اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

اليوم العالمي للنوم: اكتشفي أهميته على صحتك النفسية وعلى وزنك

في اليوم العالمي للنوم نصائح وإرشادات
في اليوم العالمي للنوم نصائح وإرشادات
الأسباب التي تجعلكِ بحاجة إلى مزيد من النوم
الأسباب التي تجعلكِ بحاجة إلى مزيد من النوم
في اليوم العالمي للنوم نصائح وإرشادات
الأسباب التي تجعلكِ بحاجة إلى مزيد من النوم
2 صور

يحتفل العالم باليوم العالمي للنوم، وهو حدث سنوي يصادف اليوم في 18 مارس، ويهدف للتذكير بفوائد النوم الجيّد والصحي، وللفت انتباه الأفراد حول ضرورة حل مشاكل اضطرابات النوم؛ لما لها من تأثير سلبي على صحة الجسم وسير عمله بكفاءة.
وبهذه المناسبة تقول اختصاصية التغذية العلاجية ومدرّبة الصحة فاتن فواز لـ"سيدتي نت": "إن الحصول على قسطٍ جيد من النوم ليلاً مهم جداً لصحتكِ. في الواقع، لا يقل أهمية عن اتباع نظام غذائي متوازن ومغذٍ وممارسة الرياضة. على الرغم من أن احتياجات النوم تختلف من شخص لآخر، إلا أن معظم البالغات يحتجن إلى ما بين 7 إلى 9 ساعات من النوم كل ليلة. يمكن أن يعرّض الحرمان من النوم صحتكِ وسلامتكِ للخطر، ولهذا من الضروري إعطاء الأولوية لنومكِ وحمايته". وتتابع الاختصاصية متحدثة عن مخاطر اضطرابات النوم والحلول الملائمة لها في الموضوع الآتي...

اختصاصية التغذية العلاجية ومدرّبة الصحة فاتن فواز

أسباب تجعلكِ بحاجة إلى مزيد من النوم

يمكن أن يؤدي النوم الجيّد إلى زيادة مهارات حلّ المشاكل وتقوية الذاكرة. في المقابل، ثبت أن قلّة النوم تُضعف وظائف الدماغ ومهارات اتخاذ القرارات. ولقد تبيّن أن الحصول على قسط كافٍ من النوم يحسّن العديد من جوانب الأداء الرياضي والبدني.
يرتبط النوم أقل من سبع ساعات كل ليلة بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.
تظهر العديد من الدراسات ارتباطاً قوياً بين الحرمان المزمن من النوم وخطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2.
ترتبط أنماط النوم السيئة ارتباطاً وثيقاً بالاكتئاب، خصوصاً لمن يعانون من اضطرابات النوم.
الحصول على 7 ساعات من النوم على الأقل يمكن أن يحسّن وظائف المناعة، ويساعد في محاربة نزلات البرد.
يرتبط اضطراب النوم بمستويات أعلى من الالتهاب. بمرور الوقت، يمكن أن يزيد ذلك من خطر الإصابة بأمراض مزمنة مثل أمراض القلب والاكتئاب ومرض الزهايمر.
قد يقلّل الحرمان من النوم من مهاراتكِ الاجتماعية وقدرتكِ على معالجة المشاعر.
إذا كنتِ تحاولين إنقاص وزنكِ، فقد يكون مقدار النوم الذي تحصلين عليه لا يقل أهمية عن نظامكِ الغذائي وممارسة الرياضة. ومن المثير للاهتمام، أن الأدلة المتزايدة تُظهر أن النوم قد يكون العامل المفقود لكثير من الأشخاص الذين يواجهون صعوبة في فقدان الوزن.

تابعي المزيد: فيروس التهاب الدماغ الياباني ينتشر في أستراليا


6 أسباب تجعل الحصول على قسط كافٍ من النوم يساعدكِ على إنقاص الوزن

النوم يعزّز النشاط البدني


- قد يساعدكِ النوم الصحي على تجنّب زيادة الوزن المرتبطة بقّلة النوم؛ لقد وجدت الدراسات أن قلة النوم مرتبطة بزيادة الوزن وزيادة احتمال الإصابة بالسمنة لدى البالغين والأطفال.
- قد يساعد النوم في تهدئة شهيتكِ: إذ تؤدي اضطرابات النوم إلى زيادة الشهية، ويرجع ذلك على الأرجح إلى تأثيره على الهرمونات التي تشير إلى الجوع والشبع.
- قد يساعدكِ النوم على اتخاذ خيارات غذائية أفضل: حيث إن قلة النوم يمكن أن تقلل من قدرتكِ على التحكّم في نفسكِ واتخاذ القرارات، كما تمَّ ربط قلة النوم بزيادة تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية والدهون والسكر.
- النوم في وقت مبكر يمكن أن يمنع تناول الوجبات الخفيفة في وقت متأخر من الليل: يمكن أن تؤدي قلة النوم إلى زيادة كمية السعرات الحرارية التي تتناولينها عن طريق زيادة الوجبات في وقت متأخر من الليل، وحجم الحصص، والوقت المتاح لتناول الطعام.
- يفيد النوم الجيد عملية التمثيل الغذائي الخاصة بكِ: قد تؤدي اضطرابات النوم إلى تقليل معدل الأيض أثناء الراحة( RMR) .
- النوم يمكن أن يعزّز النشاط البدني: قد يؤدي الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم إلى زيادة دافعكِ لتكوني أكثر نشاطاً وتحسين أدائكِ الرياضي، وكلاهما يمكن أن يساهما في إنقاص الوزن. ومن المثير للاهتمام أن النشاط البدني يمكن أن يحسّن نومكِ أيضاً. في حين يمكن أن يساعد إنشاء عادات نوم صحية في تحسين قدرتكِ على النوم الجيد طوال الليل.

تابعي المزيد: فوائد الكمون المغلي لضبط معدل السكر في الدم

نصائح تساعد على نوم هانئ

- اتبعي روتيناً ليلياً يتضمّن وقتاً لأنشطة الاسترخاء مثل الاستحمام أو الاستماع إلى الموسيقى أو القراءة.
- حوّلي غرفة نومكِ إلى بيئة نوم صحية من خلال تعتيم الأضواء وضبط منظّم الحرارة على درجة حرارة نوم مثالية تبلغ 65 درجة فهرنهايت (18.3 درجة مئوية).
- اهدفي إلى النهوض من السرير في الصباح والنوم ليلاً في الوقت نفسه تقريباً كل يوم.
- قومي بإيقاف تشغيل الأجهزة الإلكترونية (بما في ذلك الهاتف والتلفزيون والكمبيوتر) قبل 60 دقيقة على الأقل من موعد النوم.
- في ساعات المساء، تجنّبي الكافيين والوجبات الكبيرة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون.
- قلّلي مستويات التوتر قبل النوم من خلال تأمل اليقظة والتنفس العميق وتمارين الاسترخاء الأخرى.
- مارسي 30 دقيقة أو أكثر من التمارين والنشاط البدني كل يوم.

ملاحظة من "سيدتي نت" : قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج استشارة طبيب مختص.


تابعي المزيد: نجاح عملية زراعة قلب وغدة زعترية لطفل في الولايات المتحدة