اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

 هذا ما يفعله التوتر النفسي في وزن الجسم

 هذا ما يفعله التوتر النفسي في وزن الجسم
 هذا ما يفعله التوتر النفسي في وزن الجسم
تجنّبي السكريات في فترة الإجهاد
تجنّبي السكريات في فترة الإجهاد
 هذا ما يفعله التوتر النفسي في وزن الجسم
تجنّبي السكريات في فترة الإجهاد
2 صور


هل الإجهاد يجعلك تفقدين الوزن أو تكتسبين المزيد من الكيلوغرامات؟ في الحقيقة يمكن أن يكون للتوتر المستمر عواقب على الوزن، بحيث يكتسب البعض الوزن فيما يفقده الآخرون.
فماذا تقول اختصاصية التغذية الفرنسية "أديلايد دابوفيل" Adélaïde d'Abboville، حول هذا الموضوع؟ الإجابة في الآتي:

يميل القلق، وليالي الأرق، والعصبية، والتوتر إلى غزو حياتنا اليومية. إن الفترة التي مرت، مع عمليات الحجر المختلفة والخوف من الإصابة بفيروس كورونا أو كوفيد-19، أدت فقط إلى تفاقم هذه الظاهرة. وتؤثر عواقب الإجهاد أحياناً على سلوك الأكل. تقول اختصاصية التغذية في باريس، أديلايد دابوفيل ": من الصعب تقديم نظرية، لأنه اعتماداً على الأفراد وشخصياتهم، سيختلف سلوك الأكل وستظهر النتائج على نطاق واسع".

التوتر يزيد من الحاجة إلى الراحة وبالتالي إلى تناول الطعام

تمَّ إجراء دراسات حول العلاقة بين الإجهاد وسلوك الأكل، وأظهرت أن المستويات العالية من التوتر هي عامل خطر كبير لتطوير العديد من السلوكيات الضارّة، بما في ذلك الإقبال على تناول الطعام. يقلل الإجهاد من إنتاج هرمونات الصحة مثل السيروتونين، مما يزيد من الحاجة إلى المتعة. ثم يتم استخدام الطعام كنوع من التعويض. لذلك يمكن أن يزيد التوتر من مخاطر السمنة والخلل الأيضي. "لم نعد نأكل بسبب الجوع. في حالة الإجهاد يلعب الطعام دور مكافحة الإجهاد. نحن نأكل دون الحاجة إليه ودون الوصول إلى الشبع. مما يؤدي حتماً إلى زيادة الوزن"، كما تؤكد الاختصاصية.

الضغط النفسي يسهل تخزين السكريات والدهون في الجسم

تجنّبي السكريات في فترة الإجهاد


بالإضافة إلى ذلك، ينشط التوتر هرموناً يسمى الكورتيزول. إذا وصل إلى مستوى مرتفع للغاية، فإنه يزيد من تخزين الدهون في المعدة. تحتوي الخلايا الشحمية (الخلايا التي تخزن الدهون) الموجودة هناك على مستقبلات الكورتيزول أكثر من الخلايا الموجودة في أي مكان آخر. للكورتيزول تأثير لا يمكن كبته على الانجذاب للأطعمة الدهنية والحلوة.

تابعي المزيد: فوائد القهوة للنساء أبرزها الوقاية من مرض السكري

الإجهاد قد يقطع الشهية أحياناً

لكن التوتر يمكن أن يتصرف بشكل مختلف عند بعض الأشخاص. يمكن أن تتسبب قوته في أن يكون المرء منشغلاً وقلقاً لدرجة أنه لم يعد جائعاً. يمكن أن يؤثر أيضاً على كيفية هضم الجسم وامتصاصه ومعالجته للطعام. يمكن أن يضطرب الهضم. يمكن أن يؤدي ذلك إلى الشعور بالألم أو الحرقة أو حتى الإمساك. يمكن أن تؤدي هذه التغييرات في الجهاز الهضمي إلى تقليل الأكل وبالتالي فقدان الوزن.
"في هذه الحالة أو في الحالة الأولى، قبل تعديل جانب الطعام، عليكِ حل المشكلة في اتجاه التيار، أي تحديد مصدر التوتر ومحاولة تقليله بالطرق المناسبة مثل الاسترخاء، بدلاً من إتباع حمية "، توصي اختصاصية التغذية.

• المصدر:
موقع مجلة "توب سانتيه" الفرنسي.

ملاحظة من "سيدتي نت" : قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج استشارة طبيب مختص.

تابعي المزيد: 6 مشروبات تعمل على تحسين أداء الدماغ والجهاز العصبي