سيدتي وطفلك /مولودك

روتين يومي لطفلك من أجل نوم أفضل

ضعيه في سريره وهو غير متعب
يمكنك تغيير موعد قيلولته عندما ينتظم موعد نومه حتى تناسب الأمور الأخرى في حياتك
تناولي الفطور في الشرفة

يوجد نقاط مهمة يجب مراعاتها خلال روتين الأربع والعشرين ساعة للصغير، لأنها تؤثر على نومه في الليل. استخدمي هذه النصائح واجعليها جزءاً من العادات اليومية لك ولطفلك تعلمك إياها «ستيفاني موديل»، خبيرة نفسية وأم لثلاثة توائم، ممرضة أمومة ومؤلفة كتاب «دليل النوم للأطفال الرضع»

 

روتين نوم الطفل

الساعة السابعة وسبع وثلاثون دقيقة صباحاً

ابحثي عن أشعة الشمس، فهذا يساعد في إعادة ضبط ساعته البيولوجية، لأن الضوء يكبت إطلاق الميلاتونين، وهو الهرمون الذي يحدد أنماط النوم ويساعده على الاستيقاظ خلال النهار. تناولي الفطور في الشرفة وضعي الألعاب في غرفة الجلوس المليئة بأشعة الشمس أو اجلسي مع طفلك خلف الشباك بعد فتح الستائر.

 

الساعة الثانية عشرة ظهراً

  • احترمي وقت القيلولة.
  • أغفليها في الإجازات وخلال عطلة نهاية الأسبوع. 
  • ضعيه في سريره وهو غير متعب، أما عندما تضعينه للنوم بعد موعد القيلولة بعشرين دقيقة مثلاً، فسيكون متعباً للغاية وقد ينام لوقت أكثر. 
  • لا تترددي في أخذه من الحضانة أو المدرسة قبل الموعد المحدد للانصراف بنصف ساعة. 
  •  يمكنك تغيير موعد قيلولته عندما ينتظم موعد نومه حتى تناسب الأمور الأخرى في حياتك.

 

الساعة الثانية وست وعشرون دقيقة بعد الظهر

Child, Mother, People, Kiss, Love, Woman

  • اسردي ما حصل في الصباح، افعلي ذلك وأنتِ جالسة بجانبه أو وهو جالس في حجرك بدلاً من مواجهته. 
  • عندما تجعلين عادة سرد ما حصل في الصباح عادة يومية، سيشترك صغيرك في النقاش كلما كبر أكثر، وقد تتفاجئين مما يتحدث عنه. 
  • افعلي الشيء نفسه في المساء عندما تستعدين لتحميمه وتعاملي مع أي إحباطات كلما اقترب وقت النوم.

 

الساعة الخامسة وتسع وأربعون دقيقة مساءً

أغلقي جميع وسائل التكنولوجيا. أثبتت الدراسات الحديثة أن استخدام الشاشة قبل النوم يضاعف من خطر اضطرابات النوم، فوضع الهاتف النقال في غرفة النوم له تأثير عكسي عليه حتى وإن لم تستخدميه. وبدلاً من ذلك استخدمي أنشطة تحتاج لتحريك العين واليد. تعلّق «ستيفاني»: «خصصي زاوية من غرفة النوم لهذه الأنشطة وضعي فيها البطانيات والمخدات والألعاب الحسية أو ألعاب الألغاز».

 

الساعة السادسة وإحدى عشرة دقيقة مساءً

أطعمي طفلك وجبة سريعة تؤدي للنعاس، مثل منتجات الألبان، الديك الرومي، الشوفان، الموز والكرز. وعندما يكبر الطفل قليلاً اجعلي الشوفان جزءاً مهماً من نظامه الغذائي. ابدئي بقليل من الشوفان مع الموز المهروس، أما للطفل الذي يبلغ السنتين وما فوق، حضري له شراب الشوفان مع الموز، اللبن، الحليب والقليل من العسل. تناولي هذا الشراب معه، لأن طعمه رائع جداً. 

ارتدي ملابس النوم. نعم، لأن طفلك الصغير يقلدك، لأن تنفيذ نشاط مرتبط بوقت النوم يعني أنكِ سوف تتحدثين بصوت خافت وبطيء وتصبح تصرفاتك أكثر لطفاً وليونة.

 

الساعة السابعة وسبع وثلاثون دقيقة مساءً

تخلصي من التوتر، عندما تضعين صغيرك في السرير قد تعودين مرة أخرى لتتأكدي أنه مرتاح، كوني هادئة حتى وإن كنت متعبة جداً، لأنه قد يقلد شعورك بالغضب أو الإحباط. مدي يديك أمامك أو لجانبيكِ مع رفع الكفوف للأعلى، خذي نفساً عميقاً وبطيئاً وحاولي ألا تنامي.

 

الساعة الثانية وإحدى وعشرون دقيقة صباحاً

توقفي لخمس ثوان، وهنا لا تندهشي من الأمور الآتية:

  •  سوف يستيقظ في الليل سواء كان بحاجة للحليب أو لأنه لا يعلم كيف ينتقل من مرحلة نوم لأخرى بنفسه، وهذا أمر طبيعي جداً. 
  • المشكلة تكمن في تعطيل أنماط نومكِ أنتِ، فقد تخرجين من السرير بسرعة وعيناك مفتوحتان جاهزتان للعمل إذا سمعتِ أقل حركة من طفلك، فتسببين في إيقاظه، استمعي لبضع ثوانٍ لتقرري إن كان طفلك بحاجة للمساعدة أم لا.
  • استمعي له، فسوف تعلمين إن كان بحاجة لكِ الآن من خلال الأصوات التي يصدرها وسوف تعلمين أنه بخير وأنه يحاول البحث عن وضع مريح.

1tbwn_3_259.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X