صحة ورشاقة /الصحة العامة

مشاكل المنطقة الحساسة: كيف تتعاملين معها؟

المنطقة الحساسة: مشاكل وحلول
أنَّ أيّ علاج سريع أو بسيط يمكن أن يحلّ المشكلة

التهيّج المتكرّر، والجفاف، والحكة، والاحمرار، جميعها تسبّب آلاماً في المنطقة الحساسة، على الرغم من أنها غير مؤذية، في حين أنَّ أيّ علاج سريع أو بسيط يمكن أن يحلّ المشكلة. فتعرّفي إلى العلاجات في الآتي:

التهيّج المتكرّر: استخدمي منتجات أكثر لطافة
يغطّي منطقة عنق الرحم والمهبل والفرج غشاء حيوي يحمي المنطقة من تغلغل الجراثيم، خصوصاً تلك التي تأتي من منطقة الشرج. وهذا الغشاء الحيويّ يتكوّن من العصيّات اللبنية المفيدة، ويتميّز بخصائص مضادة للبكتيريا والفيروسات والفطريات؛ لذلك ينبغي المحافظة عليه، فيما عدوّه اللدود الإفراط في تنظيف المنطقة، مما يخلخل توازن الميكروبيم المهبلي أو النبيت الجرثومي المهبلي (يساعد الميكروبيم المهبلي على الوقاية من البكتريا المهبلية) ويسبّب الحرقة وزيادة الإفرازات والروائح الكريهة.
ماذا تفعلين؟ يجب أن يكون تنظيف المنطقة الحسّاسة سطحياً ولطيفاً، بالأصابع. ويُمكن استخدام دشّ خارجي بالماء والصابون باستخدام اليدين، ومن دون فرك شديد، قبل تجفيف المنطقة بمنشفة ناعمة. بعد ذلك، اتركي جانباً المطهّرات اليومية ومزيلات العرق ومناديل التنظيف، ولا تستخدميها على المنطقة الحسّاسة إطلاقاً.

 

سيعجبك: إليك أخطر أعراض مشاكل القلب

احمرار وحكّة: مضاد للفطريات
في منطقة الفرج المحيطة بالمنطقة الحسّاسة، يرافق الشعور بالحرق أحياناً ظهور نقاط بيضاء تلطّخ الملابس الداخلية، والاحتمال هو وجود فطريّات المهبل.
ماذا تفعلين؟ بما أنَّ دهن مرهم مضادّ للفطريات يمكنه أن يتلف الغشاء المخاطي، يبقى من الأفضل أخذ علاج مضادّ للفطريات، يصفه الطبيب (كبسولة لجرعة واحدة). ويمكنك استخدام الـبروبيوتيك (مغذّيات تحتوي بعض أنواع البكتيريا الحيّة أو الخمائر أو البكتريا النافعة يمكن أن تأتي على شكل تحاميل مثل Physioflor، توضع واحدة منها يومياً لمدة عشرة أيام). وهذا العلاج لا يُسبّب تهيّج الغشاء المخاطي. وإذا عادت الفطريات إلى الظهور فيُستحسن استشارة الطبيب.

حرقة بعد ممارسة العلاقة الزوجية: عالجي الأغشية المخاطية
علاقات الجماع المتباعدة أو المكثفة للغاية تولّد الاحتكاك وشعوراً غير محبّب بالحرارة، كما أن الحيوان المنوي، وبسبب كونه قلويّاً، يزيد الشعور بالحرقة وعدم الراحة.
ماذا تفعلين؟ قبل العلاقة، استخدمي "جلْ" خاصّاً بالمنطقة الحسّاسة، ويُفضّل أن تختاري النوع الذي له تأثير دائم مثل Replens, Monasens, Gydrelle. بعد ذلك، ضعي "كريم" مرطّباً لا يُثير الحساسية على منطقة الفرج مثل: Bepanthen, Cicalfate أو "كريم" نيفيا Nivea. والمرطبات النشطة تعزّز الحماية الطبيعية للجلد، وتحميه من الجفاف وتساعد على الشفاء.
تحذير: تأكدي من أنّ العلاج لا يحتوي على زيوت أو الستيروئيدات. إضافة إلى ذلك، فإن تحميلة بروبيوتيك واحدة، من نوع Physioflor ، في اليوم، لمدة 10 أيام، يُمكن أن تعالج الوضع. وهذا العلاج سوف يُعيد توازن الميكروبيم المهبلي ويعيد مستويات PH إلى طبيعتها .

الغشاء المخاطي حسّاس: استخدمي مرطّب زيتيّ
إن جفاف المهبل قد يضعف البطانة، لأنها رقيقة، وتُصبح حسّاسة وتسبّب الألم عند الجماع؛ وهذا ما يُثير الشعور بعدم الراحة دائماً.
ماذا تفعلين؟ ضعي داخل المهبل، ثلاث مرات في الأسبوع، مرطّباً زيتياً طويل الأمد وتحاميل بروبيوتيك لمدة شهر واحد. ولا تنسي أن تضعي على منطقة الفرج الخارجية "كريم" مرطباً مثل Cicalfate, Baume Jailys, Colpotrophine، ولا تستعملي الزيوت الأساسية بتاتاً، لأنها تجفف وتسبّب التهيّج، بحسب "توب سانتيه".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X