سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

الإفرازات البنية أثناء الحمل في الشهر الثالث

 

الإفرازات المهبلية الخفيفة والعديمة اللون أو التي تميل الى اللون الأبيض تعتبر حالة طبيعية لجميع النساء، ولكن في فترة الحمل وبسبب التغيرات الهرمونية التي يتعرض لها جسم المرأة، تتغير هذه الإفرازات لتصبح أكثر غزارة وكثافة. ولكن ما يشكل قلقا على الحامل هو عندما تكون هذه الإفرازات المهبلية بنية اللون ويكون لونها مقاربا للون الدم.

حسبما ذكر موقع What to rxpect من بحث نشر في الكلية الأمريكية للأمراض النسائية والتوليد فان الإفرازات البنية خلال فترة الحمل تعتبر طبيعية في معظم الحالات ولا تشكل خطورة على الحامل أو الجنين. ومن الطبيعي أيضا أن ترى الحامل هذه الإفرازات بعد القيام بمجهود بدني كحمل أكياس ثقيلة أو تنظيف المنزل أو ممارسة التمارين الرياضية.

ولكن إن كانت هذه الإفرازات البنية تصحبها رائحة كريحة، حرقة أو حكة فهذا يدل على وجود التهاب، أعراض الإجهاض، أو الحمل خارج الرحم. لذا عليك استشارة الطبيب إن كنت تعانين من هذه الحالات.

أما إذا كانت الإفرازات البنية غير مصحوبة بأعراض أخرى ولا تشكل قلقا، فغالبا ستزول.

لا تشكل قلقاً

لتجنب حدوث هذه الإفرازات أو للتخفيف منها عليك بالتالي:

- تجنبي استخدام الصابون الذي يحتوي على الكريمات المرطبة أو مواد معقمة.

- الملابس الداخلية يجب أن تكون خفيفة وغير ضيقة ومصنوعة من القطن.

- اغسلي الملابس الداخلية بالماء الدافئ والصابون غير المعطر.

- لا تغسلي أعضائك التناسلية أكثر من مرتين في اليوم بالصابون الطبي أو الخالي من العطور والطبيعي فهذه المواد تزيل الإفرازات الصحية والتي تحافظ على صحة المهبل. إن كنت بحاجة للغسل فاستخدمي الماء فقط.

- تجنبي استخدام الفوط الصحية اليومية.

ترافقها حكة

متى عليك مراجعة الطبيب؟

- إن كانت الإفرازات البنية غامقة اللون أكثر من الطبيعي

- إن استمرت لأكثر من 3 أيام

- إن عانيت من حرقة، حكة أو رائحة كريهة في المهبل

مواضيع ممكن أن تعجبك

X