اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

تمارين الميونغ.. هل تدركين مخاطرها؟

ما هي تمارين الميونغ Mewing؟
ما هي تمارين الميونغ Mewing؟
تمارين رياضية
تساعد تمارين الميونغ، على تحسين اضطرابات الكلام، ومعالجة مشاكل التنفس والبلع
تمارين الميونغ
تعتمد تمارين الميونغ لتغيير شكل الوجه بالدرجة الأولى، على اللسان والفم
ما هي تمارين الميونغ Mewing؟
تمارين رياضية
تمارين الميونغ
3 صور

هل سمعت بتمارين المواء؟ قد يبدو العنوان غيرَ مألوف لدى كثيرين.. «سيدتي نت» يطلعكِ على تمارين الميونغ وفوائدها.. في التقرير الآتي:

ما هي تمارين الميونغ Mewing؟

تعتمد تمارين الميونغ لتغيير شكل الوجه بالدرجة الأولى/ على اللسان والفم

 


Mewing (المواء) مصطلح يشير إلى سلسلة من التمارين التي تركّز على اللسان داخل الفم؛ لتحسين مظهر الفك بشكل عام، ووفقاً لبعض الادعاءات، يمكنك إعادة تشكيل وجهك.. مصطلح mewing ابتكره اختصاصي تقويم الأسنان البريطاني، الدكتور جون ميو، المثير للجدل، والذي افترض أن مظهر الفك هو سبب العديد من الأمراض المرتبطة بالوجه.

 

كيفية عمل تمارين الميونغ

تعتمد تمارين الميونغ لتغيير شكل الوجه بالدرجة الأولى على اللسان والفم؛ فيجب في هذه الحالة تعديل ذلك بطريقة محددة، من أجل الحصول على النتيجة المطلوبة.

لعلّ الأمر المثير للاهتمام بشأن تمارين الميونغ، هو أنها لا تتطلب أية معدات متقنة أو مكلِّفة؛ فكل ما عليك فعله هو الآتي:

حافظي على فمك مغلقاً، ولامسي أسنانك بلطف، وحرّكي لسانك إلى سقف فمك واضغطي عليه برفق.. يجب أن تشعري بقليل من الضغط في جميع أنحاء فكك. تأكدي من عدم سدّ مجرى الهواء أثناء التنفس، وحافظي على هذا الشكل كلما أمكنك ذلك.

تابعي المزيد: فوائد تمارين سويدية لتقوية الأعصاب

فوائد تمارين الميونغ

تساعد تمارين الميونغ على تحسين اضطرابات الكلام، ومعالجة مشاكل التنفس والبلع


بالإضافة إلى تحسين بِنيَة الوجه، يزعم المؤيدون أن تمارين الميونغ تساعد في تحسين اضطرابات الكلام، ومعالجة مشاكل التنفس والبلع، والتخفيف من التهاب الجيوب الأنفية؛ فضلاً عن أن السبب الرئيسي الذي يدفع الأشخاص إلى ممارسة تمارين الميونغ، هو التركيز المتزايد على تحسين خط الفك.

مخاطر محتملة

إن خط الفك الخاص بك، هو جزء من آلة معقّدة، لا يمكنك تغييره من دون التأثير على العديد من الأجزاء الأخرى.

حتى لو نجحت في تغيير خط الفك أو مظهر الفك السفلي لأية فترة من الوقت؛ فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل أخرى قد تشمل:

- الاختلال في شكل الأسنان، والتأثير في الفكين العلوي والسفلي؛ فضلاً على الشعور بالألم أو الخلل في مفصل الفك (ألم المفصل الفكي الصدغي).. أيضاً، قد تشمل المخاطر الناتجة عن تمارين الميونغ، تخلل بعض الأسنان أو تآكلها بسبب المحاذاة الخاطئة أو الضغط.

- يمكن أن تسبب تمارين الميونغ العديدَ من المشاكل، كالأسنان الملتوية بدلاً من تصحيحها، ويمكن أن يؤدي إلى مشاكل في العض مثل: المفصل الفكي الصدغي، من دون التجارب السريرية، لا نعرف مدى شيوع هذه المضاعفات، وما إذا كانت النتائج أكثر إيجابية أم سلبية.. إلى أن يكون لدى المدافعين عن هذه التقنية أدلةٌ كافية تثبت فعالية هذه التقنية لدعم التجارب العلمية، نوصي بعدم تجربتها.

من الأفضل عند محاولة إجراء أيّة تغييرات في طريقة استخدامك لفكك، استشارة طبيب الأسنان أو اختصاصي تقويم الأسنان.

تابعي المزيد: التمارين الرياضية المناسبة لمرضى القلب

ماذا يقول الخبراء؟

لا يوجد بحثٌ جاد يشير إلى أن تمارين الميونغ يمكن أن تغيّر شكلَ خط الفك، أو تساعد في حل مشاكل أخرى.. يقول الخبراء إنه من غير المرجح أن تري أيَّ تغيّر دائم. بدلاً من ذلك، إذا كنتِ ترغبين في تقوية خط الفك؛ ففكري في أدوات تمرين خط الفك بإشراف طبي.

يستخدم أطباء الأسنان واختصاصيو تقويم الأسنان أحياناً، تقنيات ذات مفاهيم مشابهة لتلك المستخدَمة في تمارين الميونغ؛ لعلاج انقطاع التنفس أثناء النوم والأسنان المنحرفة، ولكنه جزء من خطة علاج منظَّمة ومثبَتة.. يتحدثون أيضاً إلى الأشخاص حول المخاطر والفوائد المحتمَلة.

ملاحظة من «سيدتي.نت»: إذا كنتِ تعانين مرضاً معيناً، أو تتناولين أدويةً محدَّدة، يُوصى باستشارة الطبيب قبل ممارسة بعض التمرينات الرياضية.

* المصدر: movewellap.com

تابعي المزيد: أفضل تمارين انسداد الأذن