صحة ورشاقة /رشاقة ورجيم

الكولاجين في التغذية

الكولاجين في التغذية
الفيتامين "ج" يتوافر في معظم الفواكه، ولا سيَّما الفراولة
من الضروري الامتناع عن تناول كمّ زائد من السكَّر والكربوهيدرات المُكرَّرة، إذ يتداخل السكَّر مع قدرة الكولاجين على إصلاح نفسه
الـ"برولين" يتوافر في الهليون والفطر
الـ"جليكاين" يتوافر في الأسماك
الكولاجين يحدُّ من ظهور التجاعيد
التدخين يُقلِّل من إنتاج الكولاجين، ويؤدِّي إلى ظهور التجاعيد
النحاس يتوافر في الخضراوات المورقة الداكنة
الاختصاصيَّة في التغذية الرياضيَّة عبير بيضون

يُعدُّ الكولاجين البروتين الأكثر وفرةً في الجسم، وهو يلعب أدوارًا هامَّة، بما في ذلك تدعيم البشرة والمساعدة في تخثُّر الدم. وفي السنوات الأخيرة، نال الكولاجين رواجًا وشعبيَّةً كمكمِّل غذائي، ومكوِّن رئيس في العديد من مستحضرات التجميل.

الكولاجين يُشكِّل نحو 75% من الوزن الجافّ للبشرة


يُشكِّل الكولاجين نحو 75% من الوزن الجافِّ للبشرة، ما يُحافظ على مظهرها مُمتلئًا، ويحدُّ من ظهور التجاعيد. كما أنَّه غنيّ أيضًا بالأحماض الأمينيَّة _ الـ"برولين" والـ"جليكاين"، الهامَّين في إصلاح وترميم الأوتار والعظام والمفاصل.
هناك ما لا يقلّ عن 16 نوعًا من الـ"كولاجين"، حسب الاختصاصيَّة في التغذية الرياضيَّة عبير بيضون، التي تُعدِّد الأنواع الأربعة الرئيسة، قائلةً: "يُمثِّل النوع الأوَّل 90% من الكولاجين في الجسم، وهو مصنوع من ألياف عالية الكثافة. وهو يوفِّر دعمًا للجلد والعظام والأوتار والغضاريف الليفيَّة، والأنسجة الضامَّة والأسنان. والنوع الثاني يتكوَّن من ألياف بشكل أكبر، ومكانه الغضروف المرن الذي يسند المفاصل. أمَّا النوع الثالث فيدعم بنية العضلات والأعضاء والشرايين، والنوع الرابع يُساعد في الترشيح، ومكانه طبقات من بشرتِك". وتُضيف بيضون: "مع التقدُّم في العمر، يُنتج الجسم كولاجين أقلَّ جودة، ومن العلامات الدالَّة على ذلك، التجاعيد في البشرة التي تصبح أقلّ تماسكًا ونضارةً".


مغذِّيات تزيد إنتاج الكولاجين