اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أنواع الفوبيا عديدة.. اكتشفيها

أنواع الفوبيا عديدة.. تعرفي عليها
أنواع الفوبيا عديدة.. تعرفي عليها
تتطور الفوبيا عادة في مرحلة الطفولة أو المراهقة قد تصبح الأعراض أقل حدة مع التقدم في السن
تتطور الفوبيا عادة في مرحلة الطفولة أو المراهقة قد تصبح الأعراض أقل حدة مع التقدم في السن
الفوبيا من التواجد في أماكن مغلقة مثل المصعد أو في متجر من أبرز أنواع رهاب الخلاء
الفوبيا من التواجد في أماكن مغلقة مثل المصعد أو في متجر من أبرز أنواع رهاب الخلاء
أنواع الفوبيا عديدة.. تعرفي عليها
تتطور الفوبيا عادة في مرحلة الطفولة أو المراهقة قد تصبح الأعراض أقل حدة مع التقدم في السن
الفوبيا من التواجد في أماكن مغلقة مثل المصعد أو في متجر من أبرز أنواع رهاب الخلاء
3 صور

الفوبيا أو "الرهاب" هي حالة يشعر فيها الإنسان بالخوف والهلع من موقف أو كائن محدد، مثل العناكب أو الطيران، وغالبًا ما تتطور هذه الحالة في مرحلة الطفولة أو المراهقة. وبالنسبة لبعض الأشخاص، قد تصبح حالتهم أقل حدة مع تقدمهم في السن. ويمكن أن تتطور الفوبيا حول أي شيء أو موقف، وقد يعاني بعض الأشخاص من عدة أنواع من الفوبيا، يمكن تصنيفها على نطاق واسع إلى مجموعتين، هما الفوبيا المحددة والفوبيا المعقدة. في السطور التالية، يقدم لكِ "سيدتي.نت" أبرز أنواع الفوبيا:

الفوبيا المحددة

تتطور الفوبيا عادة في مرحلة الطفولة أو المراهقة ولكن قد تصبح أقل حدّة مع التقدم في السن

لعل أشهر أنواع الفوبيا المحددة الشائعة، هي: -فوبيا الحيوانات والحشرات: مثل الكلاب أو الحشرات أو الأفاعي أو القوارض. -فوبيا البيئة الطبيعية: مثل فوبيا المرتفعات أو الماء أو الظلام أو العواصف أو الجراثيم. -الفوبيا الظرفية: مثل الطيران أو الذهاب إلى طبيب الأسنان أو الأنفاق أو المساحات الصغيرة أو السلالم المتحركة. -الفوبيا القائمة على الجسم: مثل الدم أو القيء أو الحقن أو الاختناق أو الإجراءات الطبية أو الولادة. -أنواع الفوبيا الأخرى: مثل بعض الأطعمة أو الأشياء أو الشخصيات.

الفوبيا المعقدة

تميل الفوبيا المعقدة إلى إحداث تأثير مدمر على حياتكِ أكثر من أنواع الفوبيا السابق ذكرها، كما تميل إلى التطور عندما يكون الإنسان بالغًا. ويوجد اثنان من أكثر أنواع الفوبيا المعقدة شيوعًا، هما: -الرهاب الاجتماعي ورهاب الخلاء.

1-ما هو الرهاب الاجتماعي؟

إذا كنتِ تعانين من الرهاب الاجتماعي، فسوف تشعرين بإحساس بالخوف الشديد في المواقف الاجتماعية، وسوف تحاولين في كثير من الأحيان تجنبها. وقد تقلقين بشأن حدث اجتماعي قبل حدوثه وأثنائه وبعده، ويُعرف هذا أيضًا باسم اضطراب القلق الاجتماعي. ويجد الكثير من الناس صعوبة في المواقف الاجتماعية، أو يشعرون بالخجل أو الإحراج في أوقات معينة، وهذا أمر طبيعي تمامًا، ومع ذلك، فإنَّ الرهاب الاجتماعي يمكن أن يربككِ، وقد تجدين صعوبة كبيرة في الانخراط في الأنشطة اليومية مثل: -التحدث في مجموعات- بدء المحادثات- الخطابة -التحدث على الهاتف -لقاء أناس جدد -التحدث إلى شخصيات ذات سلطة -الأكل والشرب أمام الآخرين -التجول في المحلات التجارية -الذهاب إلى العمل. وقد يقلق المصاب بهذا النوع من الفوبيا بشأن هذه المواقف الاجتماعية لأنه يخشى أن يحكم عليه الآخرون بشكل سلبي، أو ربما يخشى الإساءة للآخرين بشيء قاله أو فعله. وقد يقلق أيضًا بشأن ملاحظة الآخرين لقلقه. ويمكن أن يؤثر الرهاب الاجتماعي بشكل كبير على حياتكِ اليومية، على النحو التالي: -التأثير على ثقتكِ بنفسكِ واحترامكِ لذاتكِ -الشعور بالعزلة الشديدة -صعوبة تطوير العلاقات والحفاظ عليها -التداخل مع قدرتكِ على العمل أو القيام بالمهام اليومية مثل التسوق.
تابعي المزيد أسباب القلق والتوتر يمكنك تجنبها

2-ما هو رهاب الخلاء؟

الفوبيا من التواجد في أماكن مغلقة مثل المصعد أو في متجر من أبرز أنواع رهاب الخلاء


يعتقد كثيرون أن رهاب الخلاء هو فوبيا الأماكن المفتوحة، لكنه أكثر تعقيدًا من هذا، فرهاب الخلاء هو الشعور بالقلق من التواجد في أماكن أو مواقف، مثل: -التواجد وحيدة بالخارج -التواجد في المساحات المفتوحة -التواجد وسط حشد من الناس -السفر بالسيارة أو الحافلة أو الطائرة -التواجد في أماكن مغلقة، مثل المصعد أو في متجر. ويمكن أن يكون للإصابة برهاب الخلاء تأثير خطير على الطريقة التي تعيشين بها حياتك، ويجد الكثيرون من المصابين برهاب الخلاء صعوبة في مغادرة المكان الذي يعيشون فيه. يمكن أن يتطور رهاب الخلاء إلى العديد من المضاعفات، مثل اضطراب الهلع، ولكن ليس كل الأشخاص المصابين برهاب الخلاء يعانون من اضطراب الهلع. وللتعامل مع هذه الفوبيا، قد تبدأين في تجنّب هذا المكان أو الموقف المحدد، وقد يساعد تجنّب مواقف معينة على المدى القصير، ولكن هذا يمكن أن يؤثر على الطريقة التي تعيشين فيها حياتكِ على المدى الطويل و قد يجعل الفوبيا أسوأ.

أعراض الفوبيا

أعراض الرهاب: يؤدي الرهاب إلى أعراض جسدية وعاطفية وسلوكية، وتشمل الأعراض الشائعة ما يلي: -ضيق أو ألم في الصدر -قشعريرة أو هبات ساخنة -أحاسيس الاختناق؛ -ارتباك -صعوبة في التنفس -الدوخة والغثيان -الفم الجاف -ارتفاع ضغط الدم -تسارع ضربات القلب -الاهتزاز أو الارتجاف -التعرق.

أسباب الفوبيا

الأسباب الدقيقة للفوبيا غير معروفة، ولكن من المحتمل أن تلعب مجموعة من العوامل دورًا في حصول الفوبيا، وتتضمن بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالفوبيا ما يلي: -الوراثة: الأشخاص الذين لديهم أحد أفراد الأسرة المقربين مصابًا بالفوبيا أو اضطراب قلق آخر، لديهم أيضًا خطر أكبر للإصابة بالفوبيا. -التجارب المؤلمة: يمكن أن تؤدي التجربة الصعبة أو المرهقة أو المؤلمة أيضًا إلى ظهور الرهاب، فعلى سبيل المثال، قد يؤدي تعرضكِ للعض من قبل كلب عندما كنتِ طفلة إلى الفوبيا من الكلاب لبقية حياتكِ.

* المصادر:
- mind.org.uk
- verywellmind.com

ملاحظة من «سيدتي نت»: قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج استشارة طبيب متخصص.

تابعي المزيد اكتشفي علامات الاعتلال النفسي والأسباب