أسرة ومجتمع /علاقات زوجية

اضطراب التوافق في نوم الأزواج تغلبي عليه بـ5 وسائل

تجنب السلوكيات التي تتحول لمشكلات ترتبط بالنوم مع شريك الحياة الزوجية
إحصاءات النوم الوطنية الأمريكية تُشير إلى أن ثلاثة من كل أربعة أشخاص بالغين، يستيقظون من النوم بصفة متكررة
لابد لاكتمال هذا التوافق، التغلب على اضطرابات النوم كالشخير وانقطاع التنفس أثناء النوم
من وسائل التغلب على اضطراب التوافق في النوم بين الأزواج تجنب «شد اللحاف» والتقليل من الحركة أثناء النوم
يصل معدّل عدد ساعات نوم الـمرأة متوسطة العمر إلـى أقل من (7) ساعات يوميًا خلال أيام الأسبوع
النساء أكثر عرضة للأرق الـحاد والـمزمن مقارنة بالرجال لأسباب عضوية ونفسية

ينزعج بعض المتزوجين من اختلاف مواعيد نومهم، فهناك الكثير من الأسباب تؤدي إلى اختلاف مواعيد نوم الشريكين، ومنها: اختلاف مواعيد رجوع الزوج، بسبب العمل، أو تعود أحد الشريكين على النوم في أوقات محددة مختلفة عن الآخر، كما يـختلف النوم لدى الـمرأة – بشكلٍ عام - عن الرجل؛ نظرًا لاختلافات حيوية وظيفية واجتماعية تـميّـزها عنه، ويصل معدّل عدد ساعات نوم الـمرأة متوسطة العمر إلـى أقل من (7) ساعات يوميًا خلال أيام الأسبوع، نتيجة عدد من التغيـّرات الـحيوية والـهرمونية والتقلّبات الـمزاجية خلال مراحل العمر الـمُختلفة، وقد يؤدي ذلك إلى تسلل الفتور إلى العلاقة وإلحاق الضرر بها.
التقى «سيدتي نت» استشاري الأمراض الصدرية واضطرابات النّوم، والمشرف على مركز اضطرابات النّوم في مدينة الملك عبد العزيز الطبية، بجدة، الدكتور «أيمن بدر كريّم»؛ ليحدثنا عن هذا الموضوع.


إحصائية عن عدم التوافق في النوم بين الأزواج

 


فإحصاءات مؤسسة النوم الوطنية الأمريكية تُشير إلى أن ثلاثة من كل أربعة أشخاص بالغين، يستيقظون من النوم بصفة متكررة خلال الليل، أو أنهم مصابون بالشخير. وفي استبيان على عينة من النساء الأمريكيات، اشتكى أكثر من 50% منهن من رداءة النوم في معظم ليالي الأسبوع، مما أثر سلبًا على نشاط 43% منهن أثناء النهار.


 إحصائية عن الأرق عند النساء

 


النساء أكثر عرضة للأرق الـحاد والـمزمن مقارنة بالرجال لأسباب عضوية ونفسية كثيـرة، خاصة لدى كبار العمر، فنسبة الأرق تصل إلـى (31%) من النساء أثناء فتـرة الدورة الشهرية، وترتفع إلـى أكثر من ذلك بعد مرحلة انقطاع الطمث. فالسلوك غيـر الصحي الـمرتبط بالنوم والاستيقاظ، وزيادة حالات الاكتئاب والقلق النفسي، إضافة إلـى تناول الـمنبهات وزيادة نسبة التدخيـن، فضلًا عن الآلام الـمزمنة للعضلات والـمفاصل، تُعد كُلها من أهم أسباب الأرق عند النساء، كما تتعرض النساء إلـى الإصابة باضطراب الأرق الـمُزمن السلوكي الـمُكتسَب الـمرتبط بالـخوف من عدم القدرة على النوم السليم، وفرط التوتر والتفكيـر الـمُصاحب لـمرحلة النوم.


دراسة عن اضطرابات التنفس عند الرجال

 


أظهرت إحدى الدراسات أن علاج الرجال الذين يعانون من اضطرابات التنفس أثناء النوم بواسطة أجهزة «سي باب»، يختصر كثيرًا عدد مرات التنبه التي تصيب زوجاتهم (من 12 إلى 21) مرة في الساعة، ويزيد من نسبة كفاءة النوم لديهن (من 74% إلى 87%)، ويطيل من فترة نومهن الهادئ بمعدل (62) دقيقة.


وسائل للتغلب على اضطراب التوافق في النوم بين الأزواج

 


1. لابد من تفهم سلوكيات كل طرف للآخر ومرجعيته النفسية والمزاجية، ومناقشة بعض السلوكيات المختلفة بطريقة هادئة خلال أوقات مناسبة، في جو من الحب والمودّة، تعد من أهم خطوات التوصل إلى التوافق الكامل بين الأزواج بصفة عامة، خاصة أثناء النوم.
2. ومن الطبيعي أن يكون هناك احترام متبادل بين الزوجين، والحرص على إعطاء بعضهما الوقت الكافي، والجو المناسب للنوم الهادئ.
3. تجنب السلوكيات التي تتحول لمشكلات ترتبط بالنوم مع شريك الحياة الزوجية، مثل الحرص على خفض مستوى صوت التلفاز، وفتح الأبواب بهدوء، وتعديل حرارة الغرفة إلى درجة مناسبة، يرغب أحد الشريكين أن ينام في ظلمة داكنة، بالإضافة إلى تجنب «شد اللحاف»، والتقليل من الحركة أثناء النوم، كلها تعتبر من الخطوات المساعدة على ذلك.
4. علاج الشخير وانقطاع التنفس أثناء النوم: ولابد لاكتمال هذا التوافق، التغلب على اضطرابات النوم، كالشخير وانقطاع التنفس أثناء النوم، بالوسائل السلوكية والتحفظية كتخفيف الوزن، والامتناع عن التدخين، وعلاج حساسية الأنف والجيوب الأنفية بالوسائل الدوائية وغيرها. وللوصول إلى التشخيص السليم، من الضروري العرض على طبيب اضطرابات النوم، وإجراء فحوص معملية، أهمها «فحص طبيعة النوم» (Sleep Study) أثناء الليل في مختبر خاص بذلك، للوقوف على نوعية وشدة اضطرابات التنفس أثناء النوم، ومن ثمّ علاجها بواسطة أجهزة الضغط الإيجابي المستمر (CPAP) التي تعالج الشخير، وتضمن استمرار انسياب الهواء خلال مجرى التنفس دون انقطاع.
5. الحرص على علاج الأرق المزمن، واضطرابات المزاج والاكتئاب بالوسائل السلوكية والدوائية، يساعد على التخلص من التوتر المصاحب لهذه المشكلة، ويختزل من أثرها السلبي على توافق النوم بين الأزواج.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X