اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

يوم التأمل العالمي: التأمل يجنبك القلق والتوتر والعديد من الأمراض النفسية 

التأمل يعزز قدراتك الذهنية والنفسية في يوم التأمل العالمي
التأمل يعزز قدراتك الذهنية والنفسية في يوم التأمل العالمي
التأمل يقلل من فقدان الذاكرة وكثرة التفكير المقلق
التأمل يقلل من فقدان الذاكرة وكثرة التفكير المقلق
التأمل يعزز قدراتك الذهنية والنفسية في يوم التأمل العالمي
التأمل يقلل من فقدان الذاكرة وكثرة التفكير المقلق
2 صور

يوم التأمل العالمي يُصادف هذا العام 20 مايو، وهو يشكّل دعوة للأشخاص؛ كي يأخذوا وقتاً للمشاركة في التأمل، هذه الممارسة الحيوية لتصفية الذهن وتحقيق الصحة الجسدية والنفسية في عالم يضج بالصخب والمشاكل والهموم، وتندر فيه أوقات الاسترخاء وتصفية الذهن.
اكتشفي أهمية التأمل للصحة النفسية في يوم التأمل العالمي:


التأمل للشعور بالاسترخاء والسلام الداخلي

بات التأمل في وقتنا الراهن أمراً حيوياً؛ لتدريب عقلك على التركيز وإعادة توجيه أفكارك. وتزداد شعبية التأمل مع اكتشاف المزيد من الأشخاص لفوائده الصحية والنفسية العديدة، من حيث تطوير عادات ومشاعر مفيدة، مثل المزاج الإيجابي والتوقعات، والانضباط الذاتي، وأنماط النوم الصحية، وحتى زيادة تحمل الألم.
وإذا كنتِ تريدين البدء بالتأمل، فحاولي اختيار شكل من أشكال التأمل بناءً على ما تريدين الخروج منه. وهناك نوعان من الأنماط الرئيسية للتأمل:

- تأمل التركيز: يركز هذا النمط على الانتباه إلى شيء واحد أو فكرة أو صوت أو تصور. يؤكد تخليص عقلك من المشتتات. قد يركز التأمل على التنفس أو الصوت المهدئ.
- تأمل المراقبة المفتوحة: يشجع هذا الأسلوب على زيادة الوعي بجميع جوانب بيئتك وتدريب الأفكار والشعور بالذات. قد يشمل ذلك إدراك الأفكار أو المشاعر أو الدوافع المكبوتة.

فوائد التأمل وأهميته في تعزيز الصحة النفسية

التأمل يقلل من فقدان الذاكرة وكثرة التفكير المقلق


تابعي المزيد: أفضل 9 أطعمة تحميك من مرض السكري



للتأمل فوائد عديدة للصحة النفسية، لعل أهمها:

- تنظيم المشاعر السلبية:

يشير بعض الدراسات إلى أن ممارسة التأمل يمكن أن تساعد على إدارة المشاعر السلبية، مثل الغضب والخوف.
واقترحت دراسة نُشرت في فبراير 2016 في مجلة Consciousness and Cognition أن التأمل قد يساعد الأشخاص على التعامل مع الغضب، وإدارة المشاعر السلبية.
كما تشير الأبحاث الأولية إلى أن التأمل يمكن أن يساعد على تقليل خوف الناجين من السرطان من عودة المرض. وفقاً لجمعية السرطان الأمريكية، فإنَ ما يقرب من 60 في المائة من الناجين من مرض السرطان لمدة عام واحد يبلغون عن مخاوف متوسطة إلى شديدة من عودة مرضهم. يمكن أن يكون الخوف مؤلماً للغاية لدرجة أنه يؤثر سلباً على الحالة المزاجية والعلاقات والعمل والمتابعة الطبية ونوعية الحياة بشكل عام.

- إدارة التوتر

في عالم اليوم، يبدو أن التوتر جزء طبيعي من الحياة اليومية. ولكن ارتبط عدد من الآثار الصحية الضارّة بالإجهاد، بما في ذلك زيادة خطر الإصابة بالصداع وآلام العضلات أو التوتر والإرهاق والقلق وصعوبة النوم. يمكن أن يؤدي الإجهاد الذي لا يمكن السيطرة عليه إلى زيادة مخاطر الإصابة بالمشاكل الصحية المزمنة، مثل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسمنة ومرض السكري.
ووجدت دراسة نُشرت في أبريل 2018 في مجلة Psychiatry Research أن المرضى الذين يعانون من اضطراب القلق العام الذين أخذوا دورة في الحدّ من التوتر القائم على اليقظة، لديهم مستويات هرمونية والتهابات أقل مرتبطة بالتوتر من الأشخاص الذين لم يمارسوا اليقظة.

- السيطرة على القلق

يمكن أن يقلل التأمل من مستويات التوتر، مما يؤدي إلى تقليل القلق.
وجد تحليل  شمل ما يقرب من 1300 من البالغين أن التأمل قلل من مستوى القلق لديهم.
كما وجدت إحدى الدراسات أيضاً أن 8 أسابيع من تأمل اليقظة ساعدت على تقليل أعراض القلق لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق العام، إلى جانب زيادة العبارات الذاتية الإيجابية وتحسين تفاعل التوتر والتأقلم.

- تعزيز الصحة العاطفية

يمكن أن تؤدي بعض أشكال التأمل إلى تحسين صورة الذات وإلقاء نظرة أكثر إيجابية على الحياة.
ووجدت مراجعة واحدة للعلاجات المقدمة لأكثر من 3500 من البالغين أن تأمل اليقظة الذهنية يحسّن أعراض الاكتئاب.
وبحسب الدراسات الأخرى، فإنّ التأمل قد يقلل أيضاً من مستويات السيتوكينات الالتهابية، مما قد يساهم في علاج الاكتئاب.

- تعزيز الوعي الذاتي

تساعد بعض أشكال التأمل على تطوير فهم أقوى للنفس، مما يساعد على تطوير فهم أكبر للنفس وكيفية ارتباطك بمن حولك.
وأظهرت مراجعة واحدة لـ27 دراسة أن ممارسة "تاي تشي" قد تكون مرتبطة بتحسين الكفاءة الذاتية، وهو مصطلح يستخدم لوصف إيمان الشخص بقدرته الخاصة أو قدرته على التغلب على التحديات.

- إطالة فترة الانتباه

التأمل يساعد على زيادة قوة وتحمل انتباهك.
أظهرت دراسة أن الأشخاص الذين يمارسون التأمل بانتظام كان أداؤهم أفضل في مهمة بصرية ولديهم مدى انتباه أكبر من أولئك الذين ليس لديهم أي خبرة في التأمل.

- التقليل من فقدان الذاكرة المرتبط بالعمر

قد تساعد التحسينات في الانتباه والوضوح في التفكير على إبقاء عقلك شاباً.
وأظهرت دراسات أجريت على الأشخاص الذين يعانون من فقدان الذاكرة المرتبط بالعمر أنه يحّسن الأداء في الاختبارات النفسية العصبية.
كما وجدت مراجعة دليلًا أولياً على أن أساليب التأمل المتعددة يمكن أن تزيد من الانتباه والذاكرة والسرعة العقلية لدى المتطوعين الأكبر سناً.
بالإضافة إلى محاربة فقدان الذاكرة الطبيعي المرتبط بالعمر، يمكن للتأمل أن يحسّن الذاكرة جزئياً على الأقل لدى مرضى الخرف.

- تحسين النوم

ما يقرب من نصف سكان العالم سيعانون من الأرق في مرحلة ما.
لقد قارنت إحدى الدراسات برامج التأمل القائم على اليقظة، ووجدت أن الأشخاص الذين يمارسون التأمل ظلوا نائمين لفترة أطول وتحسّنت حدّة الأرق لديهم.
بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد على استرخاء جسمك، والتخلص من التوتر، ووضعك في حالة سلمية من المرجح أن تغفو فيها.

- السيطرة على الألم

إدراكك للألم مرتبط بحالتك الذهنية، ويمكن أن يرتفع في الظروف المجهدة.
ويُشير بعض الأبحاث إلى أن دمج التأمل في روتينك قد يكون مفيداً في السيطرة على الألم.
وخلصت مراجعة واحدة لـ 38 دراسة إلى أن تأمل اليقظة يمكن أن يقلل الألم، ويحسّن نوعية الحياة، ويقلل من أعراض الاكتئاب لدى الأشخاص الذين يعانون من الألم المزمن.

• المصدر :
- everydayhealth.com
- healthline.com

تابعي المزيد: أسرع طريقة للتخلص من الحموضة