صحة ورشاقة /الصحة النفسية

يوم الأم: 10 نصائح لجعله فرصة للاسترخاء والسعادة الدائمين

يوم الأم

بعد أن حطَّ يوم الأم رحاله لهذا العام، ربما صار الوقت لتضعي برنامجًا يساعدكِ على تنظيم حياتِك، فتشعري بالاسترخاء والسعادة، وتتحسّن صحتكِ الجسدية والنفسية.

في ما يلي 10 سلوكيات ننصحكِ باتّباعها لتحقيق ذلك:

_ تخفيض عدد الساعات التي تقضينها أمام الشاشات الالكترونية وتصفّح مواقع التواصل الاجتماعي، لتشعري بالراحة والاسترخاء، إذ تشير بعض الدراسات العلمية، إلى أنّ قضاء وقت طويل في متابعة مواقع التواصل، يؤدي إلى الاكتئاب والقلق والتوتر.

_ البدء فعليًّا في الذهاب إلى النادي الرياضي لمزاولة التمارين، ولو لنصف ساعة، ثلاث مرات في الأسبوع. ومع مرور الوقت ستجدين نفسكِ تزيدين الفترة المخصصة للرياضة، وستحرصين على عدم تفويت الحصص، بعد أن تشعري بتحسّن في صحتكِ النفسية والجسدية، وبعد الحصول على جسم رشيق ومشدود.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

_ لقد حان الوقت لتغيير عاداتكِ الغذائية. إلحقي صيحات الموضة في اختيار الأطعمة التي ثبت أنها مفيدة للصحة، مثل الكرنب، والمكسرات النيئة، وزيت الزيتون، والأفوكادو، والقرفة والزنجبيل، والموز، والأسماك الدهنية وغيرها الكثير...
تخلّي تدريجيًّا عن الأطعمة الجاهزة المحمّلة بالدهون والسكريات، التي تزيد الوزن وتُعتبر عاملًا خطرًا للإصابة بأمراض العصر، مثل السكري، والكولسترول، والقلب والأوعية، والأمراض السرطانية. وادخِلي العناصر الغذائية الغنية بالألياف مثل الخضروات والفواكه وخبز القمح الكامل...

_ محاولة التخلص من ضغوط الحياة اليومية، وما تسبّبه من إجهاد نفسي يؤثر على تفكير الشخص وعلى مشاعره وسلوكه، ما يؤدّي إلى صعوبة في أداء مهامّه الحياتية اليومية، وذلك عبر ممارسة بعض الهوايات، مثل المشي على طول الشاطىء، وسماع الموسيقى، وركوب الدراجة الهوائية، والتأمل، واليوغا وغيرها. كما الخروج برفقة الأصدقاء، حيث تشير الدراسات إلى أنَّ وجود 10 أصدقاء في حياة الشخص، كفيل بتغيير حياته نحو الأفضل.

_ التفكير بتحفيز العلاقة الجنسية مع الشريك مع بداية فصل الربيع. وفي هذا الإطار تشير دراسة حديثة إلى أنّ الذين مارسوا الجنس خلال عام، كانوا أكثر سعادة في حياتهم مقارنةً بآخرين لم يمارسوا أيّ نشاط جنسي.
في حين أنّ العلاقة الجنسية المنتظمة (مرتين في الأسبوع)، مفيدة للصحة الجسدية والنفسية، وتقي من العديد من الأمراض، لا سيما أمراض القلب والشرايين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



_ اتخاذ القرار بالإقلاع عن التدخين، والبدء بالتخفيف تدريجيًّا، وصولًا إلى التخلّي عنه نهائيًّا. وفي حال إيجاد صعوبة باتخاذ هذا القرار، يمكنكِ التحول إلى بدائل أقل ضررًا على الصحة، مثل أدوات تسخين التبغ التي ثبت علميًّا أنها تقلّل مخاطر التدخين بنسبة 50 بالمئة.

_ الإكثار من شرب الماء والسوائل الصحية (ليتر ونصف الليتر إلى ليترين في اليوم) مثل الزهورات، والقرفة، والبابونج، واليانسون، والشاي الأخضر وغيرها، لأنها ترطب الجسم وتساعد على تنظيفه من السموم، كما تساهم في كبح الشهية وبالتالي خفض الوزن.

_ التخلي عن كثرة التحليل. لأنَّ التفكير الدائم في بدائل أخرى لخياراتكِ الحالية، سوف تشدّكِ إلى الخلف بدل أن تدفعكِ إلى الأمام، وسوف تولّد لكِ التوتر والقلق الدائمين. حاولي التركيز على الحاضر لبناء مستقبل أفضل.

_ لا تفوّتي وقتًا من دون القيام بنشاطات تحرق السعرات الحرارية في الجسم. اركني سيارتكِ بعيدًا عن مكان العمل لتحظي بفرصة المشي خطوات إضافية، قومي بترتيب غرفتكِ بنفسكِ قبل الذهاب إلى العمل، واصعدي السلالم بدل المصاعد، وحضّري طبق السلطة أو طبق الطعام الصحي لاصطحابه إلى مكان العمل...

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

_ وضع خطة مالية مفصلة؛ فالشعور بأنَّ الجيب ممتلىء، سيؤمّن نوعًا من السعادة والراحة. حاولي عدم صرف الراتب الشهري بأكلمه، والادخار ولو بمبلغ بسيط يسمح لكِ بشراء بعض الكماليات بعد فترة من الوقت، مثل تغيير السيارة، أو شراء كنبة، أو استبدال البراد بآخر...

وكل عام وجميع الأمهات بألف خير....

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X