اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كيف تتعاملين مع التعليقات غير المرغوب فيها أثناء الحمل؟

كيف تتعاملين مع التعليقات غير المرغوب فيها أثناء الحمل؟
كيف تتعاملين مع التعليقات غير المرغوب فيها أثناء الحمل؟
صورة للمخاض
كيف تتعاملين مع التعليقات غير المرغوب فيها أثناء الحمل؟
صورة للمس بطن الحامل
"هل لي أن ألمس بطنك؟"
صورة لحامل بتوأمين
"هل أنت متأكدة أنك ليس لديك توأمان؟"
صورة لعلاجات الخصوبة
"هل تلقيت علاجات للخصوبة؟"
صورة لموعد الولادة
"ما هو موعد ولادتك؟" 
كيف تتعاملين مع التعليقات غير المرغوب فيها أثناء الحمل؟
صورة للمخاض
صورة للمس بطن الحامل
صورة لحامل بتوأمين
صورة لعلاجات الخصوبة
صورة لموعد الولادة
6 صور

بمجرد إعلان الحمل، تبدأ التعليقات والأسئلة والاقتراحات غير المرغوب فيها من العائلة والأصدقاء -حتى الغرباء- حول ما يجب أن تأكليه، وأي مستشفى بها أفضل غرف الولادة. إليك كيفية الرد بأدب على تدخل الغرباء، أو حتى الأقارب في شؤونك.

"هل لي أن ألمس بطنك؟"

"هل لي أن ألمس بطنك؟"


قد يكون بطنك كبيراً ويمكن للجميع رؤيته، لكن هذا لا يجعله ملكية عامة. لحسن الحظ، يتمتع بعض الأشخاص بحس كافٍ؛ ليعرفوا أنه ليس من المقبول أبداً التماس شخص ما على الأقل ليس من دون السؤال أولاً.
كيف تردين؟ إذا كنت تفضلين عدم لمسك فقولي: "كوني مهذبة فهذا لا يعني السماح للآخرين بمعاملتي بطرق تجعلني غير مرتاحة". وباستخدام القليل من الفكاهة جربي: "من فضلك انظري، لكن لا تلمسي". أو قولي: "يمكنك لمس بطني إذا كان بإمكاني لمس بطنك".

"ولادتي كانت تعذيباً!"


يمكن لقصص الولادة الإيجابية أن تجعلك تشعرين بمزيد من الثقة والخوف الأقل؛ لكن الحكايات المرعبة تزيد من قلقك وخوفك؛ حيث تتفاعل الكثير من الأمهات مع هذه الروايات.
كيف تردين؟ أوقفي من قِبَلَكِ عن حديثها وقولي: "من فضلك توقفي؛ أنا قلقة بالفعل بشأن الولادة، ولا أرغب بالمزيد".

"هل أنت متأكدة أنك ليس لديك توأمان؟"

"هل أنت متأكدة أنك ليس لديك توأمان؟"


نعلم جميعاً أنه من غير المهذب التعليق على حجم شخص آخر، لكن الأسئلة تكثر عندما يكون الطفل هو سبب زيادة الوزن. هذا أمر مؤسف؛ لأن ارتفاع هرمونات الحمل قد يجعل الأمهات أكثر عرضة عاطفياً للملاحظات غير الحساسة. وعلى الرغم من أن وزن الحمل مؤقت، إلا أن بعض النساء الحوامل يعانين من مشاكل في صورة الجسد.
كيف تردين؟ لا تقولي شيئاً؛ بل أعطي المعلقة نظرة صامتة ومذهلة، وستعرف أنك مستاءة، وإذا شعرت بالحاجة إلى الرد، فحاولي الرد: "ما الذي يجعلك تقولين شيئاً كهذا؟"
تعرّفي إلى المزيد: أعراض المشيمة المنزاحة

"ما هو موعد ولادتك؟"

"ما هو موعد ولادتك؟"


عادة ما يكون هذا أحد أول الأسئلة التي تطرحها النساء لأي امرأة حامل، وكأنها متحمسة مثلك لهذا التاريخ السحري. ولكن عندما يحين موعد ولادتك، ولا تنتابك أي آلام للمخاض، تسمعين تعليقات من قبيل: "هل ما زلت حاملاً"؟
كيف تردين؟ إن تقدير مواعيد الولادة ليس علماً دقيقاً، وهذا هو السبب في أن غالبية الأطفال يولدون بين 38 و42 أسبوعاً من الحمل، ويولد 5 بالمائة فقط في الموعد المتوقع لولادتهم. يمكنك الرد بالقليل من الدعابة: "أعتقد أنه راضٍ عن مكانه"، أو "أحب أن أكون حاملاً لدرجة أنني قررت تأجيل الولادة لشهر آخر".

"هل تلقيت علاجات للخصوبة؟"

"هل تلقيت علاجات للخصوبة؟"


مع ارتفاع عدد النساء اللواتي يحملن في الأربعينيات (وحتى الخمسينيات)، فلا عجب أن هذا السؤال أصبح الأكثر شيوعاً. حتى أنهم يطلبون تصوير الحالة بشكل محرج، ومن المحتمل ألا يتم طرح السؤال بدافع الفضول الخالص. وقد تكون صديقتك نفسها تعاني من مشاكل في الخصوبة، أو تعرف شخصاً ما. وبغض النظر عن الطريقة التي تلتقي بها البويضات والحيوانات المنوية، فهي حقاً لا تخص أحداً سوى أنت.
كيف تردين؟ مباشرة عليك تذكير السائلة بالحدود المناسبة والقول: "هذا حقاً سؤال شخصي". وبغض النظر عن الملاحظات التي تسمعينها، تأكدي أن من حولك متحمسون؛ ليروا طفلاً بين يديك حتى لو كان اختيارهم للكلمات ليس في محله.
ملاحظة من «سيدتي نت»: قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص.
تعرّفي إلى المزيد: أفضل رجيم صحي للحامل