

تابعي المزيد: سيدة الأعمال سونيا جناحي:المرأة البحرينية تعدت مرحلة التمكين


السمعة الحسنة

 



من الداعم لك في أعمالك، وماذا تعلمت من الحياة؟


بعد الله عز وجل، كان لوالدي الدور الأكبر في دعمي على مختلف المستويات، ومن ثم إخوتي، وبالطبع زوجي، وقدرته على فهم حاجتي المستمرة في التطوير، وخوض مجالات قد لا تخطر على بال الكثيرين. علمتني الحياة بطرقها المختلفة، سواء الناعمة أو الخشنة، بأن لا شيء آتٍ ليدوم إلا وجه الله، وأنه لا قيمة لأي مكسب سوى «السمعة الحسنة».


دخلت مجال السياحة والسفر، الذي ظلّ حكراً على الرجال لسنوات طويلة، كيف تعاملت مع الثقافة الذكورية بوصفها حائطَ سدٍ أمام تمكين المرأة؟


كوني من عائلة تعمل في مجال السفر، فلدي أخوان اثنان يعملان كابتن طيار، كما أن ابني وابن أختي وابن أخي جميعهم طيارون، وذلك كفيل للجميع ليستوعب مدى حبنا للسفر، كانت فرصتي الأولى حين كانت شركة العربية للطيران تبحث عن وكيل مناسب في إحدى المدن، وعلى الرغم من خوفي من خوض هذه التجربة الجديدة كلياً، وفي بلد غير موطني، فإن قلبي كان جسوراً بما يكفي لخوض هذه التجربة، وكانت النتيجة مبهرة لي وللجميع، فمن وكيل للعربية بمحطة شيراز بمكتب صغير من 5 موظفين، و3 رحلات أسبوعية، إلى الوكيل الحصري ومكاتب في 6 مدن رئيسة، إضافة إلى مكاتب في 3 مطارات رئيسة، و49 رحلة أسبوعية إلى 6 مدن مختلفة، وأكثر من 350 موظفاً على مدى 12 سنة، وخلال تلك الرحلة تعلمت الكثير، وخضت مجالات جديدة في عالم السياحة، كالتعاقد مع حكومتي الهند والدانمارك، لأكون الوكيل الحصري لإصدار التأشيرات لكل من الهند والدانمارك في مملكة البحرين، ولم تكن الرحلة سهلة، ولكن، بالتأكيد، كانت جديرة جداً بالخوض.

تابعي المزيد: سمر المقرن لسيدتي: عيد الأم هذا العام مختلف بالقوانين الجديدة الداعمة لجميع أفراد الأسرة

 

عالم السفر والسياحة متغيّر والتنافس مستمر.. وأطمح بتعزيز مكانة البحرين عالمياً في هذا المجال

 

إلغاء فحص كورونا في المطار ينعكس إيجابياً على المسافرين والسياحة


غير ثابت ومتغيّر


ما أهم المواصفات التي يجب توافرها لتصبحي مديرة شركة طيران وسفر ناجحة؟ ولماذا دخلت هذا المجال دون غيره؟


السفر والسياحة والطيران عالمٌ غير ثابت، وفيه الكثير من المتغيّرات المستمرة والتنافس الشديد، وللنجاح والاستمرار فيه يجب أن يتمتع الشخص بالجسارة والذكاء الشديدين، مع القدرة العالية على التغيّر السريع حسب احتياجات السوق، والتخطيط الجيد، وفي الوقت ذاته، القدرة على استيعاب المتغيرات، وتضمينه في خطط آنية تندمج بشكل جيد مع الاستراتيجية العامة.. كل ما ذكرت من الأسباب هي بالذات نفسها التي دفعتني لدخول هذا المجال، والاستمرار فيه، فهي تمثل لي تحدياً يومياً؛ ما يناسبني ويناسب شخصيتي.

تابعي المزيد: أول محققة مالية سعودية نجود الكريثي: الشغف والتحدي وقود النجاح في المهام الصعبة


تحدّيات الاستمرارية

 



يعدّ قطاع الطيران من أكثر القطاعات التي تشهد نمواً مطرداً.. ما التحديات التي تواجه شركات الطيران، وتحدّ من قدراتها على المنافسة؟ وما الاستراتيجيات المنافسة التي اعتمدتها لإنجاح مشروعك؟


تتفاوت التحديات من وقت إلى آخر، فإذا تحدثنا عن تحديات ما قبل الجائحة، فستنحصر في التنافس بين شركات الطيران من تقديم أوقات أفضل، أو أسعار تفضيلية، ولكن اليوم، الوضع تغيّر كلياً، والتحدي الأساسي في الاستمرارية هو القدرة على إقناع المسافر بإمكانية السفر، والعودة بأمان، مع تكرار ظهور متحورات جديدة لفيروس كوفيد-19؛ حيث كانت خطوتي سريعة مع بداية الجائحة، فقد اجتمعت مع فريق العمل (جميع الموظفين)، ورسمنا أسوأ ما يمكن أن يؤول إليه الوضع، ووضعنا خطة تدريجية لاستيعاب التبعات الاقتصادية، مع الإبقاء قدر الإمكان على الجميع.


ما تقييمك لدور ودعم الحكومة البحرينية لقطاع الطيران والسياحة بوصفه رافداً من روافد الاقتصاد؟


أقدم جزيل الشكر لما بذلته الدولة من خطط ناجحة في السيطرة السريعة على الوضع الصحي في البلاد، سواء من الجانب الصحي أو الاقتصادي. وبالتأكيد، كان الدعم مجدياً لأصحاب المكاتب، كما للأفراد، إلى حد ما مقارنة بدول أخرى، ولكن برأيي أننا كنا بحاجة إلى جلسات حوارية بين الحكومة الرشيدة وسوق السفر في المملكة، لمناقشة التحديات لدى كبار وصغار العاملين في القطاع، والوصول إلى حلول عملية أكثر، وخطط أكثر دقة ووضوحاً، وهنا أكرر شكري للقرار الأخير بإلغاء فحص الدخول في المطار؛ ما سينعكس بشكل إيجابي على حركة المسافرين.

تابعي المزيد: القيادية العُمانية ماجدة المعمري: كرست عملي وتعليمي للدفاع عن حقوق المرأة

 

حكومة البحرين تسعى إلى سن القوانين للتوازن الجندري في سوق العمل

 


المجتمع هو المرأة

 



ما أهمية وجود المرأة في مواقع قياديَّة، خاصة أن نسبة توليها المناصب القيادية في الأجهزة الرسمية للدولة مرتفعة؟


في آخر إحصائية رسمية لمملكة البحرين تساوى، تقريباً، عدد الذكور والإناث (356 ألف بحريني مقابل 346 ألف بحرينية). وتحرص المملكة في تشريعاتها للمحافظة على كل الحقوق المكتسبة، وتسعى إلى سن المزيد من القوانين التي تحافظ على التوازن الجندري في سوق العمل، وهنا نشكر السعي الدؤوب للمجلس الأعلى للمرأة، ممثلاً في الأميرة سبيكة بنت إبراهيم الخليفة؛ لرؤيتها الثاقبة، وحرصها على تمكين المرأة، وتعلمنا في مقاعد المدرسة أن «المرأة نصف المجتمع»، ولكني أرى أن «المجتمع هو المرأة».

تابعي المزيد: عضوة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي سميّة حارب السويدي: أكثر ما يسعدني الإسهام في بناء مستقبل طفل​​​​​​​


اتبعي شغفك


بماذا تنصحين من ترغب الخوض في مجال عملك؟


إذا كنت شغوفة بعالم السياحة فلا تتواني في تنمية مهاراتك، واتبعي شغفك بثبات وروية.


ما مواصفات شركات الطيران التي ترغبين في الشراكة معها؟ ولماذا؟


أهمية الوجهة تأتي قبل شركة الطيران، فمثلاً نبدأ بدراسة وجهة سياحية بعد زيارتها، والتحقق من إمكانياتها السياحية، ومدى تناسبها مع الذوق المحلي، وبعد ذلك نبدأ بالبحث لأسهل الطرق للوصول إلى تلك الوجهة، ونتفاوض مع شركات الطيران المحلية، وهكذا.

تابعي المزيد: المقاولة السعودية فوزية الكري: المقاولاتُ مسارٌ جديدٌ لتوطين الاقتصاد ومربحٌ للمرأة


متابعة الجديد


ما أبرز المهمات التي تضعين جُل تركيزك عليها اليوم؟


متابعة الجديد في عالم السفر والسياحة قبل أن أبدأ في متابعة الأعمال الروتينية اليومية.

تابعي المزيد: سيدة الأعمال الكويتية فاطمة الرشود: بالإرادة والإصرار يمكن التغلب على صدمات الحياة