اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

صورة لحوامل
متى تبدأ إفرازات الحمل؟ 
صورة لجنين في الرحم
السائل الذي يحيط بالجنين
صورة لعدوى الخميرة
تصريف عدوى الخميرة
صورة للصابون المعطّر
استخدمي الماء والصابون الخفيف غير المعطر
صورة تعبيرية عن الرحم
إفرازات مخاطية
صورة لحوامل
صورة لجنين في الرحم
صورة لعدوى الخميرة
صورة للصابون المعطّر
صورة تعبيرية عن الرحم
5 صور

تختلف كمية الإفرازات خلال مراحل حياتك. لكن عندما تحملين، من الطبيعي أن تزداد إفرازات عنق الرحم. وتختلف من حيث السُمك والكمية والتكرار طوال فترة الحمل. إنها من بين أولى علامات وأعراض الحمل. كما يساعد الحفاظ على النظافة ومنع العدوى، على سلامة وصحة الحامل، حتى قبل فقدان الدورة الشهرية، الأطباء والاختصاصيون يشرحون لك ما تريدين معرفته عن هذه الإفرازات.

هل إفرازات الحمل طبيعية؟

نعم، من الطبيعي زيادة الإفرازات أثناء الحمل. وقد يبدأ إفراز عنق الرحم في الزيادة بمجرد أسبوع إلى أسبوعين بعد الحمل. قد تصبح أثقل مع تقدم الحمل وتكون في أشدها خلال المراحل المتأخرة منه. تزيد الإفرازات أثناء الحمل؛ لأن جسمك ينتج المزيد من الإستروجين ويزداد تدفق الدم إلى منطقة الرحم، وقد تؤثر التغيرات في عنق الرحم أثناء الحمل أيضاً على كمية إفرازات عندما يلين عنق الرحم وجدرانه، ينتج جسمك إفرازات حمل إضافية للمساعدة في منع العدوى. قد يضغط رأس طفلك أيضاً على عنق الرحم في نهاية الحمل؛ ما قد يؤدي غالباً إلى زيادة الإفرازات. وهي تتكون من إفرازات عنقية وبكتيريا وخلايا طبيعية موجودة.

أنواع إفرازات الحمل

إفرازات مخاطية

إفرازات مخاطية

أثناء الحمل، يزداد تدفق الدم إلى منطقة عنق الرحم. يؤدي هذا إلى زيادة إفراز سائل عنق الرحم أثناء الحمل، لكن يجب ألا تقلقي بشأن هذه الإفرازات المتزايدة؛ لأنها شائعة وغير ضارة. وتكون صافية أو بيضاء كالحليب، رقيقة أو تشبه المخاط وذات رائحة خفيفة، وتساعد في الحفاظ على نظافتك ومنع الالتهابات. يجب عليك زيارة طبيبك إذا كان لديك إفرازات حمل ذات رائحة كريهة وقوية أو لون غير عادي.

إفرازات السدادة المخاطية

وهي التي تسد عنق الرحم أثناء الحمل، وتساعد على منع حدوث الالتهابات. عادة ما يتم نزولها خلال الجزء الأخير من الحمل عندما تقترب من المخاض. وتتشكل السدادة المخاطية لإغلاق عنق الرحم في وقت مبكر أثناء الحمل (في الأسبوع السابع تقريباً)، وعندما ترتخي وتبدأ في الخروج، فهذا يشير إلى أن المخاض قد يبدأ قريباً. أو ربما بعد أسبوع إلى أسبوعين. وعادة ما ينزل مخاط سميك قد يكون مشوباً بخطوط من الدم، خيطياً أو لزجاً في تكوينه، إذا نزلت سدادة مخاط عنق الرحم، فيجب زيارة طبيبك لأنه قد يقيّم الوقت المتبقي لبدء مخاضك.

السائل الذي يحيط بالجنين

السائل الذي يحيط بالجنين

هو نوع آخر من إفرازات الحمل التي قد تحدث في أي وقت أثناء الحمل، وهو تسرب السائل الأمينوسي. إنه السائل الذي يحيط بجنينك في الرحم. يساعد في نموه السليم. قد تشعرين بتسرب السائل الأمينوسي أو بتدفقه البطيء، وعادة ما يكون عديم الرائحة وواضحاً ولكنه قد يحتوي على آثار مخاط أو دم. يمكن أن يشكل تسرب السائل الأمينوسي خطورة عليك وعلى طفلك في أي وقت في فقدان الكثير منه، يمكن أن يكون ضاراً. لذلك يجب عليك زيارة طبيبك على الفور إذا كان إفراز سائل عنق الرحم أصفر بنياً أو لونه أخضر. فهذا قد يسبب مضاعفات في التنفس للطفل عند الولادة. تعرّفي إلى المزيد: طرق للوقاية من مخاطر الولادة المبكرة عند الحمل بتوأم.

تصريف عدوى الخميرة

تصريف عدوى الخميرة

قد تؤثر التغيرات الهرمونية أثناء الحمل على الرقم الهيدروجيني للرحم، ما يزيد من قابليته للإصابة بالفطريات الدقيقة المسببة للأمراض التي قد تؤدي إلى الإصابة بعدوى مثل المبيضات. وبالتالي، أثناء الحمل، تكونين أكثر عرضة للإصابة بعدوى الخميرة، خاصة خلال الثلث الثاني من الحمل. قد تسبب عدوى الخميرة، والتي تسمى أيضاً مرض القلاع، إفرازات حمل سميكة وبيضاء، وتبدو مثل الجبن القريش. الأعراض والعلامات الأخرى لمرض القلاع هي الحكة، والاحمرار والتقرح، والإحساس بالوخز أثناء التبول والألم أثناء ممارسة العلاقة الزوجية. يجب عليك زيارة طبيبك إذا كانت أعراض إفرازات عنق الرحم أثناء الحمل ناتجة عن عدوى الخميرة. قد يصف لك كريمات وتحاميل مضادة للفطريات مناسبة لمرحلة حملك.

التبقع أثناء الحمل

حوالي 20 % من النساء الحوامل يلاحظن وجود نزيف خلال الأشهر الثلاثة الأولى، وقد يحدث بسبب نزيف الانغراس والإجهاض والحمل خارج الرحم وأسبابه غير معروفة. خلال الثلث الثاني من الحمل، قد يحدث تهيج في عنق الرحم، يؤدي إلى التبقيع خلال الثلث الثالث من الحمل، وهذا يؤدي إلى نزول مخاط عنق الرحم. يجب عليك زيارة طبيبك إذا كنت تعانين من نزيف دموي أو نزيف خلال الثلث الثاني من الحمل فقد يكون السبب المشيمة المنزاحة، والإجهاض المتأخر، والولادة المبكرة وهذا يتطلب عناية طبية فورية.

نصائح للحفاظ على نظافة الرحم

لا تستخدمي الصابون المعطر

1 - حافظي على نظافة (المنطقة التناسلية الخارجية).
2 - استخدمي الماء والصابون الخفيف غير المعطر أو المطريات أثناء غسل الأعضاء التناسلية. لكن برفق ولا تفركي.
3 - لا تستخدمي حمامات الفقاعات المعطرة أو المناديل المعطرة على منطقة الرحم.
4 - تجنبي الشطف فهذا يهيج بطانة الرحم، ويخل بالتوازن الطبيعي للبكتيريا الجيدة؛ فهذا قد يؤدي إلى حدوث التهاب وعدوى.
5 – ارتدِي ملابس داخلية قطنية.
6 – ارتدِي ملابس فضفاضة تسمح بمرور الهواء من خلالها.
7 - جففي منطقة الأعضاء التناسلية بعد الاستحمام أو ممارسة الرياضة أو السباحة.
8- لا تستخدمي السدادات القطنية أثناء الحمل؛ لأنها قد تنقل الجراثيم.
ملاحظة من «سيدتي نت»: قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص.
تعرّفي إلى المزيد: أسباب وأعراض انقطاع الإباضة.. وما هي طرق العلاج؟